نتنياهو يدعو الدول الأوروبية إلى فرض عقوبات على إيران بعد أن أعلنت تجاوزها سقف مخزونها من اليورانيوم ويؤكد: لن نسمح لإيران بتطوير سلاح نووي

القدس المحتلة- (أ ف ب): دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الإثنين الدول الأوروبية إلى فرض عقوبات على إيران بعد أن أعلنت تجاوزها مخزون اليورانيوم المسموح به ضمن إطار اتفاق العام 2015.

وقال نتنياهو في بيان أصدره مكتبه مخاطبا الأوروبيين “لقد التزمتم بالتحرك فور انتهاك إيران الإتفاق النووي.. ولذا، أقول لكم: افعلوا ذلك”.

وأعلنت إيران الإثنين أنها تجاوزت السقف المحدد لمخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015، ما يعني الإعلان للمرة الأولى عن إخلالها بالتزاماتها الدولية الواردة في هذا الإتفاق.

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت من الاتفاق النووي العام الماضي وأعادت فرض عقوبات على صادرات إيران النفطية، إضافة إلى عقوبات مالية قاسية.

واشار نتنياهو الإثنين إلى أن “إسرائيل لن تسمح لإيران بتطوير سلاح نووي”.

وقال “أنا أيضا أدعو كل الدول الأوروبية. احترموا التزاماتكم”، مضيفا “لقد التزمتم بتنشيط آلية العقوبات التلقائية التي وضعها مجلس الأمن الدولي”.

وتصر إيران أن برنامجها النووي هو لأغراض سلمية.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. ليس فقط من حق ايران تطوير اسلحة نووية ووسائل ايصالها الى اهدافها بل من واجبها القيام بذلك اليوم قبل الغد.
    لايران الحق بالدفاع عن نفسها .

  2. یا هذا ! بدل ان تتفوه بهذه الترهات
    استعدحالاً للخروج من فلسطیننا الحبیبة.
    لم یبق الا قلیلاً من الوقت للصهاینة .

  3. هذه قمة الفحش و الفجور السياسي
    لقد سعى منذ توقيع الاتفاق الى دفع اميركا للتملص منه وجاب البلاد عرضا و طولا و عمل ليلا نهارا لتشديد الحصار و الخناق على ايران و الآن يصرخ لأن ايران لا تلتزم بالإتفاق

    من حق نتنياهو ان يفرح فقد انقلبت الآية و بعد ان كانت اسرائيل مهددة بالمقاطعة صارت اليوم كل الدول التي تعادي اسرائيل هي المحاصرة من ايران الى سوريا

  4. اسمعوا يا أبها الدول الأوروبية كلام سيدكم نتياهو وإلا ستعزلون من مناصبكم.
    يحق له كل شئ ولا يحق لغيره اَي شئ
    قنابل نووية مكدسة عنده غير أسلحة الدمار الشاملة ولا يحق لأي دولة تهدده باقتناء سلاح قوي.
    منطق اعوج ما دام امريكا معاه فلا يهاب احد. وامريكا سبب مصيبة ايران بانسحابها من المعاهدة المبرمة دوليا مع ايران بشأن برنامجها النووي.
    اذا تراجع ترامب عن الانسحاب انتهت المشكلة.
    ايران ملتزمة ولكن امريكا ومن ورائها اسرائيل تريد زوال ايران هذا غير ممكن لان ايران عندها كرامتها ولا تركع للتهديدات الامريكية ومن ورائها اسرائيل.

  5. أمس ضربت سوريا واعتديت عليها وتفاخرت بهذا علنا. لماذا لا تضرب إيران يا نتن ياهو ؟ عنب إيران حامض وحصرم؟ إدفن راسك في الرمال كالنعامة وادعوا الله أن لا يراك أحد،. زمن التهديد ولى وها انت تستجدي أوروبا. نهنئك يا نتنياهو بالتطبيع مع الامارات ولكم حليف أخر في الرياض مدعون هناك لشرب القهوة الساده ورقصة العرضة بالسيف. ، أما إيران عصية عليك..

  6. أعتقد أن أوروبا ما زالت “تؤمن ولو بديموقراطية صورية ؛ لذلك تنظر إلى الخليج على أنه مجرد ما تبقى مما رضع طرمب ؛ في حين ترى فيمن يزاحمها على الخليج تقليلا لحصتها فيما تبقى من قطرات بضرع الخليج ؛ فتحتقره ؛ وأنت يا نتن مجرد متطفل على ضرع هو لغيرك

  7. إيران تجاوزت التهديد الأمريكي والغربي والحرب قد تبدأ إذا حيد الغرب الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا اسرائيل وجعلوها خارج الصراع مع إيران. وهذا لن يحدث لان روسيا وامريكيا والغرب الأوروبي تحت تاثير اللوبيات اليهودية بكل شيء. وهذه اللوبيات لا تريد لإسرائيل الدمار. فهي توءثر في قرارات هذه الدول بشكل واسع جدا. والعالم كله يعرف دلك.

  8. لم يبق أمام النتن ياهو “سوى أن يستجدي نظام البحرين” كي يفرض عقوبات على إيران !
    حقا ؛ إن للإحساس بالعجز “لسكرة” أشد إيلاما من سكرة الموت !

  9. النشاطات النووية الإسرائيلية هى الاخطر على العالم ولا يصدقكم أو يحترمكم الا صهيوني مثلكم
    الصهيونية لا دين لها
    الصهيونية تقوم على التستر بالاديان لاستعباد الشعوب ونهب ثرواتهم واحتلال ارضهم ومقدساتهم
    لا يوجد دين في العالم يحلل سرقة ارض الآخرين كما في فلسطين المحتلة
    كما انه لا يوجد دين في العالم يحلل نهب ثروات الشعوب واذلالها واستعبادها كما في الجزيرة العربية المحتلة

  10. هل كنت تحلم يا نتن ياهو انه دول الخليج ستصبح في خندقكم وستدافع عن عقيدتكم الصهيونية ؟ هذا أكثر من أحلامكم لانه من يحكم دول الخليج هم عائلات مرجعيتهم أمريكا وليسو منتخبين من شعوبهم التي يستعبدونهم بالنار والحديد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here