نتنياهو يتوعد بمحو “إيران الثورة” ردا على تهديدات “الحرس الثوري” بتدمير حيفا وتل أبيب في حال قامت إسرائيل أو أمريكا بقصف طهران

القدس ـ (أ ف ب) – الاناضول: حذر رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الاثنين ايران من مغبة القيام بأي محاولة لشن هجوم يستهدف “تدمير تل أبيب أو حيفا”، وذلك بالتزامن مع احتفال ايران بالذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية.

وقال نتنياهو في بيان صادر عن مكتبه وفي شريط فيديو “أنا لا أتجاهل التهديدات التي يوجهها النظام الايراني، لكنها لا ترهبني. في حال ارتكب هذا النظام خطأ رهيبا بمحاولة تدمير تل أبيب أو حيفا (…) فستكون هذه الذكرى الاخيرة للثورة. عليهم أن يأخذوا هذا الامر بعين الاعتبار”.

وتتهم اسرائيل ايران بمواصلة القيام بنشاطات نووية، الأمر الذي تنفيه طهران، كما تندد بدعمها لحزب الله اللبناني.

جاء حديث نتنياهو ردا على تهديدات “الحرس الثوري” الإيراني بتدمير حيفا وتل أبيب في حال قامت إسرائيل، أو أمريكا بقصف طهران.

وقال نتنياهو: “أنا لا أتجاهل تهديدات النظام الإيراني، لكنني لست معجبا بها أيضا”.

وأضاف: “إذا حاول هذا النظام أن يرتكب خطأ فادحا، بقصف وتدمير تل أبيب وحيفا، فلن ينجح ذلك”.

وتابع محذرا: “سيكون ذلك آخر أيام الثورة التي سيحتفلون بها، يجب أن يأخذوا ذلك بعين الاعتبار”.

وفي وقت سابق، الإثنين، احتفلت حشود كبيرة من الإيرانيين في طهران بالذكرى الـ40 لـ”انتصار الثورة الإسلامية”.

ودان الرئيس الإيراني، حسن روحاني خلال الاحتفال كلا من الولايات المتحدة وإسرائيل.

وكتب على بعض اللافتات خلال الاحتفال “الموت لإسرائيل”، و”لن تعيش إسرائيل 25 سنة أخرى”، وأحرقت أعلام أمريكية وإسرائيلية.

وتحتفل إيران بالذكرى الأربعين للثورة (يناير 1978- فبراير 1979) التي أسقطت حكم الشاه محمد رضا بهلوي.

وشنت اسرائيل عشرات الغارات على مواقع عسكرية ايرانية في سوريا خلال السنوات القليلة الماضية، تقول انها استهدفت ايضا قوافل سلاح ايراني الى حزب الله.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. عندما كان أوباما رءيسا لأميركا أخذ تعهد من إيران أن لاتضرب المفاعل النووي الأسراءيلي. وهذا كان أحد بنود الإتفاق النووي بين إيران وأميركا وبقية الدول الضامنة للإتفاق. لكن الآن وبعد قيام ترمب بإلغاء هذا الإتفاق من طرف واحد هل يعطي هذا الحق لإيران ان تضرب المفاعل النووي الأسراءيلي عندها سيكون المتضرر الوحيد هو الكيان الصهيوني. وهذا يثبت غباء ترمب وبولتون فلربما هدفهم هو إضفاء صفة الحرب الشعواء في الشرق الأوسط للأبد حتى لو ضحوا بالكيان الصهيوني. لاندري لماذا إدارة ترمب اختارت الحروب واضطهاد واحتقار الشعوب عوضا عن السلام. معظم الرؤساء الأمريكيين الجمهوريين تسببوا بقتل ملايين الأبرياء وهاهي إدارة ترمب الصهيو امريكية اختارت قتل الأبرياء على مايبدوا ، لانعرف متى سيتم احترام الإنسانية وإنسانية الإنسان.

  2. بشرى للعرب والمسلمين إسرائيل تتقهقر من الفعل والضربات الموجعة إلى الكلام والوعيد. لكن تربصوا أيها المقاومون قبل الهجوم . انتظروا إسرائيل حين تقدم شكواها للأمم المتحدة وأعلنوا الحرب عليها ثم بشروا فلسطين بالإستقلال والحرية.

  3. متى كان للدجاج الذي يهرب من أطفال الحجارة ، رغم أنه مدجج بالسلاح ، كل هذه الشجاعة ؟!… ألم تركض مؤخرا إلى مصر تستجديها أن توقف عليك حرب 48 ساعة مع حماس ؟!… و ما الذي حصدته من إنجازات عسكرية في حرب 2006 مع حزب الله ؟!… لاكن أنتم رهط لا تستحيون ، و وجهكم احْمَرْ وْ مَطْلِ بَاتْمَرْ ، و بوجبهة يغلب بوعينين ؟!… و الفِيشْ ما ايزيد فالرُّجْلَة ؟!…
    من جهة أخرى أرى بحسب رأيي الشخصي أنه لم تبق لك أية وسيلة سلاح ناجعة لتقضي بها ، و بهذه الشجاعة و بهذا التهديد الذي صِرتَ تطل به علينا هذه الأيام ، على محور المقاومة ككل ؛ من سوى رجوعك لاستعمال سلاحك النووي الذي يعد المتنفس الوحيد الذي أراك أنك تُنَفِّس به على صدرك ، عندما تضيق بك الأزمة الهوجاء الذي أنت تعيشها جراء عدم وجودك لمخرج يقيك من هول و رعب ما يتربص بك من مخاطر عبر الحدود و من كل جانب !!…
    السلاح النووي الذي أنت تعتمد عليه و تضن أنه و رقتك الضامنة في الحرب القادمة ، إعلم أنه سلاح عليك و ليس هو سلاح لك ؛ و اعلم أن أشاوس المقاومة يضعون هذا الذي أنت تفكر فيه في الحسبان ، و قادرين أن يردوه و باء عليك و ليس على جهات المقاومة ، و الأساليب في الكيفية و التنفيد شتى و متنوعة ؛ و الأجدر بك أن تحمل حقائبك و تعمل بنصيحة سيد المقاومة قبل فوات الأوان !!..

  4. لقد سبقك في الوعيد سيدك زملهمك بولتون يا نتن ؛ فما زال ينخره الشوق ويمزقه العجز عن الاحتفال بالسنة الميلادية بطهران ؛ وفرق شاسع بين تهديد ووعيد بولتون “وتمنيات نتن”!!!

  5. نعم اذا اسرائيل ارتكبت حمافة بحق ايران او سوريا فستسحق و يتحقق وعد الله بذلك . وكما قال النت ياهو رد على تصريحات القادة الايرانيين بانه ستكون اخر احتفالات ايران بطهران بثورة الاسلاميه !ونقول له نعم وصدقت فالاحتفالات ستكون باذن الله بفلسطين و على طول الساحل الفلسطيني من الناقوره حتى رفح و بالقدس الشريف و كل فلسطين . وسيكون الاحتفالات ليس فقط بالثورة الاسلاميه بل بالانتصار على الصهيونيه العنصريه و اسقاط حلم الدجالين باقامة دولتهم العينه من الفوراة الى النيل وستحاكمون ايها المجرمون العنصريون المفسدون بالارض بمحاكم عالميه ضد الانسانيه جمعاء وسيكشف إرهابكم العالمي وزيفكم و اعمالكم الارهابيه حتى بالبلاد التي دعمتكم مثل امريكا 11 سبتمبر و باريس و لندن و اسبانيا وغيرها فالعالم يفهم من انتم ايها الشياطين المجرمين …لعنت الله و الانسانيه عليكم

  6. هو وحده رعب اسرائيلي
    يعني هجرة وقلق من المستقبل
    وعدم الامان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here