نتنياهو يتحدث عن ضربة عسكرية ساحقة للبنان ويهدد نصر الله لو تجرأ وهاجم إسرائيل

تل ابيب ـ د ب ا: هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، متوعدا بضربة عسكرية ساحقة “لو تجرأ نصر الله وهاجم إسرائيل”.

وقال نتنياهو، في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية، “سمعنا خلال نهاية الأسبوع تبجحات نصر الله حول مخططاته الهجومية”.

​وتابع “فليكن واضحا أن لو تجرأ حزب الله على ارتكاب حماقة وهاجم إسرائيل، فسنسدد له وللبنان ضربة عسكرية ساحقة. ولكن، خلافا لنصر الله، لا أنوي إعطاء تفاصيل عن مخططاتنا”.

​وأضاف “يكفي التذكير بأن نصر الله حفر أنفاقا إرهابية على مدار سنوات ونحن دمرناها خلال أيام معدودة. كما يقول المثل الشعبي “ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع”.

وكان حسن نصر الله قد تحدث في خطابه عن قدرة الحزب على ضرب أماكن مختلفة في إسرائيل قائلا: “نوع من الصواريخ يتكفل بالشمال وبعض الصواريخ إلى أماكن أخرى”، وسأل “هل يستطيع الكيان أن يصمد؟”، وتابع “هنا يمكن أن نشاهد العصر الحجري”.

وأشار نصر الله إلى قدرات كبيرة لدى “حزب الله”، وقال إن “المقاومة قادرة أن تطال كل المساحة الجغرافية في فلسطين المحتلة، شمال فلسطين تحت مرمى نيراننا لأي فترة زمنية يريدونها”.

وتحدث الأمين العام عن “قدرة المقاومة على استهداف حاويات الأمونيا”، وتابع “هنا لا أتحدث عن حرب برية ودخول إلى حيفا وشمال فلسطين المحتلة”، وأكد أن “هذا الكيان مردوع من الذهاب إلى حرب وهو يمتنع من القيام بغارة على لبنان، هو خائف من المقاومة في لبنان وأنا ليس لديّ الكلمة المناسبة للتعبير عن المشهد والدمار الهائل هو الحد الأدنى للتعبير”.

واستبعد الأمين العام قيام لـ”حزب الله” قيام إسرائيل ببدء حرب ضد لبنان وذلك بسبب “نتيجة ردع المقاومة” بحسب قوله، مضيفا “لأن العدو يدرك أن النصر السريع لن يتحقق وهو يعرف ما يمكن أن يحل بهم في أي حرب والتي ستضع إسرائيل على خط الزوال”.

Print Friendly, PDF & Email

20 تعليقات

  1. لا ادري لماذا يصر من يُسمي نفسه بالردادي بمخاطبة السيد حسن نصر الله بإسمه الاول “حسن” . لا اظن ان هذا تعبير عن مودة بل عبارة عن تصغير و تحقير و عند المقارنة بين احد أفراد الذباب الإلكتروني السعودي و السيد حسن نصر الله لا يخطر ببالي الآن إلا مقولة “شتان ما بين الثرى و الثريا؛ و في هذه الحالة ما بين القمامة و الوطنية.

  2. يا غازي الردادي
    سنصلي مع السيد حسن في القدس ان شاء الله
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  3. إن هاجم السيد نصر آلله الكيان الصهيوني فلن يكون لكم قوة الدفاع رادعة ، لأن كل فلسطين ستكون مغطاة بصواريخ حزب الله ، والقبة الوحيدة التي ستحميكم هي قبة المسجد الاقصي ، إن سمح المسلمين لكم بدخول مظلتها .

  4. هذا الكاذب هو احوج ما يكون لأي شيء يساعده في البقاء بالسلطه. صم الجولان ويهودية الدوله وضم القدس والضفة لم يسعفه بعد ولو كان باستطاعته مهاجمه حزب الله او غزه لم توانى لحظه. قلمت أظافره وجرت ال ياح بما لا تشتهي سفنه وسفن العرب الصهاينه والآتي ان شاء الله اعظم.

  5. حسن نصر الله لم يكذب واذا قال فعل حسن نصر الله يعرف متئ واين تكون المعركة الفاصلة لم يحدد الساعة او اليوم الا ان يحين الوقت وسنرئ كيف تكون المعركة بين الحق والباطل

  6. زمن حسم الحروب يا نتنياهو قد انتهى وايامكم باتت معدودة وانتم تعرفون ذلك وتكابرون عندنا وعد من الله بدخول المسجد مرة أخرى .

  7. “ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع”.
    =====================
    لن تقع أنت يا نتن ياهو لأنك لم تطر و ترتفع بل هرولت و سابقت الأطفال و العجائز ثم جلست في اعماق الملجأ…الحمد لله على نعمة الهاتف المحمول الذي مكنك من الإتصال بصديقك عبد الفتاح ليتوسط لدى شباب غزة بان يتوقفوا عن إطلاق الصواريخ و طائراتF47 الورقية و صواريخ S900 المسماه بالبالونات الحارقة فانعم يا مهرج العجائز نتنياهو في الملجأ ….يا ترى هل كان هذا الإجتماع في الملجأ أم في مركز الشرطة قبل البدء في التحقيق في فضائح الرشاوي و الهدايا …..مسكين يا سيد نصر الله ففرزدق صهون يهددك من أعماق الملجأ فخذ حذرك

  8. السيد نتنياهو
    ما تقول عنه ” تبجحات نصر الله” هي حقائق ثابتة وأول من آمن بها هو شعبك الذي انعدمت ثقته بك والذي أصبح يتابع كل كلمة وكل حركة وكل إيماءة تصدر عن سيد المقاومة.
    نقول لك بكل أريحية أن زمن التهديد والوعيد قد ولى إلى غير رجعة وأن سياستكم المبنية على فلسفة الضربات الإستباقية قد تهدمت أسسها وصارت كارثة على كيانكم الغاصب والدليل على ذلك توسلاتكم لصديقم المغرور ترامب أن يلعق بصاقه وألا يرد على الصفعة التي تلقاها من إيران بإسقاط طائرة التجسس.
    لبنان الذي كنتم تسرحون وتمرحون فيه لأقل الأسباب أصبح الآن عصيا عليكم وعلى أسيادكم وعلى أذيالكم وأصبح شوكة في حلقكم لا يمكنابتلاعها.
    فلسطين أرض شعبها بطل مقاوم مستعد للتضحيات والشهادة فلن تغرنكم قوتكم وعليكم من الآن أن تجدوا حلا للملاين من شعبكم عندما يسترجع الفلسطينيون وطنهم الأصلي كاملا لا تنقصه حبة تراب .
    غررتم بشعبكم ووضعتموه في داهية لا يستطيع الخروج منها والمسؤولية كل المسؤولية تلقى عليكم يوم تنصب محكمة “نورمبرغ” التاريخية مرة أخرى لتعلن للملإ أن الصهيونية كانت على اليهود أشد وبالا ونكالا من النازية الألمانية,

  9. يا صهيوني كنتم تدخلون لبنان مثل بيوتكم و تقتلون متشائون و الان اصبحت ترد على سيدك الذي اشرف منك و من امثالك ان لو تجرأ حسن نصر الله و ضرب فليطين المحتلة سنعمل و نعمل الان عرفنا ما هي قدرات حزب الله الذي ارعبكم و جعلكم تعملون الف حساب لتدخلوا شبر واحد للاراضي اللبنانية او تتجرأ ان تقتل شخص واحد لبناني

  10. من زمان يا سيد نتنياهو وأنت تهدد ، ورجينا زلوميتك ، قبل الأعوام 2000 ، 2005 و 2006 كان الذهاب الى غزة ولبنان نزه لكم ، دخلك شو تغير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  11. , in the old dark days, the Zionist attacked , killed, massacred and destroyed with impunity, these days are gone, now an eye for eye and the cowardly imbecile American employee Nitin know that for a fact. so he can bark threaten and try his best to hide this fact , their F35 is barely flying and they have no idea when they will start falling from the sky. they do not dare use oit over Syria, they are using long range missiles and soon the option will be useless, 70 years of stealing land and building will be wiped out in a few minutes

  12. نقول للنتن : انتهي الدرس يا غبي و راحت الأسطورة الكاذبة عن عصاباتكم بنها لا تقهر

  13. ابدا من حيث انتهيت…
    ما طار طير وارتفع… الا كما طار وقع…

    لقد تمادت إسرائيل في عدوانها وتبجحها وكسرت كل القوانين في محاربة الشعب الفلسطيني.. وقد زاد في تماديها وعنفها وغطرستها بسبب تمدد علاقاتها مع بعض الانظمة في المنطقة رغما عن المواطنين الرافضين لهذا التمدد…
    وصلت إسرائيل إلى عنق الزجاجة فلن تستطع الافلات منها ولن تستطيع مستقبلا….. فرغم سبعين عاما من الإرهاب والحصار والتجويع للشعب الفلسطيني لا يزال هناك من يواجه الصلف الصهيوني ويضطره إلى طلب وقف إطلاق النار…
    هذا على الجانب الفلسطيني.. أما على الجانب اللبناني فالأمر اكثر حرية للحركة والتسليح فهناك من يدعم الحزب ويمدة
    بالاسلحة والمعدات والذخائر والصواريخ فكم من مواجهة مع الحزب أدركت إسرائيل في نهاية الأمر انها تواجه قوة لا يستهان بها.. أما حديث الأمين العام للحزب عن إمكانيات الحزب العسكرية في اي حرب قادمة مع إسرائيل فربما يكون دقيقا وواقعيا
    وإسرائيل تدرك هذه الحقيقة،،،،
    لهذا فإن حديث نتن ياهو عن تدمير لبنان هو حديث وهمي فسيطرة الطيران لم تعد موجودة على الإطلاق مع تطور الصواريخ والأنظمة الدفاعية الأرضية فالطيران يمكن مواجهته والدليل الواضح إسقاط إيران للطائرة الأمريكية مؤخرا ولم تجرؤ أمريكا على الرد لاختلاف الموازين في القوى..
    ولهذا فإن تصريح نتن ياهو لا يعدو كونه للاستهلاك الداخلي فلن تجرؤ إسرائيل على مواجهة لبنان ولا غزة في حرب شاملة وما قد يحدث لن يعدو عملية تسخين للحدود لتمرير تسويات صفقة القرن في المنطقة حسب سياسة كيسنجر المعروفة والمعهودة..

  14. االى الذجال الكذاب النتن ياهو
    لم يعد احد يصدقك في تهديداتك الجوفاء حتى شعبك اليهودي الذي يرتجف رعبا وخوفا قبل وبعد خطاب سيد المقاومة سماحة الشيخ حسن نصرالله يوم امس الاول الجمعة بمناسبة الذكرى الثالثة عشر للانتصار التاريخي على جيشك المنهزم في حرب حزيران عام 2006 حين دفعتك حماقتك وتجرأت على غزو الجنوب اللبناني ،فخرج جيشك الذي يمثل نمراً من ورق هاربا يجر اذيال االهزيمة والفشل وخيبة الامل تحت مظلة قوات الامم المتحدة ً”الينيفيل التي مازال جيشك يحتمي بها من رجال حزب الله المقاوم الاشاوس ، وهو جاهز الان لانزال هزيمة اكبر في جيشك إذا ركبتك الغباوة وتجرأت مرة اخرى على غزو الجنوب اللبناني وها هو الميدان كما عهدته عام 2006 وحزب الله اقوى عشرات المرات وباسلحة صاروخية تزلزل الارض من تحت اقدامك وتنزل صاعقات على رأسك ورأس جيشك وشعبك وربماهذه المرة ستكون النهاية لدولتك اليهودية العنصرية ؟
    وعلى اية حال فانت كماعهدك شعبك جبان وكاذب لن تجرؤ مرة اخرى وحت ان شعبك يثق باقوال الشيخ حسن نصر الله ولايثق في تهديداتك الفارغة التي تعبر عن الجبن والرعب وصورة وجهك تعبر ابلغ تعبير ؟
    ولذا لااجد ضزورة لمزيد من التعليق على هذه التهديدات الجوفاء !
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  15. تحية حب و تقدير لرمز المقاومة الحقة السيد حسن نصر الله و التقدير موصول أيضا للأخ العربي الفذ عبد الباري عطوان و طاقم الصحيفة جميعهم. إسرائيل خائفة و مرعوبة من يرى غير ذلك فهو واهم

  16. لو أمريكا وإسرائيل هاجمتا ايران فسيضطر حزب الله الى مهاجمة إسرائيل من لبنان وسوريا ( في الجولان ) وفى الخليج العربى ضد بعض ناقلات النفط وضد دول الخليج التي تنطلق منها الطائرات والصواريخ الامريكيه وستتحمس أيضا حركة حماس … يعنى معمعه حربيه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here