نتنياهو لوفد من الصحافيين العرب: لولانا لانهار الشرق الأوسط.. ونستعد لحملة عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة بحيث تنزل بحركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي ضربة قوية لم يسبق لها مثيل

تل ابيب ـ وكالات: عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي عن قناعته بأن تل أبيب تلعب دورا لا غنى عنه بالشرق الأوسط، كونها القوة الوحيدة التي تحول دون انهيار المنطقة ووقوعها بأيدي “التطرف الإسلامي”.

وجاء تصريح بنيامين نتنياهو خلال اجتماعه مع وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري الثلاثاء، حيث قال للأخير إنه قد التقى في وقت سابق من اليوم بـ”وفد يضم صحفيين من الدول العربية التي لا تقيم معظمها أي علاقات دبلوماسية مع إسرائيل”، دون تسمية تلك الدول.

وأطلع نتنياهو وزير الطاقة الأمريكي على محتوى لقائه بالصحفيين العرب، وأكد أنهم “عبروا عن رغبتهم بأن تتعرف الجماهير العربية على دولة إسرائيل، وأنها ستزور دولة إسرائيل لتعزز هذه العلاقات”، وفق ما نشر على صفحة نتنياهو الرسمية في “فيسبوك”.

وأضاف: “وقد قلت لهم شيئا واحدا أؤمن به وهو أن القوة الوحيدة التي تحول دون انهيار الشرق الأوسط من داخله هي إسرائيل. يمكنني القول بكل قناعة إنه بدون إسرائيل لكان الشرق الأوسط سينهار تحت نير قوى التطرف الإسلامي سواء الشيعي الذي تقوده إيران أو السني الذي يقوده داعش”.

واستدرك قائلا: إن إسرائيل بكونها موجودة هنا، ومن خلال الإجراءات التي نتخذها والجهود الكبيرة التي نبذلها والتعاونات التي نقيمها، تحول دون انهيار الشرق الأوسط ووقوعه في أيدي الإسلام المتطرف”.

كما أشار نتنياهو إلى أن الصحفيين من الوفد العربي “عبروا عن رغبتهم بأن تتعرف الجماهير العربية على دولة إسرائيل، وأنها ستزور دولة إسرائيل لتعزز هذه العلاقات”.

وكان المكتب الإعلامي للكنيست أفاد في بيان نشر الثلاثاء بأن “صحفيين ومدونين معروفين من عدد من الدول العربية، بما فيها السعودية والعراق والأردن، زاروا الكنيست”.

وقد أعلن نتنياهو في مختلف المناسبات أن إسرائيل التي لا تقيم علاقات دبلوماسية كاملة سوى مع الأردن ومصر، تتجه نحو توطيد الروابط مع دول عربية وإسلامية، وقال على سبيل المثال في يونيو الماضي: “نقيم علاقات جلية ومخفية مع الكثير من الزعماء العرب، وهناك علاقات واسعة النطاق ما بين إسرائيل ومعظم الدول العربية”.

ومن جهة أخرى قال نتنياهو، اليوم الثلاثاء، إن إسرائيل تسعى إلى التوصل إلى تهدئة مع قطاع غزة لكنها في الوقت ذاته تستعد لحملة عسكرية واسعة النطاق بحيث تنزل بحركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، ضربة قوية لم يسبق لها مثيل على حد وصفه.

جاءت تصريحات نتنياهو في إطار كلمة ألقاها في المراسم الرسمية لإحياء ذكرى قتلى الحرب الإسرائيلية مع قطاع غزة في صيف عام 2014 “الجرف الصامد”.

وقال نتنياهو “نعمل على تحقيق التهدئة ولكننا نستعد لشن معركة، وأي عملية عسكرية واسعة النطاق ستسدد ضربة لحماس وللجهاد الإسلامي”، مضيفا: “هذه ستكون ضربة عسكرية لم تتلق حماس والجهاد مثلها”.

وتابع “لا أستطيع الدخول في التفاصيل ولكن الشركاء لهذه الاستعدادات، الذين يجلسون هنا يعلمون يقينا أن هذا ليس كلاما فارغا. نريد التهدئة ونستعد للمعركة”.

وفيما يتعلق بالمفقودين الإسرائيليين الأربعة، وبينهم جنديان بحوزة حركة “حماس” في القطاع منذ عام 2014، قال رئيس وزارء إسرائيل “إننا ملتزمون بإعادة كل من أورون شاؤول وهدار غولدين وأفيرا منغيستو وهشام السيد إلى أحضان عائلاتهم، ولا أستطيع أن أعطي التفاصيل عن كل ما نقوم به ولكننا نقوم بأشياء كثيرة للغاية”.

واختتم نتنياهو بالقول “ما نقوم به يسري على جميع جنودنا المفقودين وقد أثبتنا بأننا نفي بعهدنا عندما استرجعنا رفاة الجندي زيخاريا باومل من سوريا”.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. {الارهاب في هذا الزمن هو نفس الغول في الاساطير }
    والاسلام هو الارهاب الذي يريدون ان يسيطروا على العالم بحجة مكافحة الارهاب
    لو اجرينا مقارنه( بين عدد المسلمين الذين قتلو على يد التطرفين المسحيين في كل القرون الى اليوم ، وعدد المسحيين الذين قتلو على يد المسلمين ياترى ماهي النتيجة )

  2. منذ أن زرعتكم برطانيا في بلادنا واحتلالها بدات الكوارت والحروب والماسي والموت يحل على الشرق الأوسط والعرب وقبل ذلك كنا نعيش في سلام ووئام واخوه ولم نسمع أو نرى قبل وجودكم أن اعتدت دولة عربية على غيرها انتم مصدر الشر الذي تسبب في فرقة العالم العربي وما حل به من ويلات

  3. طيب جهزوا الملاجئ ياصهاينة يامحتلين واستعدوا لإخفاء مستوطنييكم قطاع الطرق تحت الارض هربا من صواريخ المقاومة

  4. كذب ودجل وحرب نفسيه يشنها نتنياهو وان كان صادقا فليعلن عن اسماء هولاء الصحفيين او على الاقل نشر صورهم وهو يعلم ان وضع دولته اليوم اسوء من اي وقت مضى فالعالم بات يعلم ويرفض الانتهاكات التي تمارسها اسرائيل ضد الفلسطينيين والفلسطينيين اليوم اشد تمسكا وتشبثا بحقهم في العوده الى ديارهم وان محور المقاومه ايضا ينسج شبكته بهدوء وصمت في كل الجبهات تحسبا لتلك الضربه التي تكلم عنها اما السلام المزعوم الذي يطرحه فهو سلام المنتصر على المهزوم اي الاستسلام وهذا لن يحدث. ان كان فعلا يريد السلام فعليه ان يقبل بحل مشابه للحل الذي صار في جنوب افريقيا. اي الاعتراف بحقوق السكان الاصليين والسماح بعودة المهجرين واقامة دوله متعددة الاديان مشتركه بين اليهود والمسلمين والمسيحيين اما حل الدولتين الذي لم يبقى احد متمسكا به سوى الرئيس عباس والانظمه العربيه فقد مات وقتله جشع اليهود ونتنياهو والحل الوحيد المتاح اليوم هو حل الدوله الواحده المتعددة الاديان والاعراق يعيش فيها الجميع احرارا متساوين بالحقوق والواجبات.

  5. شاهدناه يعايد الإرهابيين التكفيريين الذين كانوا يتعالجون في مستشفيات نهاريا، وكان يتباسط معهم، ويتمنى لهم العلاج، ويحرضهم للعودة إلى سورية للقتال فيها وتدميرها، وها هو اليوم يتحدث عن كونه هو الذي يمنع وقوع الشرق الأوسط بأيدي الإسلاميين.. النتن ياهو أكبر مخادع وكذَّاب كما وصفه سيد المقاومة حسن نصر الله.. وهو أعجز عن ضرب المقاومة في غزة، إذا وجه لها ضربة فإنها قادرة على توجيه ضربتين إليه.. الشعب الفلسطيني باق في أرضه، وسيظل دائما شوكة في خاصرة كيان الأبارتايد المسمى إسرائيل، إلى إزالته من منطقتنا بحول الله..

  6. يا أخ عاشق زمن العروبة، انا اعتقد الشخص الذي يسمي نفسة غازي الرداد هو اسم مستعار لشخصية إسرائيلية، لأنه لا يوجد عربي بهذه التفاهة الدنيئة.

  7. لا يمكن وجود اي صحافي مسلم عراقي في الدولة المغتصبة ربما يكونوا يهود يقطنون امريكا الأب الغير شرعي لدولة الصهاينة

  8. لعل غازي الرداد سيطلعنا بمحتوى لقائهم مع زعيم حلف التفريط بالمقدسات هدا اللعين نتانياهو فربما وجه لهم كبيرهم الدي علمهم السحر افيخاي ادرعي الدعوة لشدة كرههم لمحور المقاومة واعجابهم المفرض لترامب ونتانياهو فمبروك لهم حلفهم الجديد الدي سيورث لهم التعاسة في الدنيا والاخرة انشاء الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here