نتنياهو لبوتين: يجب على إيران مغادرة سوريا وسنتصدّى لأي محاولة لخرق حدودنا.. والرئيس الروسي يشدد على العلاقات إلايجابية جداً مع تل ابيب

 

 

القدس/ سعيد عموري/ الأناضول : قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء الأربعاء، إنه “يجب على إيران أن تغادر سوريا”.

جاء ذلك خلال لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين بموسكو، حسب بيان صدر عن مكتب نتنياهو الذي بدأ، الأربعاء، زيارة تستمر يومين، إلى روسيا، هي الثانية خلال شهرين.

وقال نتنياهو في مستهل اللقاء، إنه “من البديهي أن المحادثات بيننا تتمحور حول سوريا وإيران، موقفنا معروف وهو يقضي بأنه يجب على إيران أن تغادر سوريا، هذا ليس بجديد بالنسبة لكم”.

وأضاف: “ينبغي أن أقول لكم إن قبل عدة ساعات خرقت طائرة سورية من دون طيار المجال الجوي الإسرائيلي، اعترضناها وسنواصل العمل بحزم ضد أي تقطر للنيران وضد أي اختراق لمجالنا الجوي أو لأراضينا، نتوقع من الجميع أن يحترموا هذه السيادة”.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن “التعاون بين إسرائيل وروسيا، يشكل مكونًا رئيسيًا في منع اشتعال الأوضاع وتدهورها”.

وتابع: “أريد أن أشكركم على الفرصة، لإجراء محادثات حول هذه الأمور وأمور أخرى..شكرًا جزيلًا”.

وهنأ نتنياهو الرئيس الروسي على “المونديال الناجح الذي تنظمه روسيا”، قائلًا: “كل العالم شاهد المباريات باهتمام بالغ وشاهدناها أيضًا في إسرائيل”.

والتقى نتنياهو، أمس الثلاثاء، المبعوث الخاص للرئيس الروسي، ألكسندر لافرينتيف ونائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي فيرشينين في تل أبيب.

وكان نتنياهو صرح مؤخرًا، بأن زياراته لموسكو تهدف لـ”ضمان مواصلة التنسيق الأمني بين الطرفين، وبالطبع بحث التطورات الإقليمية”.

ومن جهته قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن علاقتنا الثنائية بشكل عام (مع إسرائيل) تسير بوتيرة إيجابية جداً، وكذلك الحال لعلاقاتنا السياسية، والعسكرية أيضًا.

وأوضح بوتين أن العلاقات بين روسيا وإسرائيل تسير بوتير إيجابية ليس في المجال الاقتصادي فقط، وإنما بشكل عام تسير بشكل إيجابي جداً، في المجال السياسي، والعسكري، والإنساني.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here