نتنياهو: قادة حماس في قطاع غزة ليسوا محصنين من الاستهداف الاسرائيلي والوسائل غير القاتلة لا تنجح لمنع المتظاهرين

 

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن قادة “حماس” في قطاع غزة، ليسوا محصنين من الاستهداف الإسرائيلي.

وقال نتنياهو لمحطة “سي بي اس″ الأمريكية ، مساء أمس، ردا على سؤال إن كان يخطط لاستهداف قادة حماس:” لا نعتقد أن أي شخص محصن، إذا أرسلوا إرهابيين لقتلنا” .

وأشار نتنياهو إلى انه لا يرى إمكانية للحديث مع “حماس″، في ظل الظروف الحالية.

وقال:” ما داموا يسعون إلى تدميرنا، فعن ماذا سنتحدث؟ هل يمكنك التحدث مع القاعدة؟ هل ستجري محادثات مع بن لادن؟ عن ماذا ؟”.

ودافع نتنياهو عن قتل الجيش الإسرائيلي عشرات الفلسطينيين قرب حدود غزة.

وقال:” أتمنى ألا يحدث ذلك على الإطلاق، أعني أن حماس تدفع الناس بهدف التسلل الواسع إلى إسرائيل، معلنة صراحة أن هدفهم هو تدمير إسرائيل، إنهم يدفعون هؤلاء الناس، إذن، إنها ليست كما تُعرف المظاهرات السلمية التي تُفكر فيها”.

وردا على سؤال عن المزاعم بأن المتظاهرين يتلقون أموالاً، مقابل محاولة عبور الحدود، قال نتنياهو:” إنهم يدفعون المدنيين والنساء والأطفال إلى خط النار بهدف وقوع إصابات، نحن نحاول تقليل الخسائر إلى الحد الأدنى، إنهم يحاولون تكبّد خسائر من أجل الضغط على إسرائيل ، وهذا أمر فظيع″.

وأجاب نتنياهو على سؤال عما إذا كان الجيش الإسرائيلي “ذهب بعيدا باستخدام الذخيرة الحية ضد الفلسطينيين”، قائلا:” جربنا وسائل أخرى، نحاول كل أنواع الوسائل، تحاول وسائل غير قاتلة وهي لا تنجح، لذلك تترك مع خيارات سيئة، إنها صفقة سيئة، إنك تحاول أن تذهب تحت الركبة وأحيانًا لا تعمل، وللأسف، هذه الأشياء يمكن تجنبها، فإذا لم تدفعهم حماس الى هناك فلن يحدث شيء”.

وتواجه إسرائيل انتقادات دولية بسبب استخدامها الذخيرة الحية المميتة ضد المتظاهرين الفلسطينيين.

ومنذ 30 مارس/آذارالماضي، يستهدف الجيش الإسرائيلي المتظاهرين السلميين قرب حدود غزة بالرصاص الحي، ما أسفر عن مقتل العشرات منهم، وجرح الآلاف.

وارتكب الجيش الإثنين الماضي، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين في قطاع غزة، استشهد فيها 62 فلسطينيا وجرح 3188 آخرين.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ”النكبة” الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

1 تعليق

  1. قالو للقرد بدنا نمسخك قلهم شو في مسخ بعد قرد و………….. حمرا كنا مخربين في نظر العدو وتمت ترقيتنا إلى رتبة إرهابيين من قبل سيدهم ترامب وصبيانه من العرب ونتن ياهو يهدد فهو وشعبه اللقيط بريئين أطفالنا من ذوي الثلثة والخامسة هم من يعتدون على جنوده ومدرعاته لكن اللوم ليس على النتن ياهو عندما نسمع ببغاواته العرب يكررون كلامه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here