نتنياهو: طالبت بمواجهة الشهود بتحقيقات الفساد لكنهم رفضوا  في لائحة اتهام ضدي في 3 ملفات تتعلق بالحصول على هدايا ثمينة من رجال أعمال

 

القدس/ سعيد عموري/ الأناضول: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه طالب مرتين خلال التحقيقات معه في قضايا فساد، بمواجهة الشهود ضده، لكنهم رفضوا ذلك.

جاء ذلك خلال تصريحات له، مساء الإثنين، بمقر إقامته في القدس، من دون تحديد الشهود.

وأضاف نتنياهو، بشأن التحقيق الذي تجريه الشرطة في قضايا الفساد ضده،: “أريد أن أواجه جميع الشهود المشاركين في التحقيقات ضدي”.

وأوضح: “رئيس الوزراء يستحق أيضًا المحاكمة العادلة”.

وتابع: “بإمكاني أن أنقض جميع ما أدلى به الشهود ضدي”.

وزعم نتنياهو أنه “أكثر شخصية يتعرض لها الإعلام الإسرائيلي بشكل سيء”.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي: “كان بإمكاني إبعاد الأنظار عني والإعلان عن الانسحاب إلى حدود عام 1967″، في إشارة إلى إمكانية لفت الانتباه عن قضايا الفساد بملف آخر.

وأضاف “لكنني لن أتخلى أبداً عن أمن إسرائيل، وأطالب بالمواجهة مع الشهود الآن”.

واتهم نتنياهو اليسار الإسرائيلي بأنه يعلم أنه “سيخسر” الانتخابات لذلك فإنهم يبحثون عن أية طريقة لإسقاط اليمين.

وأضاف “لذلك يكرسون (اليسار) ضغطهم على المستشار القضائي للحكومة (أفيخاي مندلبليت) كي يتخذ قرارا حول مصير القضايا ضدي قبل الانتخابات”.

وذكرت صحيفة “هآرتس″، أمس الأحد، أنه من المتوقع أن يعلن مندلبليت إن كان سيتخذ قرارا بتوجيه لوائح اتهام ضد نتنياهو (أي الشروع بمحاكمته)، في شهر يناير/شباط المقبل أم لا.

وكرر نتنياهو مؤخرا دعوة مندلبليت لعدم الإقدام على هذه الخطوة قبل إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة المقررة في 19 أبريل/نيسان المقبل.

والعام الماضي، أوصت الشرطة الإسرائيلية بتقديم لوائح اتهام ضد نتنياهو في 3 ملفات تتعلق بالحصول على هدايا ثمينة من رجال أعمال مقابل تقديم تسهيلات لهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here