نتنياهو خلال لقائه بوتين في موسكو: هناك فرصة ربما تكون فريدة لتحقيق السلام بعد طرح الخطة الأمريكية

 

موسكو ـ (أ ف ب) – أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لفلاديمير بوتين الخميس أن الخطة الأميركية التي رفضها الفلسطينيون “فرصة فريدة” لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ولم يأت الرئيس الروسي في مستهل لقائه بنتانياهو في الكرملين على أي ذكر للخطة التي كشف عنها الرئيس الاميركي دونالد ترامب الثلاثاء، فيما تعد روسيا من الوسطاء التاريخيين لهذا الصراع.

وقال نتانياهو “أنت أول رئيس أتحدث معه” عن الخطة التي عرضها دونالد ترامب مضيفا “أعتقد أننا أمام فرصة فريدة هنا وأريد التحدث معك عن ذلك، وبالطبع أن أسمع رأيك”.

لم تعلق روسيا حتى الآن بالتفصيل على اقتراح ترامب، لكنها قالت أنه يبدو أنه يتعارض مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وأن الفلسطينيين يرفضون النص.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية في وقت لاحق إن الوزارة قد “بدأت للتو دراسة” الوثيقة المؤلفة من 181 صفحة.

وأضافت المتحدثة ماريا زاخاروفا للصحافيين “يجب ان يكون القرار بشأن سلام طويل الأجل وعادل بيد الفلسطينيين والإسرائيليين أنفسهم، لأنه يتعلق بمستقبلهم”.

وتدعو موسكو كذلك إلى حوار إسرائيلي فلسطيني مباشر للتوصل إلى “حل وسط مقبول للطرفين”. وتقدم الخطة تنازلات كثيرة لإسرائيل وتمنحها حق ضم المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ولا سيما أراضي وادي الأردن.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. أنظروا إلى “اتْرَهْبِينْ” الرَّاهب نتنياهوا : سَطَّرَ هو و اترامب و كوشنر ” لعنة القرن ” في 181 صفحة ، و أرسَوْا أُسُسَها و خرائطها على مَهْل هذه مدة سنتين ؛ ثم أعلنوا عليها و احتفلوا بإعلانها و صفَّقول لها طويلا ؛ ثم بعدُ ، طار نتنياهو الغبي إلى بوتين يشرفه بالإطلاع عليها ، ضَنّاً منه أن بوتين سيرضى و سيُقَدِّر له هذا التشريف و هذا الإمتياز !!…
    بوتين حتى و لو أنه يتظاهر بالتَّبسُّم لك يا نتنياهو ، يعتبر توجُّهَك إليه في آخر المطاف ، و بعد أن أعلنت أنت و اترامب عن “لعنتكما للعصر” ، إهانة لا تتماشى مع مقدرات روسيا كقطب فريد و استراتيجي له وزنه في هذا العالم الذي تريد أنت و اترامب الإستحواذ عليه و كأنكم أنتم هما أرباب هذه الكرة الأرضية و لا أحدا سواكما !!….
    كان عليك يا نتنياهو إن كنت أنت و اترامب تهابا فعلا بوتين و تستجديا منه موقفا مؤيدا لمشروعكما الميت ، كان عليكما أن تستشيروه بادئ الأمر و تشرفوه بمشاركتكم في تخطيط “سرقة قرنكم” هذه التي سُغْتُمْ بنودها بمفردكم دون الطرف المعني و الرئيس في القضية حتى !!…
    على أيٍّ ، فالتعلم يا نتنياهو أن موقف بوتين الرسمي عبَّرت عنه بصفة مباشرة السيدة زخروفا التي قالت بأن “مشروع السلام الدائم” الذي يُكتب له “النجاح الدائم كذالك” ، (و ليس “سرقة القرن” كما سميتموها) يتجلى في أن يجلس الأطراف المعنية ، الإسرائليون و الفلسطينيون جنباً إلى جنب بإشراف الأمم المتحدة و المجتمع الدولي ليتدارسوا عن كل صغيرة و كبيرة من شأنها أن ترسي أسس الأمن الدائم و المستمر لكلا الطرفين ؛ و أما أن تُسَطِّر أنت و اترامب “سرقة القرن” لوحدكما دون استشارة أحد ، فامضوا إذاً إن استطعتم ، و لن تستطيعوا ، لتطبيق هذه “سرقتكم للقرن” على واقع الأرض !!… بمعنى ، إعلم يا نتنياهو و معك اترامب و كوشنر بأن صفقتكم ولدت ميتة و غير قابلة للتطبيق أبداً ، و اعلم أنها ستبقى حبرا على ورق !!…

  2. وهل تطبق هذه الخطة ام انها يكون مصيرها مثل القرارات التي تبنتها امريكا في مجلس الامن
    ومن يضمن تطبيقها اذا كانت امريكا نفسها لا تضمن تطبيق معاهداتها مع الدول الاخرى
    انها اول مهزلة القرن الامريكية وسيكون مألها سلم المهملات او في مزبلة التاريخ الامريكي

  3. نقول لأوردوغان سرك سلاحك لا تعطي سلاحك لما لا أبناء الوطن الواحد فهم روسيان والضحية العالم العربي الإسلامي
    وجبان من يصدق أن روسيا صديقة للعرب والمسلمين بوتين لن يضحي ولا يمكن له رد كلام أبناء وطنه في فلسطين
    { ألا نامت أعين الجبناء}

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here