نتنياهو: إيران أقرب من أي وقت مضى للحصول على القنبلة النووية

القدس المحتلة/ سعيد عموري/ الأناضول: اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الإثنين، أن إيران أقرب من أي وقت مضى للحصول على القنبلة النووية.

وقال نتنياهو إن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، “يكذب مرة أخرى”، بحسب هيئة البث الإسرائيلي (رسمية).

تصريح نتنياهو جاء ردا على تصريح قال فيه ظريف، خلال لقائه نظيره الألماني هايكو ماس في وقت سابق الإثنين، إن “نتنياهو يهدد بتدمير إيران، ومن غير المعقول أن يهدد شعبنا دون الرد عليه”.

وأضاف نتنياهو: “طهران هي التي تهدد يوما بعد آخر بإبادة دولة إسرائيل”.

وتعتبر كل من إسرائيل وإيران أن الدولة الأخرى هي العدو الأول لها.

ومضى قائلا إن إيران “أقرب من أي وقت مضى للحصول على القنبلة النووية، وتكثف جهودها لتسريع برنامجها النووي”.

وخفضت إيران، في مايو/ أيار الماضي، التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، بالتزامن مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق الموقع عام 2015.

ويفرض ذلك الاتفاق قيودا على البرنامج النووي الإيراني، مقابل رفع العقوبات الغربية عن طهران.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية مشددة على طهران، على أمل إجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

وشدد نتنياهو على أن “إسرائيل لن تسمح لطهران بأي شكل من الأشكال بتطوير السلاح النووي، الذي يعرض أمن دولة إسرائيل والعالم بأسره للخطر”.

وتقول إيران إن برنامجها النووي مصمم للأغراض السلمية، وتتهم إسرائيل، التي تمتلك ترسانة نووية، بالتحريض عليه.

وقال نتنياهو إن إيران “تحاول التموضع عسكريا في سوريا، واليوم أعلنت بأنها تسرع برنامجها النووي”.

وتتصاعد التوترات في المنطقة بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفائها، وخاصة إسرائيل ودول الخليج، من جهة أخرى.

وتهدد الولايات المتحدة بالرد على أي استهداف إيراني للقوات أو المصالح الأمريكية في المنطقة أو مصالح العواصم الحليفة لها في الخليج.

واتهمت واشنطن وعواصم خليجية طهران باستهداف سفن تجارية في مياه الخليج ومحطتين لضخ النفط في السعودية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية عدم اعتداء مع دول الخليج.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. ان الاندساس للعدو الاسرائيلي في الوطن العربي واضح تماما للشعوب منذ 70 عام ودائما يبحث عن القلة المستعربة التي تخون مقابل المال الخبيث الذي يدخل الى جهنم و الجنس المقرف الذي يسبب الايدز و السلطة الزائفة وهذا الذي يجتهد فيه ولكنه يفشل دائما و يكسر رأسه امام صلابة المقاومة العربية و شعبها . في السودان اصابع العدو الجبان و اذنابه في نظام سعود معروفة في تدخلاته الخفية في الظلام حيث يوسوس لما سمي مجلس عسكري يوميا بتعليمات افعلوا كذا .. اقتلوا والقوا في النيل باثقال .. اعتقلوا .. قولوا كذا اعلاميا و اقطعوا الانترنت عن المعارضة السودانية . كل شيئ معروف تماما للشعب بالوسائل الخفية وهو يصر على سحق الخونة واكاذيبهم . اما اسليبه في تونس وغيرها فهي الاندساس من خلال وكالات السياحة العميلة كما حصل مع الوفد التونسي مؤخرا و زيارته بيت المناضل ابو جهاد الذي كسر رأس العدو . لكن الشعوب لا ترضى بهذه المهازل و ستحاسب المسؤولين عن زيارات مرتكبي المجازر الاسرائيلية منذ 70 عام وهم في خانة العار الى الابد فكيف سمح الشاهد رئيس وزراء تونس بهذا التطبيع المذل له و لكرامته . اما في السودان فكيف ينفذ المجلس العسكري الضعيف املاءات الاعداء وهو في ايامه الاخيرة الفاشلة و المهزومة امام 40 مليون سوداني .. لو يعلم هؤلاء نتائج تطبيعهم السافر مع الاعداء لما ناموا ليلهم والله القهار يراقبهم لكي يضع الحجة عليهم يوم العذاب المهول .

  2. ليس فقط لايران فقط بانتاج قنابل نووية ووسائل توصيلها ، بل عليها واجب فعل ذلك اليوم قبل الغد.
    على ايران البدا فورا وبدون ابطاء بانتاج اكبر كمية من القنابل الذرية والهيدروجينية ان امكنهم ذلك وصواريخ توصيلها لاهدافها المشروعة في اي مكان بقطر 5000 كلم حول ايران.
    الرجل الابيض لا يفهم الا لغة القوة المطلقة ولا يحترم الا الاقوياء .
    لو كان لدي الجرأة لطالبت العرب بفعل ذلك ، ولكن هيهات من تنادي فهم اموات .

  3. في عالم يسيطر عليه الصهاينة يجب ان تكون مع كل مسلم قنبلة نووية اتقاء لشر الصهاينة.

  4. الى Al-mugtareb
    الاخ الفاضل كلامك سليم و هل من المعقول الاخلاص الى المخادع و هذه موجود في القران

  5. وما المانع ان تحصل ايران على السلاح النووي؟؟
    ليس عيبا ولا ممنوعا،
    الكيان الصهيوني وهو كيان لقيط وغير شرعي مدجج بالسلاح النووي
    وامتلاك ايران له حق طبيعي
    ام ان الكيان تعود على ان يبقى متميزا عن الاخرين؟؟
    هذه ايران وليس مزرعة عربية مدجنة
    هذه ايران ذات الحضارة الضاربة في التاريخ وليست من رعاة الابل.
    هذه ايران التي تمتلك قيادة وإرادة ولا تفرط بثرواتها لكل من هب ودب.

  6. اذا لم يقوموا بصناعه القنبله النوويه عليهم الاسراع بعملها
    لتحميهم من الصهاينه.

  7. كفاك نباحا منذ 1996 او قبل ذلك وكفا أحبابك من شيوخ دول الخليج. ان كنتم تشعرون ان إيران تهددكم فهذه الطريق أمامكم لنرى شجاعتكم أم تريدون غيركم ان يخوض الحرب عنكم وان كنت لا ا ضد سياسة إيران في بعض الدول ألعربيه الا انني اجد نفسي أميل لها ان حدث امر ما بعد ما انكشف عربان الخليج وتأمرهم على الشعوب ألعربيه وقضيتهم الأولى.

  8. يا رب ، تخلص من النظام الخميني الشرير الذي دمر إيران والمنطقة

  9. حمارك * مات وشبع موت يا نتن* مهما انهلت عليه تكسر عصاك ولا حراك ورغم موته هو أعلم منك * بمثواك*

  10. ألسيد المغترب. أتابع تعليقاتك والتي تدل على سعة اطلاع وواسع معرفة بقضايا الأردن وفلسطين والقضايا الإقليمية والدولية وما أظنك إلا سياسيا مخضرما. لكن إسمح لي أن أخالفك هنا فإيران لا تريد تصنيعها مع قدرتها على ذلك، وذلك حسب فتوى الإمام الخميني رحمه الله تعالى، حيث أعارضه في إجتهاده هذا ولدي أدلتي الشرعية التي أستند عليها ومنها الآية الكريمة وأعدوا لهم . كما أنك في تعليقك على الصهاينة الذين زاروا تونس اتخذت موقفا مؤيدا وقرأت كل وتعليقاتك بهذا الخصوص وكانت حججك واهية على غير عادتك، وما أظن ذلك إلا لأن الأردن وقعت وادي عربة المشؤومة وأصبح الصهاينة يجولون ويصولون في الأردن تحت الحراسة. أصبحوا حتى كما تعلم بالتأكيد يحضرون طعامهم وماءهم معهم ويتركون لنا قاذوراتهم. فأرجو أن تتخذ الموقف الذي يتطلبه منك دينك مسلما كنت أو مسيحيا وتتطلبه عروبتك ووطنيتك بغض النظر عما ذهبت له القيادة الأردنية.
    وبالتأكيد لو وجدت القيادة الأردنية في ذلك الوقت بطانة صالحة لما استسلم الأردن للضغوطات ولما كان ما كان وما حصل فيما بعد من اتفاقية شراء الغاز الفلسطيني بأسعار خياليه وغير ذلك من التغلغل الأمني إلى الإقتصادي والحبل على الجرار.
    المشكلة أن البطانة فاسدة سيئة تصفق ولا تبدي إعتراضا على شيئ خطأ للحفاظ على مصالحها. وعلينا أن نعمل للدار القرار ولا تأخذنا في ذلك لومة لائم ومن كان الله تعالى حسبه ووكيله فلا غالب له. مع خالص تحياتي الأخويه

  11. إيران لا تريد للأسف تصنيعها، حيث أصبح تصنيعها سهل جدا للإيرانيين.
    أمريكا وأوروبا والكيان يعلمون أن إيران أصبحت تنتج الكهرباء من مفاعلاتها النووية، وهذا يعني القيام بالإنشطار النووي والسيطرة عليه. هذا أعقد وأصعب من القيام بالإنشطار النووي بواسطة القنبلة النووية لأنه لا حاجة للسيطرة عليه بل الغرض منها هو عدم السيطرة عليه بغرض التدمير والحرق المباشر بالإضافه للإشعاعي.
    الجميع يدرك ذلك. بمعنى آخر الجميع يعلم أن إيران تستطع صنع القنبلة النووية، لذلك لا يريدونها أن تخصب بنسب عاليه 95% وهي النسبة التي تستعمل لصناعة القنبلة النووية ويريدونها أن تخصب فقط بنسبة 3,75 % فقط.
    أما عملية التخصيب لنسبة مرتفعه جدا فمن خلال إعادة تخصيب المخصب وتكرار العملية حتى الوصول إلى النسبة المبتغاه. وهذا بالنسبة لإيران شيئ سهل للغايه، فهي تملك آلاف من أجهزة التخصيب الحديثه.
    عندما صنعت بريطانيا قنبلتها النووية الأولى كان لديها 50 جهاز تخصيب فقط وليست ذات فعالية عاليه.
    إيران صنعت المعكة الصفراء وتصنع الماء الثقيل وتخصب، فهي تستطيع صناعتها بغاية السهوله. لكنها بمزيد من الأسف لا تريد بسبب الفتوى المعروفه.

  12. ايران ليست اقل امكانيات من باكستان وكوريا الشماليه …..ايران دوله نوويه بلا ادنى شك ….ايران اعطيت من الوقت مايكفي ..اربعون عاما .. كافيه واكثر .

  13. ان شاء الله يارب ونتخلص من كيانكم العنصري البغيض ونحرر ارضنا ومقدساتنا العربية هو صحيح ايران دولة مسلمة غير عربية لكن املنا في الله كبير ان تبقى الجمهورية الاسلامية شوكة في حلوقكم أيها الصهاينة المجرمين والمحتلين ارضنا وان تكونوا بتحريضكم على ايران ان تحفروا قبوركم بأيديكم ان شاء الله

  14. ،
    — ما من قوه ستمنع ايران من صنع قنبله نوويه لأهميتها الامنيه لها وربما لديهم التكنولوجيا واكثر من ذلك الان عبر كوريا الشماليه ، لكن ايران لن تعترف اطلاقا بذلك كما لا تعترف اسرائيل لأن للاعتراف ثمن لا تريد ان تدفعه اي من الجهتين وهذا ذكاء استراتيجي .
    .
    — الايرانيون مخضرمون بالتعامل الدولي وأساتذه بالتضليل وهم يصرحون بان هنالك فتوى من الامام الخامنيي بعدم جواز صناعه قنبله نوويه ليطمئن العالم ، واذا تبين لاحقا بان لديهم قنبله نوويه سيقولون انها ليست كذلك وأنها تكنولوجيا مختلفه ،
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here