نتنياهو: إعلان طهران زيادة تخصيب اليورانيوم “خطوة خطيرة” وعلى أوروبا فرض “عقوبات تلقائية” عليها

 

 

القدس ـ (أ ف ب) – اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد أن إعلان إيران مباشرة تخصيب اليورانيوم اعتبارا من اليوم بنسبة محظورة بموجب الاتفاق حول برنامجها النووي يشكل خطوة “خطيرة للغاية”.

وحض نتانياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة فرنسا وبريطانيا وألمانيا الموقعة على الاتفاق على فرض “عقوبات قاسية” على إيران بعد قرارها الذي تقول إنه رد على معاودة فرض العقوبات الأميركية عليها.

وقال نتانياهو أن إعلان إيران “تطور خطير جدا وأدعو أصدقائي قادة فرنسا والمانيا وبريطانيا على فرض عقوبات قاسية” عليها.

وأعلن المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي للصحافيين الأحد أن إيران ستستأنف “خلال ساعات” تخصيب اليورانيوم بمستوى “أعلى من 3,67%”.

وتؤكد إيران أن قرارها الذي أثار تنديد الأسرة الدولية يهدف إلى إنقاذ الاتفاق النووي الموقع في تموز/يوليو 2015 في فيينا.

وقرار استئناف تخصيب اليورانيوم بمستوى محظور هو أحد عناصر الرد الإيراني على القرار الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أيار/مايو 2018 بالانسحاب من الاتفاق بشكل أحادي وإعادة فرض العقوبات الأميركية التي رفعت عن طهران بموجبه.

ولفت نتانياهو الأحد إلى أن بلاده تنشط ضد الوجود الإيراني في سوريا.

وقال موجها كلامه إلى القادة الأوروبيين “نحن نتحرك ضد إيران، عليكم أنتم أن تفعلوا ما يترتب عليكم”.

ونفذت اسرائيل في الأشهر الأخيرة غارات في سوريا استهدفت مواقع سورية وشحنات أسلحة موجهة الى حزب الله اللبناني المدعوم من إيران، اضافة الى مصالح ايرانية.

وتؤكد اسرائيل أن الهدف هو منع ايران من ترسيخ وجودها العسكري في سوريا حيث تدعم الرئيس بشار الأسد.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. يا نتن يا ياهو ، اللقيطة إسرائيل بأمتلاكها اسلحة نووية منذ زمن بعيد جعلت دول المنطقة تتبنى سباق التسلح بالأسلحة النووية ، منها باكستان ، الهند ، ثم حاول العراق وحاولت ليبيا وحاولت سوريا والآن ايران …..
    دولتك يانتنياهو هي السرطان الذي يتفشى في دول المنطقة بل وفي العالم الأجمع ، وقد حان موعد بتره وايقافه وؤده في عقر دارك لكي لا يتسبب في المزيد من مآسي البشرية …..فتحضر فأن موعد البتر قد حان وقد سبق السيف العزل !!

  2. سؤال الى السيد نتنياهو : ماذا عن تراسانتكم الذرية والبيلوجية والكيماوية واين مجلس الأمن منها.
    لكل بلد الحق بالدفاع عن نفسها وايران. واحدة منهم
    هل يحق لك فقط اقتناء أسلحة دمار شامل والآخرون ليس لديهم الحق.
    كل ما بجري ضد ايران هو التالي — ايران تساند حزب الله وسورية تساند حزب الله وايران تساند سورية. لذلك المخطط هو التخلص من ايران اولا ثم حزب الله ثم القضاء المبرم على سورية بقيادة امريكا وتوجيهات كوشنر ونتنياهو—
    هذه هي القصة والأيام القادمة ستعلمنا من هو الخاسر اذا امريكا غلطت وهاجمت ايران.

  3. النتن يريد من أوروبا فرض عقوبات شديدة على ايران بسبب برنامجها النووي ولكنه لا يريد أن يفرض أي بلد أوروبي على اسرائيل اية عقوبات لامتلاكها قنابل نووية ومفاعل نووي وربما صواريخ نووية . يعني يحق لاسرائيل امتلاك السلاح النووي ولا يحق لأي دولة أخرى خصوصا إذا كانت دولة مسلمة امتلاك برنامج ومفاعل نووي حتى للأغراض السلمية!!!! منطق أعوج ولا أحد من دول أوروبا يجرؤ أو يريد انتقاده .

  4. المعروف ان الاتفاقات لا تلزم إلا من كان طرفا فيها
    واعتقد أن الاتفاق بين كيان الاحتلال الصهيوني و * طاءفة يهود الفلاشا المتمردين* على الكيان الصهيوني * يجب أن تقلق النتن ياهو * أكثر مما يقلقه الاتفاق النووي المبرم بين * دول* لا صفة للعصابة الصهيونية أن تخوض فيه !

  5. من يخضع للعقوبات هو المجرم !
    ومن يحرض على ارتكاب الجريمة شريك في ارتكابها وينال نفس العقوبة التي يستحقها المجرم الفاعل الأصلي !
    والجريمة كما يعرفها فقهاء القانون ؛ هي خرق السلوك المتفق عليه وهو السلوك المعبر عنه من خلال “صياغة قواعد يجب التصرف على ضوئها” !
    وقانون الاتفاق النووي تمت صياغته من قبل عدة أطراف وقعت عليت لتسي على نهجه وتتصرف على ضوئه وبمقتضاع !
    والأطراق التي ألزمت نفسها باحترام قواعد الاتفاق النووي هي : الصين، روسيا، أمريكا، فرنسا، ألمانيا وبريطانيا وإيران + الاتحاد الأوروبي ؛ “وصادق عليه مجلس الأمن” وهي المصادقة التي أضفت على الاتفاق “الدول” صبغة “المعاهدة الدولية” ومنث أصبح قانونا دوليا ملزما !
    وتبعا لذلك فخرق طرمب لهذا القانون الدولي جعل منه مجرما ؛ ومن حرضه على ارتكاب هذه الجريمة هو النتن ياهو وهو تحريض ما زال يتمسك به رغم المخاطر التي تولدت عن خرق طرمب له ؛ وما يتعرض له السلم والأمن العالمي ؛ وبالتال ؛ وما دام طرمب تصرف “بضوء أخضر من أمريكا الشمالية ؛ فإن هذه الأخيرة هي من يجب أن تتعرض لعقوبات دولية بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة!
    وما دام النتن ياهو يتصرف باسم كيان محتل ؛ ولا يتوفر على “صفة دولة” لعدم اعتراف مجموعة من أعضاء الأمم المتحدة بهذا الكيان إلا بأنه كيان استعماري امتد عداؤه ليطال مختلف أعضاء الأمم المتحدة بأدته الإجرامية الموساد على المستوى الخارجي ؛ وأداته الخارجة عن القانون بارتكاب جرائم قتل وتنكيل بالشعب الفلسطيني “الشاباك الصهيوني”
    فإن الكيان الصهيوني الاستعماري يخضع بتصرفاته هذه كذلك لنفس مقتضيات الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لما ارتكبه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني وبحق أغلبية أعضاء الأمم المتحدة مهددا بذلك السلم والأمن العالمي !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here