نتانياهو يطالب ايطاليا بالضغط على قوات حفظ السلام الأممية التي تقودها روما في جنوب لبنان لبذل مزيد من الجهود لكبح جماح حزب الله

القدس – (أ ف ب) – أبلغ رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الأربعاء أن على قوات حفظ السلام الأممية (يونيفيل) التي تقودها روما في جنوب لبنان بذل مزيد من الجهود لكبح جماح حزب الله.

وتأتي تصريحات نتانياهو التي أدلى بها في مكتبه بالقدس بعد يوم من زيارة الوزير الإيطالي اليميني المتشدد حدود إسرائيل الشمالية حيث اطلع على نفق من ثلاثة كشف عنها الجيش الإسرائيلي وتصل أراضي الدولة العبرية من لبنان.

وتشير إسرائيل إلى أن عناصر حزب الله المدعوم من إيران حفروا أنفاقا تمكنهم من التسلل إلى شمال اسرائيل في أي مواجهة تندلع مستقبلا.

وقال نتانياهو الذي اعتبر أن سالفيني “صديق عظيم لإسرائيل” إن الأنفاق تشكل “عملا عدوانيا واضحا من قبل حزب الله تجاهنا وتجاه قواعد المجتمع الدولي”.

وقال في إشارة إلى الجنرال الإيطالي ستيفانو دل كول “لديكم قائد إيطالي في +يونيفيل+ “، وأضاف “نعتقد أن على +يونيفيل+ القيام بمهمة أقوى وأكثر حزما لكن هذه في النهاية مسؤولية المجتمع الدولي”.

وأضاف “عليهم منع حزب الله من ارتكاب أعمال العدوان هذه ضد إسرائيل”.

وبعد الجولة الحدودية التي أجراها سالفيني الذي وصل إلى إسرائيل الثلاثاء، قال الوزير الإيطالي للصحافيين إن النفق حفره “إرهابيون إسلاميون” واتهم الاتحاد الأوروبي بالتحيّز ضد إسرائيل التي وصفها بـ”الملاذ الآمن للقيم الأوروبية والغربية في المنطقة”.

وزار سالفيني الذي يتزعم حزب الرابطة الإيطالي المناهض للهجرة نصب “ياد فاشيم” لضحايا المحرقة النازية في القدس الأربعاء. ويتوقع أن يغادر البلاد في وقت لاحق من اليوم ذاته.

خاضت إسرائيل حربا في 2006 ضد حزب الله انتهت بهدنة أشرفت عليها الأمم المتحدة.

ويعد حزب الله المجموعة الوحيدة في لبنان التي لم تنزع سلاحها بعد الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد بين العامين 1975 و1990.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الجيش “المقهور” بعد طلب “المساعدات” أصبح “يشحذ ويتوسل الحماية” وقريبا أراهن على مطالبته “بتأمين الفرار” !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here