نتنياهو يتعهد ضم غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة وشمال البحر الميت في حال إعادة انتخابه.. وعباس يهدد بوقف الاتفاقيات مع إسرائيل.. وعمان تعتبره إعلان “يدفع المنطقة برمتها نحو العنف” والأمم المتحدة تحذر

تل ابيب  ـ الاناضول: أثار رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، عاصفة انتقادات عربية وإقليمية بإعلان اعتزامه فرض “السيادة الإسرائيلية” على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت بالضفة الغربية المحتلة، إذا أُعيد انتخابه في 17 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وقال نتنياهو، خلال مؤتمر صحفي: “يجب أن نصل إلى حدود ثابتة لدولة إسرائيل، لضمان عدم تحول الضفة الغربية إلى منطقة مثل قطاع غزة”، بحسب قناة “كان” الرسمية.

وأضاف أن تلك الخطوة ستكون “مباشرة بعد الانتخابات.. سأقدم للكنيست (البرلمان) المقبل مشروعًا كاملاً لنشر مستوطنات بمنطقة غور الأردن”.

وزعم أن “مناطق غور الأردن وشمال البحر الميت وهضبة الجولان هي الحزام الأمني الهام لتل أبيب في الشرق الأوسط”.

ويطالب الفلسطينيون بانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي المحتلة عام 1967، بما فيها غور الأردن على الحدود بين الضفة الغربية والأردن.

ودانت السعودية خطة نتنياهو لضم أجزاء من الضفة الغربية، كما قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في تغريدة عبر “تويتر”، إن “الوعد الانتخابي لنتنياهو، الذي يواصل إرسال رسائل غير شرعية وغير قانونية وعدوانية قبيل الانتخابات، إنما هو في سياق دولة أبارتايد (فصل عنصري) عنصرية”.

وشدد تشاووش أوغلو على مواصلة تركيا الدفاع عن كامل حقوق إخوانها الفلسطينيين.

وعقب اجتماع بالقاهرة، قال وزراء الخارجية العرب، في بيان، إن تصريحات نتنياهو تشكل “تطورا خطیرا وعدوانا إسرائیلیا جدیدا بإعلان العزم على انتھاك القانون الدولي ومیثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية”.

وأضافوا أنها “تقوض فرص إحراز أي تقدم في عملیة السلام، وتنسف أسسھا كافة”.

وتعهدوا بـ”اتخاذ كافة الإجراءات والتحركات القانونیة والسیاسیة للتصدي لھذه السیاسات أحادیة الجانب”.

وفلسطينيًا، قال رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتية، إن نتنياهو هو “المدمر الرئيسي لعملية السلام، وأي حماقة يرتكبها ستعكس نفسها سلبا عليه، محليا ودوليا”، بحسب بيان لمكتب اشتية عقب لقائه في رام الله القنصل الإسباني العام بالقدس، اغناسيو غارسيا هولديكاساس.

ودعا اشتية إسبانيا وبقية دول الاتحاد الأوروبي إلى الإسراع بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، “لما في ذلك من دعم لحل الدولتين، في ظل المخاطر التي تواجه إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية”.

ودعت الخارجية الفلسطينية، في بيان، إلى “مواقف فورية رسمية من كافة دول العالم تدين هذا التوجه، وتؤكد على أهمية فرض عقوبات على إسرائيل”.

وأضافت أنها “تدرس، وبالتنسيق مع الأشقاء والأصدقاء، أنجع السبل القانونية لرفع قضايا ودعاوى ضد هذا التوجه الاستعماري”.

وقال المتحدث باسم حركة “حماس”، فوزي برهوم، في بيان، إن تصريحات نتنياهو “شجعته عليها الإدارة الأمريكية شريكة الاحتلال في عدوانه على شعبنا، والهرولة الإقليمية تجاه التطبيع مع العدو، وسلوك السلطة في الضفة باستمرارها في التنسيق الأمني وقمع المقاومة والتمسك بخيار المفاوضات العبثية”.

وأعلن نتنياهو، أكثر من مرة خلال الأشهر الأخيرة، عن تقدم كبير على مسار تطبيع العلاقات مع دول عربية لم يسمها.

ودعا برهوم إلى “خطوات عملية ومسؤولة من الكل الفلسطيني بمستوياته وفصائله كافة، وذلك بالإسراع في اعتماد استراتيجية وطنية موحدة ترتكز على خيار استمرار الكفاح والمقاومة بأشكالها المختلفة”.

واعتبر وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في بيان، أن إعلان نتنياهو يمثل “تصعيد خطير ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية، ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع”.

ودعا الصفدي المجتمع الدولي إلى رفض إعلان نتنياهو، والتمسك بالشرعية الدولية وقراراتها، والعمل على إطلاق جهد حقيقي فاعل لحل الصراع على أساس حل الدولتين، بما يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس المحتلة، على خطوط 4 يونيو/ حزيران 1967.

ويخوض نتنياهو، الأسبوع المقبل، انتخابات برلمانية تشهد تنافسًا شديدًا، ويأمل في تشكيل الحكومة المقبلة، على أمل الحيلولة دون محاكمته في ملفات فساد تطارده.

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. That is natural when this criminal know who is dealing with ! a bunch of 21 coward Arab countries. Let all know that this is the Era of resistance.Wipe out bloody Israel and itsArab allies

  2. بوركت صواريخ المقاومه التي كذبت نتنياهو مباشره وعلى الهواء واثبتت كذبه ونفاقه وانه لم تكن لتكون هناك دوله للاحتلال لولا تواطوء الصهاينه العرب والمنسقين الأمنيين الذين وصفوا يوما هذه الصواريخ بالكرتونيه والعبثيه.

  3. من يأبه للقانون الدولي يا د. عشراوي؟ كفانا حراثة في البحر، هذا عدو لا يعرف غير لغة القوة.
    كفى تدليس على الشعب. بعد حين لن تجدو غير البيوت التي أنتم ساكنين فيها.
    أين لجان تجميد الاتفاقيات مع المحتل؟ الى متى ستظلون تضحكون على هذا الشعب؟

  4. بيعت أراضي فلسطين على مراحل:
    • عام ١٩٤٨ على يد الجيوش العربية (الزاحفة لتحرير فلسطين)
    • عام ١٩٦٧ من حماقة الرئيس عبد الناصر وصواريخ القاهر والظافر
    • عام ١٩٧٣ من ذل الرئيس أنور السادات وهرولته الى الكنيست الاسرائيلي
    • وبيعت فلسطينيآ وعربيا بعد إتفاقيات أوسلو عام ١٩٩٣
    • وبيعت بالكامل منذ إعتلاء الملك الغير متوج (محمود عباس) منذ عام ٢٠٠٥
    • وحديثآ٬بورك هذا البيع عربيا من معظم الحكام العرب (إلا من رحم ربي) وعلى عينك ياتاجر!
    فلماذا البكاء والعويل ؟
    لو أنني مكان هذا الصهيوني (نتياهو) لفعلت فعلته وكما قال: أن معظم العواصم العربية أصبحت مفتوحة أمامه و تنتظر مصافحته!
    سحقا لامة لا تلد الا النعاج

  5. لم أعد أتذكر بالضبط عدد المرات التي هدد فيها عباس بوقف التنسيق الأمني والاتفاقيات الأمنية…كل ما في الأمر أن هذا الخبر لم يعد يضحكني كما في السابق، تماما مثل نكتة سمعتها عشرات المرات فلم يعد لها أي مفعول.
    إذا عولتم على سلطة أوسلو وشلة عباس، فلن يعود شبر واحد من فلسطين..الحمد لله أن هناك حركات مقاومة إسلامية ووطنية تؤدي الواجب وتقض مضجع الصهاينة.

  6. خلا لك الجو فبيضي واصفري، هكذا قال المثل العربي حيث أن نتنياهو قد ضمن استسلام الأنظمة العربية وأصبح قادتها في جيبه فله ان يضم ما يشاء من أرض العرب، لكن نقول له احلم كما تشاء فإن حلمك قريب الانتهاء وكيانك الغاصب إلى زوال قريب بقوة الله تعالى وبسواعد الصادقين من ابناء الأمة وفي طليعتهم من يصرخون هيهات منا الذلة!

  7. ما أخد بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، كفانا هوانا و تطبيعا مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين الحبيبة الذي لا يفهم إلا لغة القوة و أملنا في محور المقاومة لانتزاع جميع الحقوق بإذن الله تعالى

  8. يا سيدة عشراوي لقد تركتم هذا الهر وحيدا ً في الساحة ولم يجد هرا ً ينازعه الحاكورة ولذلك فقد استأسد وعلى ما يبدو خلت فلسطين المحتلة من الرجال لتقول له توقف عن إهانة الشعب الفلسطيني فهل أعضاء حكومة أبو مازن كلها من .. لقد وسم أرضه كما توصم الحيوانات المفترسة ..! فردود الأفعال المفتعلة لم تعد تجدي نفعا ً الكلام كله فارغ ولن يردع هذا الزنديق .

  9. وطبعا سيخرج علينا رئيس سلطة رام الله (بفتح السين و اللام) ليدين كعادته اجراءات العدو الصهيوني و التهديد بانتفاضة اخرى ثم سيختفي الى موعد آخر، لتكمل السلطة (بفتح السين و اللام) دورها في حماية العدو وبيع فلسطين بالتقسيط تطبيقا لالتزامات اتفاقيتي اوسلو و مدريد وتنفيدا لاوامر النتن.

  10. لقد باتت الفرصة سانحة للصهاينة لتحقيق وجودهم في ” إسرائيل الكبرى ” من الطائف والمدينة المنورة حتى الفرات والنيل فلم يعد من يهمه شيء اسمه الوطن.

  11. عن آي سلام تتحدث حنان عشراوي؟ نحن بانتظار الرد المزلزل من عباسن ومن كبير المفاوضين ومن عزام الاحمد
    آين ذهبت قرارات المجالس الفلسطينة ؟ الى متى يبقى القرار الفلسطيني في يد حفنة من العملاء؟؟؟؟

  12. وعلى عباس ان يعد شعبه اذا انتخب النتن ان يلغي الاتفاق الأمني و إلغاء أوسلو و العودة الى المقاومة بكل اساليبها كرد و أضح……. لكن وللاسف لن يفعلها اذا يجب تنحية و تسليم الراية لمن يستطيع حملها

  13. لو قرر نتن ياهو ضم كل بلاد الشام ومعها مصر وكل منطقة الخليج التي هى أصلا تحت الاحتلال الامريكي لن يتصدى له اَي جيش الا الجيش السوري وحزب الله سيقفون بالمرصاد للعدو الصهيوني اما الباقين فسيقولون له خذ ماشئت فقط اترك لنا كراسينا ومناصبنا الوهمية التي نرهب بها شعوبنا التي تستعبدها وننهب ثرواتها

  14. مبروك عليكم السلطة ورجالات السلطة وسيداتها ومستشاري السلطة وامنيي السلطة ومخصصات السلطة.

  15. النشامى يذوبون في هواه، ويطبعون سرا وعلنا،والمقاومون الممانعون يمطرونهبوابل من خطب أحمدسعيد ويقتل بهضهمبعضا،فلماذا لا يضم
    غورالأردن،ودمشق وبغداد والقاهرة. ألم يقولوا من النيل إلى الفرات؟
    فليخجل حكامنا القتلة الذينيقتلون شعوبهمفقط،ويدمرون مدنهم فقط. ويجلبون المحتلين بالإيجار ليقعدوا على كراسيهم.
    ويحاربون بالطبلة والربابة.
    لا تلوموا النتن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here