نتانياهو يتحدى الاتهامات ويريد خوض الانتخابات لولاية خامسة

القدس ـ (أ ف ب) – يتحدى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي تربع على سدة الحكم لفترة كبيرة الاتهامات التي وجهها له النائب العام الخميس بالفساد والرشوة وخيانة الامانة بخوض انتخابات الكنيست القادمة لولاية خامسة.

وأعلن النائب العام افيخاي مندلبليت أنه قرر توجيه لائحة اتهام بحق نتانياهو تتضمن تلقي الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.

والقى نتانياهو باللوم على خصومه السياسيين وقال “هي حملة مغرضة من المعارضة للإطاحة بي”.

وفي بيان متلفز استغرق 20 دقيقة كتب خلفه شعار “يمين قوي” قال نتانياهو الذي يبلغ من العمر 69 عاما إن هذه التحقيقات “بيت من ورق تهدف للتاثير على الانتخابات” مؤكدا إنه “يعتزم تولي رئاسة الحكومة لفترة طويلة على الرغم من هذه المزاعم”.

وقال ايلان غريلسامر استاذ العلوم السياسية في جامعة تل ابيب “نتانياهو لن يستقيل” مضيفا “هناك ثقافة أسرية في الانتخابات في اسرائيل فحزب الليكود اليميني والقاعدة الانتخابية للحزب تعتبر نتانياهو عائلتها”.

ونتانياهو الذي ترشح لولاية خامسة بعد حوالى 13 عاما في السلطة ليس ملزما قانونيا بالتنحي بعد اتهامه إلا اذا دين واستنفذت جميع الاستئنافات.

وجاء إعلان النائب العام قبيل انتخابات الكنيست في التاسع من نيسان/ابريل التي يواجه فيها نتانياهو تحديا صعبا من تحالف سياسي وسطي برئاسة بني غانتس رئيس الاركان السابق الذي يحظى بالاحترام.

وفي حال فوز نتانياهو، سيكون أول رئيس وزراء يتجاوز الفترة التي أمضاها مؤسس دولة إسرائيل ديفيد بن غوريون في المنصب لاكثر من 13 عاما بين 1948 و1963.

-رجل الأمن-

يتميز نتانياهو القوي البنية بتسريحة شعره وغرته الرمادية. وقد ترسخ في القمة حتى بات يطلق عليه لقب “الملك بيبي” وهو الاسم المدلل عندما كان طفلا.

وقليلون يشككون في قدراته السياسية ويقول أنصاره إن أقوى دليل على ذلك هو عدم تمكن خصومه من تحدي قيادته وهزيمته.

وساهمت سمعة نتانياهو كـ “رجل الأمن” إلى حد كبير في حصوله على شعبية واسعة في صفوف الناخبين.

وسعى نتانياهو الى التشكيك بمصداقية غانتس بوصفه “يساري ضعيف” على الرغم من خلفيته العسكرية وحقيقة أن تحالفه يضم أربعة من رؤساء أركان الجيش السابقين.

وسعى في كثير من الأحيان لتجنب الحديث عن الفلسطينيين بمعزل عن العمليات الأمنية.

ولم تكن هناك مفاجآت في كيفية اطلاق حملته الانتخابية، إذ أشار إلى الضربات الإسرائيلية في سوريا ضد ما يقول إنها أهداف عسكرية إيرانية وعمليات لتدمير أنفاق حزب الله.

ولد نتانياهو في مدينة تل أبيب عام 1949. لديه ولدان من زوجته الحالية ساره وابنة من زواج سابق.

ونتانياهو ابن لأستاذ تاريخ ناشط في السياسة اليمينية، وأمضى فترة من حياته في الولايات المتحدة ما يفسر طلاقته بالانكليزية.

وقد خدم في وحدة النخبة في الجيش الاسرائيلي.

نال نتانياهو من معهد ماساشوستس للتكنولوجيا أبرز الجامعات الاميركية، شهادة بكالوريوس في الهندسة المعمارية وماجستير في إدارة الأعمال.

تاثر بمقتل شقيقه يوناتان خلال عملية تحرير رهائن إسرائيليين في انتيبي في أوغندا. وقد وصف تلك العملية بأنها “تجربة وطنية مأساوية للغاية”.

-يوم حزين جدا-

كان حزب العمل بمسمياته المختلفة يهيمن على السياسة الإسرائيلية لنحو ثلاثة عقود، الى ان نجح حزب الليكود بقيادة مناحيم بيغن في عام 1977 ما ساعد على انطلاقة المسيرة السياسية لنتانياهو.

بدأت مسيرته بعمله في سفارة إسرائيل في واشنطن وفي وقت لاحق عيّن مندوبا لاسرائيل لدى الأمم المتحدة.

أصبح أصغر رئيس وزراء عام 1996 عندما كان عمره 46 عاما، ثم هُزم في انتخابات عام 1999.

وعاد إلى السلطة في 2009 ولا يزال رئيسا للحكومة. وخلال تلك الفترة شهد الاقتصاد نموا مما ساهم في احتفاظه بقاعدته الشعبية.

لكن كثيرين يقولون إن سياساته تعمق الانقسام ويتهمونه باتباع أساليب التخويف وتأليب الإسرائيليين ضد بعضهم البعض بانتقاده الذين يخالفون الرأي.

وأجل نتانياهو سفره إلى موسكو قبل أسبوع لتوحيد أربع مجموعات من اليمين المتطرف ضمن قائمة “البيت اليهودي” كي يشكلوا قوة ويدخلوا الكنيست.

وقالت غايل تالشير استاذة العلوم السياسية في الجامعة العبرية بالقدس “ان المخاطر التي اوجدها نتانياهو في المجتمع الاسرائيلي ستحتاج لسنوات كثيرة لإصلاحها لانه أخذ كل الايجابيات في اسرائيل للتلاعب بها في صراعه للبقاء في السلطة”. وأضافت “بالرغم ما حدث يريد البقاء في السلطة إنه يوم حزين للمجتمع الإسرائيلي”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here