نتائج التحاليل الجينية لجثتي الصحفيين التونسيين المختفيين في ليبيا كانت سلبية

تونس – (د ب أ) – قال سامي القطاري والد المصور الصحفي نذير القطاري الذي اختفى مع الصحفي سفيان الشورابي قبل خمس سنوات في ليبيا، إن نتائج التحاليل الجينية التي أجريت على جثتيهما المحتملتين كانت سلبية.

وقال القطاري اليوم الخميس إن نتيجة عينات الجثث التي تم العثور عليها في ليبيا لم تكن مطابقة للتحليل الجيني لعائلته.

وكانت السلطات التونسية أرسلت في شباط/فبراير الماضي فريق خبراء إلى مدينة بنغازي الليبية لرفع عينات جينية للصحفيين “بهدف استيفاء كافة المعلومات حول مصيرهما”.

وأوضح سامي القطاري ، لإذاعة “شمس إف إم” الخاصة، أن نتائج التحاليل لا تعني الصحفيين وفق ما أكده له قاضي التحقيق.

وأضاف أن الأمل في بقاء ابنه والصحفي الشورابي على قيد الحياة مازال قائما.

وفقد الشورابي والقطاري منذ أيلول/سبتمبر 2014 حينما كانا في مهمة صحفية داخل الأراضي الليبية.

ومنذ ذلك الحين تضاربت الأنباء حول مصيرهما، بينما نشرت إحدى الجماعات المحسوبة على تنظيم “داعش” المتشدد في 2015 خبر مقتلهما على أيدي متشددين عبر صفحة على الانترنت.

ولم يتسن التأكد قطعيا من جهات رسمية أو قضائية في ليبيا وفي تونس من تلك الأنباء كما لم تكشف أي جهة عن مكان جثتيهما.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here