أردوغان: حافظنا على صدارتنا كما جرت العادة منذ 2002.. ونتائج أولية تؤكد: تصدر حزب “العدالة والتنمية” الانتخابات المحلية في اسطنبول ويتراجع في أنقرة وإزمير وأنطاليا

اسطنبول/ الأناضول: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن “حزب العدالة والتنمية أحرز مجددا المرتبة الأولى في الانتخابات بفارق كبير كما جرت العادة منذ انتخابات نوفمبر 2002”.

جاء ذلك في كلمة باسطنبول، عقب صدور النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات المحلية التي جرت الأحد، حيث أعلن اعتزامه إلقاء “خطاب الشرفة” من أنقرة لتقييم نتائج الانتخابات.

وقال أردوغان: شعبنا عبر عن إرادته مرة أخرى بمشاركة كبيرة في التصويت.

وعن المناطق التي كسبها والتي خسرها العدالة والتنمية، علق أردوغان قائلا: “نقر بأننا كسبنا قلوب الشعب التركي في المناطق التي فزنا فيها وأننا لم نحقق النجاح المنشود في المناطق التي خسرناها وسنحدد مسارنا المستقبلي في ضوء ذلك”.

وأكد الرئيس أردوغان أن على أجندة العدالة والتنمية، “برنامج اصلاحات هام للغاية”.

ولفت أردوغان إلى أن “الذين يحاولون تركيع شعبنا عبر زعزعة وحدته وتضامنه لقد خسروا مجددا”.

وأوضح أن نتائج الانتخابات المحلية أظهرت أن “إخوتنا الأكراد أكدوا أنهم لن يسلموا إراداتهم لمنظمة (بي كا كا)”.

وتعهد أردوغان بمواصلة العمل “من أجل جعل بلادنا ومنطقتنا واحة طمأنينة دون أدنى تهاون حيال المنظمات الإرهابية”.

وشدد أردوغان على أنه “ما يزال أمامنا الكثير لنبذله من أجل شعبنا”.

وأعرب أردوغان عن شكره لزعيم حزب الحركة القومية دولت بهجة لي، الذي خاض الانتخابات مع العدالة والتنمية، تحت مظلة “تحالف الشعب”.

وتصدر حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا الانتخابات المحلية في اسطنبول، فيما يتقدم “حزب الشعب الجمهوري” المعارض في كل من العاصمة أنقرة ومدينة إزمير وأنطاليا.

وذكرت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية أن مرشح حزب “العدالة والتنمية”، الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان، يتصدر الانتخابات المحلية باسطنبول، وحصد حاليا 50.96 بالمئة مقابل 46.46 بالمئة لمنافسه من “حزب الشعب الجمهوري” بعد فرز 37 بالمئة من الأصوات.

كما يتصدر مرشح من حزب أردوغان أيضا في ولاية قونية حاصلا على 70.99 بالمئة من الأصوات مقابل 20.25 بالمئة لمرشح من حزب “إيي” بعد فرز 44 بالمئة من الأصوات.

لكن في العاصمة أنقرة يتقدم مرشح حزب “الشعب الجمهوري” بنسبة 49.74 بالمئة، مقابل 47.74 بالمئة لمنافسه من حزب “العدالة والتنمية” بعد فرز 60 بالمئة من الأصوات.

ويتصدر مرشح من “الشعب الجمهوري” في إزمير وحصد 58.28 بالمئة من الأصوات مقابل 37.56 بالمئة لمرشح من “العدالة والتنمية” بعد فرز 38 بالمئة من الأصوات.

كما يتصدر مرشح من “الشعب الجمهوري” في أنطاليا حسب النتائج الأولية بحصوله على 49.91 بالمئة من أصوات الناخبين، مقابل 47.55 بالمئة لمرشح من “العدالة والتنمية” بعد فرز 41 بالمئة من الأصوات.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. حل مشاكل تركيا بانتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة تنتج إدارة جديدة كلياً للسياسة والاقتصاد ومعاملة العرب والعالم وإلغاء دولة فوق الدولة وإلغاء تعديلات دستور وقوانين وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب تركيا وخفض موازنة حكومة وجيش للربع لوقف تراكم مديونية فلكية ووقف تدريب وتمرير إرهابيين وغسيل أموال وسحب قواتها من الوطن العربي وترك مياه فرات ودجلة تنساب بلا عوائق لسوريا والعراق واعتماد ثقافة أول دولة مدنية بالعالم أنشاها محمد (ص) بوثيقة المدينة تحترم مكونات وحقوق إنسان ومرأة وطفل وتحمي نفس ومال وعرض وعدالة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here