نايف الجماعي: عندما يصبح القلم جريمة.. الروائي علاء مشذوب مثالا

 

نايف الجماعي

في العالم العربي لا يحاسب اللص ولا يسجن الفاسد ولا يقتل الإرهابي ، لكنهم يقتلون حملة الأقلام والفكر.

مسوخ بشرية ملثمة على متن دراجة نارية تغتال الأديب  والكاتب الروائي العراقي الكبير:

علاء مشذوب وتمطر جسده بـ13 رصاصة حقيرة وسط كربلاء.

يعتبر قتل هذا الهرم الثقافي الشامخ وإطفاء هذه الشمعة المضيئة وصمة عار في جبين الحكومة العراقية والمرجعيات الدينية في كربلاء.

لكن مهما كان حجم القتلة أفراد أم مرجعيات أم دول ليس بمقدورها أن تطفئ هذا النور الذي ينبثق في نفوس الكثير من أحرار هذه الأمة ، فهناك ألف علاء في العراق لن يستطيعوا إسكاتهم ، وهناك جيش جرار من أمثال علاء في الوطن العربي الكبير تصدح أصواتهم ولن تجف أقلامهم، وسيبقون كابوس مزعج وشوكة بحلق الأفكار الظلامية الشريرة.

خالص عزائي للرواية والثقافة والفكر  والأدب ، والرحمة والغفران وعلو الدرجات للروائي علاء مشذوب عبود ، وعظيم الصبر والسلوان لزوجته وأولاده الأربعة القاصرين ، والخزي والعار والهلاك للقتلة أعداء الله والإنسانية والحياة!!

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. القيادي الاخواني نايف الجماعي هو ذاته صاحب الصورة المرفقة بالمقال وقد قتل في الحرب قبل ثلاثة أعوام في محافظة الضالع في اليمن .. يمكن التأكد من صحة المعلومات عبر اجراء بحث سريع في قوقل…
    من كتب المقال ؟!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here