نانسي عجرم لسياسيي بلدها: “عيب عليكن”

متابعات – لم تستطع الفنانة اللبنانية نانسي عجرم تمالك أعصابها بعد ما عاشته في مطار عاصمة بلادها بيروت فجر الخميس، حيث نشرت مقطع فيديو على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي تويتر وشرحت ما مر معها.

ظهرت نانسي في الفيديو حاملة ابنتها الصغيرة ليا ذات الـ5 أشهر على كتفها، وعلّقت قائلةً: “أنا اليوم مش فنانة أنا مواطنة لبنانية بنتي عمرها 5 شهور ع كتفي عم تبكي لمدة ساعة من الوقت ع طلوع الفجر بمطار بلدي ومتلي نساء كتار كانوا حواليي، هل هالشي مسموح؟ هل مقبول يكون في هلقد إهمال بحقنا كمواطنين بمطار بلدنا؟ مسموح نكون بعدنا هلقد بعاد عن أبسط حقوق الإنسان بحسب موقع العربية ؟”.

يُفهم مما كتبته الفنانة أن مطار العاصمة اللبنانية كان يعاني ازدحاما شديدا بعد غياب التنظيم، كذلك نوّهت نانسي إلى رائحة النفايات التي عمت المكان، إضافة إلى الإهمال، وأيضا إغفال الاستثناءات بالنسبة للتعامل مع الحوامل والأطفال.

وأضافت نانسي عبر تويتر: “بكل بلدان العالم بكون للمرأة الحامل والطفل الرضيع استثناءات.. إلا عنا.. يمكن لأن مفكرينا Option؟؟؟ يا حبايب قلبي هيدي من أبسط حقوق المرأة هيدا واجبكن تجاه كل امرأة.. مش كافينا ريحة الزبالة بالمطار؟ والإهمال؟”.

وأيضا وجهت نانسي الضوء إلى الأزمات التي تمر بها البلاد، ووجهت أسئلتها قائلة: “ما عندكن ولاد أو ما بتحسوا بولاد الناس؟ راضيين بكل أزماتنا بكل الأوضاع اللي فارضينا علينا بس لما توصل لولادنا وأطفالنا.. لهون وبس. عيب عليكن”.

بعدها، نشرت نانسي صورة للمطار ظهر فيها الازدحام، وعلّقت عليها: “هيدا لبنان اللي منتغنى في بكتب التاريخ؟، هيدا لبنان اللي بدكن تشجعوا السواح يزوروا؟، ولادنا الصغار صاروا شايفين وفاهمين بالعيوب اللي فارضينا حضراتكن علينا وانتوا ما كنتوا تحسوا! ساكتين ساكتين وبعدين؟ لوين آخدينا؟ عيب عليكن”.

فيديو نانسي لاقى تفاعلا كبيرا من حيث مشاركته على وسائل التواصل التي ضجت بالثناء على ما قالته الفنانة وعبرت عنه لأن ذلك في نهاية المطاف “وجع كل لبناني”، بحسب التعليقات.

يذكر أن أعمال ترميم بدأت منذ فترة وما زالت مستمر في مطار بيروت ويرجع إليها ما يشهده المطار من ازدحام وسوء تنظيم، وقد لاقت انتقادا لاذعا لأنها تزامنت مع موسم الصيف الذي يعتبر موسما سياحيا هاما جدا بالنسبة للبنان واللبنانيين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here