إيران تفتح تحقيقاً بشأن ناقلة نفط بريطانية صادرتها بعد “اصطدامها” بقارب صيد وسط تصاعد للتوتر في هذا الممر المائي الاستراتيجي.. والبحرين وباريس وبرلين تطالب طهران بالإفراج عنها

طهران ـ المنامة- (أ ف ب) – د ب أ – فتحت إيران تحقيقاً السبت بشأن ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا، تقول طهران إنها اصطدمت بقارب صيد في مضيق هرمز، وذلك وسط تصاعد للتوتر في هذا الممر المائي الاستراتيجي.

وقال الحرس الثوري الإيراني إنه صادر ناقلة “ستينا إيمبيرو” الجمعة إثر خرقها “القواعد البحرية الدولية” في المضيق الذي تمرّ من خلاله ثلث كمية النفط التي تنقل بحرياً في العالم.

وأعلنت لندن من جهتها أن إيران احتجزت ناقلتين في الخليج، فيما حذر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت من أن “رد” بلاده “سيكون مدروسا لكن حازما”.

 

من جهتها، أدانت وزارة خارجية مملكة البحرين بشدة احتجاز إيران لناقلة نفط تابعة للمملكة المتحدة في مضيق هرمز، مطالبة إيران بالكف عن هذه التصرفات العدائية الخطيرة والمتكررة والإفراج عن الناقلة (ستينا إمبيرو) فورًا.

وجددت وزارة الخارجية ، حسبما أفادت وكالة الأنباء البحرينية ” بنا” اليوم السبت ، وقوف مملكة البحرين إلى جانب المملكة المتحدة الصديقة وتضامنها معها ضد كل ما يهدد مصالحها، وفي الحفاظ على كافة حقوقها.

وشددت على “ضرورة توقف إيران عن هذه الأعمال غير المسؤولة، وعن تهديداتها المتواصلة لحركة الملاحة البحرية”، داعية المجتمع الدولي إلى “اتخاذ خطوات حازمة لردع إيران والتصدي لها، وإلزامها بالقوانين والمعاهدات الدولية المتعلقة بالسلامة البحرية، حفاظًا على الأمن والسلم الدوليين”.

فرنسا وألمانيا، بدورهما، أعلنتا السبت، السلطات الإيرانية إلى الإفراج بلا تأخير عن ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها منذ الجمعة.
وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان،ندعو السلطات الإيرانية إلى الإفراج في أسرع وقت ممكن عن الناقلة وطاقمها واحترام مبادئ حرية الملاحة في الخليج .
وأعربت الوزارة الفرنسية عن قلقها الكبير من المسألة.
وأوضح البيان أن هذا التصرف يضر بالخفض الضروري لتصعيد التوتر في منطقة الخليج .
وأضافت الوزارة ندين ذلك بشدة، ونعرب عن تضامننا الكامل مع المملكة المتحدة .
من جهتها، طالبت وزارة الخارجية الألمانية، في بيان، إيران بالإفراج دون تأخير عن الناقلة وطاقمها، محذرة من تصعيد إضافي في المنطقة
واعتبرت الخارجية الألمانية أن الخطوة الإيرانية  غير مبررة .
ورأت أنها تقوض كل الجهود الجارية من أجل إيجاد حل للأزمة الحالية بين الولايات المتحدة وإيران .
واعتبرت لندن احتجاز الناقلة أمرا غير مقبول ، ونصحت السفن البريطانية بالبقاء خارج منطقة مضيق هرمز لفترة موقتة.

بدورها، أعلنت الشركة المالكة لناقلة النفط الثانية “مصدر” التي ترفع علم ليبيريا، أن السفينة “باتت حرة بمواصلة رحلتها” و”جميع أفراد طاقمها في أمان وبخير”، وذلك بعدما استولى عليها مسلحون لبعض الوقت أثناء إبحارها في مضيق هرمز.

جاءت هذه الحادثة بعد ساعات من إعلان محكمة في جبل طارق تمديد احتجازها لناقلة نفط إيرانية لثلاثين يوماً بعد أسبوعين من احتجازها في عملية شاركت بها البحرية الملكية البريطانية، لشبهة أنّها كانت متوجّهة إلى سوريا لتسليم نفط في انتهاك لعقوبات أميركية وأوروبية،.

وقال الحرس الثوري الإيراني الخميس أيضاً إنه صادر “ناقلة أجنبية” أخرى مع طاقمها المؤلف من 12 فرداً، لاتهامها بتهريب الوقود، بدون أن يعطي تفاصيل إضافية.

وازداد التوتر في منطقة الخليج في الأسابيع الأخيرة، مع إلغاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضربات جوية ضد إيران في اللحظة الأخيرة في حزيران/يونيو، بعدما أسقطت الجمهورية الإسلامية طائرة مسيرة أميركية، ومع اتهام واشنطن إيران بأنها خلف سلسلة هجمات على ناقلات نفط في المنطقة.

وكانت ناقلة “ستينا إيمبيرو” متوجهة إلى السعودية الجمعة عندما اصطدمت بسفينة صيد، بحسب سلطات ميناء بندر عباس جنوب إيران حيث ترسو الناقلة حالياً.

وأعلن المدير العام للموانئ والملاحة البحرية في محافظة هرمزكان الله مراد عفيفي بور أن “الناقلة البريطانية +ستينا إيمبيرو+ اصطدمت خلال حركتها بسفينة صيد ومن الضروري بموجب القوانين التحقيق بأسباب هذا الحادث”.

-“رد مدروس”-

وقال عفيفي بور إن “عدد أفراد طاقم هذه الناقلة” التي يملكها طرف سويدي “هو 23 شخصاً وجميعهم على متنها”، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء فارس. و18 من أفراد طاقم الناقلة هم من الهند ومن بينهم القبطان، بالإضافة إلى ثلاثة روس ولاتفي وفيليبيني.

وأوضح عفيفي بور أنه بعد الاصطدام “اتصل طاقم سفينة الصيد بالناقلة ولكن لم يتلق ردا منها”. وأضاف “عندما لم تستجب الناقلة البريطانية، قام طاقم سفينة الصيد بإبلاغ إدارة ميناء هرمزكان، بموجب الإجراءات القانونية”.

وأضاف أن “خبراء من إدارة الموانئ والملاحة البحرية في هرمزكان بدؤوا التحقيق اليوم(السبت) بشأن أسباب الحادث”.

وبحسب موقع “مارينترافيك” المختص بتتبع حركة ناقلات النفط، فقد أشارت “ستينا إيمبيرو” إلى موقعها آخر مرة عند الساعة 21,00 (16,30 ت غ) قرب جزيرة لارك.

وأكدت الشركة المالكة أن الناقلة كانت تعبر مضيق هرمز وفي “المياه الدولية” حينما “هاجمتها قوارب صغيرة غير محددة الهوية ومروحية”.

وصرح وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت السبت أن مصادرة طهران لناقلة نفط ترفع علم المملكة المتحدة يكشف “مؤشرات مقلقة” إلى أن “إيران قد تكون اختارت طريقا خطيرا لسلوك غير قانوني ويسبب زعزعة في الاستقرار”.

وأضاف هانت في تغريدة على تويتر أن “ردنا سيكون مدروسا لكن حازما”، مؤكدا أن بريطانيا “ستؤمن سلامة سفنها”.

ونصحت المملكة المتحدة السفن البريطانية بالبقاء “خارج منطقة” مضيق هرمز “لفترة موقتة”.

وقالت ناطقة باسم الحكومة البريطانية في بيان صدر بعد اجتماع ليلي للجنة الطوارئ في الحكومة البريطانية لمناقشة الأزمة “ما زلنا نشعر بقلق عميق من تحركات إيران غير المقبولة، التي تشكل تحديا واضحا للملاحة الدولية”.

وتأتي الحوادث الأخيرة فيما يصرّ ترامب ومسؤولون أميركيون، رغم نفي طهران، على أن الجيش الأميركي أسقط طائرة مسيرة إيرانية كانت تهدد سفينة تابعة للبحرية الأميركية في مضيق هرمز.

وأكد ترامب أن الناقلة كانت تهدد سفينة “يو اس اس بوكسر” البرمائية الهجومية.

ونفى نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي الجمعة أن تكون إيران فقدت طائرة مسيّرة مؤخرا، مرجحاً في تغريدة أن تكون الولايات المتحدة قد دمرت واحدة من طائراتها المسيّرة “بالخطأ”.

ونشر الحرس الثوري الجمعة صوراً قال إنها تدحض الادعاءات الأميركية. ويظهر الفيديو الذي يمتد سبع دقائق ويبدو أنه صور من ارتفاعٍ عالٍ، مجموعة سفن قال الحرس الثوري إنه كان يتعقبها خلال مرورها في مضيق هرمز.

ولم يكن من الممكن تحديد ماهية السفن الظاهرة في الشريط المصور، لكن إحداها تبدو مشابهة لسفينة “يو إس إس بوكسر”.

-قوات أميركية في السعودية-

ومع تصاعد التوتر، أعلنت السعودية موافقتها على استقبال قوات أميركية على أراضيها بهدف تعزيز العمل المشترك في “الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها”.

ونقلت وكالة الأنباء الحكومية عن مصدر مسؤول في وزارة الدفاع السعودية منتصف ليل الجمعة السبت “صدرت موافقة (…) الملك سلمان بن عبد العزيز (…) على استقبال المملكة لقوات أميركية لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها”.

وقال البنتاغون إن نشر القوات الأميركية يهدف إلى “ضمان قدرتنا على الدفاع عن قواتنا ومصالحنا في المنطقة من تهديدات ناشئة وحقيقية”.

وقال الجيش الأميركي أيضاً إن لديه دوريات طائرة ترصد منطقة مضيق هرمز، مضيفا أنه أيضا يطوّر خطة “بحرية متعددة الجنسيات” من أجل ضمان حرية الملاحة في الممرات المائية في الشرق الأوسط.

يأتي ذلك بعد أكثر من عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني وفرضها عقوبات على طهران.

وتخطت إيران في وقت سابق هذا الشهر الحد الأقصى لتخصيب اليورانيوم بموجب الاتفاق النووي، بهدف الضغط على الأطراف الأخرى في الاتفاق ليلتزموا بوعودهم مساعدتها تدعيم اقتصادها.

وهددت إيران مراراً بأنها ستغلق مضيق هرمز إذا تعرضت لهجوم.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. العجيب انه في ظل الصمت الاقليمي التام برزت “دولة البحرين العظمى” لتدين وتشجب بشدة وتعلن تضامنها التام مع بريطانيا !!!

    لا تعليق

  2. سامي أبو مأمون / الاردن یبدوأنک من جماعة المتعودین علی الهوان الذین یبررون مواقفهم بتفلسفاتهم الباردة الجبانة..من اعتدی علیکم فاعتدوا علیه بمثل ما اعتدی علیکم..و الجروح قصاص

  3. صدور امر قضائي ايراني بحجز السفينة لمدة شهر لاستيفا التحفيقات بشان خرق السفينة لقوانين الملاحة

  4. سامي آبو مامون / الاْردن
    خبرنا ماهى اخبار ثوار الناتو الذين يجري تدريبهم في الاْردن لتدمير سورية لصالح العدو الصهيوني ؟
    ان شاء الله دائما مهزومين مهما تدربوا وان شاء الله سينتصر الجيش السوري على الاٍرهاب الوهابي وعلى ثوار الناتو وعلى من يدعمهم
    الله يحمي ايران وتبقى دائما شوكة في حلق صهاينة العرب والمتأسلمين

  5. هذا الحادث يثبت أن كل الاحتياطات التي اتخذتها بريطانيا وأمريكا لا تستطيع منع ايران من تنفيذ تهديدها .
    الحمد لله الذي أذلهم .

  6. خطوة رعناء ستفقد إيران الكثير على الساحة الدولية لأن القرصنة منبوذة دوليا حتى من روسيا والصين .. أما النتيجة فهي فترة من المراوغة تصل إلى شهرين وبعدها إفراج متبادل عن الناقلات وتعزير الحماية الدولية لهرمز أما إيران فلن تجد ناقلاتها اي طريق تسلكه في العالم بعد الان

  7. مايفك الحديد إلا الحديد، والبادي أظلم، الحل بسيط إطلاق حرية الباخره الإيرانيه، وبريطانيا العظمه ذليله خاسئه، ثم يتم وقف حجز الباخره البريطانيه.

  8. واحدة بواحدة والبادي اظلم 😊
    لماذا تحتجز بريطانيا ناقلة النفط الايرانية ؟
    من حق ايران الدفاع عن أمنها واستقلالها وليس من حق بريطانيا او امريكا التدخل في شئون ايران او في سورية او في اي بلد اخر
    يعتقد البريطانيين والامريكان انه ايران ممكن ان تصبح مثل السعودية محمية او مستعمرة لهم 😊
    على رأي المثل مش كل الطير اللى يتأكل لحمه
    ايران جمهورية ديمقراطية تصنع صواريخها ودباباتها وطائراتها ولديها مشروع نووي بالرغم من الحصار الاقتصادي عليها من عقود وهذا الذي يجعل وكلاء المستعمر الامريكي يموتون غيظا منها 😁

  9. وهل ربحت بريطانيا عندما احتجزت الناقلة الايرانية في مضيق هرمز ؟ ام لم تدرك الواقع

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here