ناشيونال إنترست: شيء واحد يمنع السعودية من امتلاك أسلحة نووية

يرى خبراء أمريكان في مجال منع الانتشار النووي، أنه على الكونغرس الأمريكي، أن يتحرك لمنع حصول السعودية على وسائل صناعة الأسلحة النووية، قبل فوات الأوان.

كشفت وثيقة، تعرف باسم تراخيص (الجزء 810)، تم الكشف عنها في مارس/ آذار الماضي، أن وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري، وافق على 6 تراخيص سرية تتيح لشركات أمريكية، بيع تكنولوجيا خاصة بالطاقة النووية للمملكة العربية السعودية وتقديم المساعدة في هذا المجال، بحسب “رويترز”.

وتقول مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، في تقرير لها يوم 23 يونيو/ حزيران الجاري، إن الشيء الوحيد، الذي يحول دون امتلاك السعودية أسلحة نووية، هو الكونغرس الأمريكي، مضيفة: “الكونغرس يجب أن يتخذ خطوات استباقية لإيقاف الترتيبات، التي من شأنها أن تجعل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قادرا على امتلاك كل ما يحتاج إليه لصناعة قنبلة نووية.

وتجري الرياضة وواشنطن مفاوضات منذ شهور، لمنح السعودية تكنولوجية نووية، ربما تسمح بامتلاكها أسلحة نووية، خاصة أن الجانب السعودي يركز على ضرورة امتلاكها حق الحصول على التكنولوجيا النووية (تحويل التكنولوجيا).

وتقول المجلة الأمريكية: “إذا انتظر الكونغرس للتعرف على ما ستصل إليه تلك المفاوضات، فإن الوقت سيكون متأخرا لاتخاذ خطوات يمكنها إيقاف هذا الأمر”، مشيرة إلى أنه إذا توصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاتفاق وأرسله إلى الكونغرس، فإن الحل الوحيد حينها سيكون رفض هذا الاتفاق بغالبية الثلثين داخل غرفتي الكونغرس (الشيوخ والنواب).

وتضيف المجلة: “الوضع السياسي يشير إلى أن وجود تلك الأغلبية داخل الكونغرس، لرفض قرار بشأن منح السعودية تكنولوجيا نووية ربما يكون مستحيلا”.

وفي وقت سابق من العام الماضي، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في مقابلة مع شبكة “سي.بي.إس” الإخبارية، إن السعودية ستنتج أسلحة نووية إذا فعلت إيران ذلك.

وتقول المجلة “إذا أراد السعوديون تكنولوجيا نووية فالرئيس الأمريكي لن يصر على شروط صعبة تحد من كيفية استخدام تلك الطاقة، خاصة إذا كانت ضمن صفقة جيدة لواشنطن، وللنجاح في فعل ذلك عليه تجاوز أعضاء الكونغرس الذين يصرون على أن أمريكا يجب ألا تشجع على انتشار الأسلحة النووية.

ويخشى العديد من المشرعين الأمريكان أن تؤدي مشاركة تكنولوجيا نووية مع السعودية في نهاية المطاف لسباق تسلح نووي في الشرق الأوسط. وسعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بهدوء لإبرام صفقة أوسع نطاقا لمشاركة تكنولوجيا الطاقة النووية مع الرياض، بهدف بناء محطتين نوويتين على الأقل. (سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. هذا ديدن سياسة صنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح والقرار ) منذ استعمار الغرب المتصهين للدول العربيه الكذب والتضلليل وزرع الفتنه مابين المكون المجتمعي ؟؟؟ وعلى سبيل المثال لاالحصر من أيام كلوب باشا عند مخاطبته لحكومته حول تسليح قوات القبائل وكانت إلإجابه بالرفض ومن يضمن لنا ان هذا السلاح لايرتد علينا ؟؟؟؟ ولطالما يسعون للتطبيع والتحالف والصفقات والورش المبرمجه الكيان الصهيوني ولوجا لتحقيق دفينه من النيل للفرات (المستعمر الجديد عسكرة وإقتصاد وإجتماع ) مقابل تصفية القضيه الفلسطينيه ؟؟؟؟؟ ستدار حمايتهم مباشرة عوضا عن الريموت كنرول مع المركز خشية العبث في الترددات من الهكر ومدينة نيوم ا لآلكترونيه التي وفرّت لهم عناء الجهد البشري في حال نضوب الترول حيث بدى برمجة الشعب السعودي في إقامة مراكز ضرار تحت ستار العولمه والحداثه والتنوير وتغول ثقافة الغرب المتصهين ؟؟؟؟؟يادار ما صابك شر من أهلك وجيرانك وانتم آمروا اذا ماتحركت إيران القاعدة المتقدمه ما لها إلا سطوة وغطرسة النتن ياهو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مفاعل نووي العراق الشقيق تم دماره في مهده وأتبعوه بالحرب العراقيه الإيرانيه وانتم شركاء الأسد تمويلا للطرفين (الدجاجة التي تبيض ذهبا لمصانع اسلحة الدمار ؟؟ وبعد ان حطت الحرب العراقيه الإيرانيه اوزارها ؟؟؟؟؟؟؟ الم تعوا سر عودتها “عربا وفرسا “”والأنكى بعد تاطيرها وفق دستور برايمر سيئ الذكر والمضمون تمهيدا للعوده الى داعس والغبراء ؟؟؟؟ “قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا”

  2. …فى العالم العربى لايوجد سوى الجزائر ومصر ..من يمتلك المعرفة العلمية والقدرة الفنية لادارة برنامج نووى …سواء مدنى او عسكرى…فى الجزائر كما مصر يوجد المئات من علماء الفيزياء النووية وعلماء
    الكيمياء…والرياضيات….اما باقى الدول العربية فلا حدث فى هكدا ميدان……

  3. اذا امتلكت السعودية سلاح نووي فسوف تستغني عن الحماية الامريكية وهذا لا يعجب امريكا

  4. الاسلحة النووية تحتاج الى قاعدة علمية. هذا ينطبق على دول النادي النووي: امريكا و روسيا و الصين و بريطانيا و فرنسا و الهند و باكستان و اسرائيل و ايران. انها جميعا تمتلك المعرفة و لديها الاساس الفني. فما الذي تعرفه السعودية غير الفلوس؟ اذا كانوا يقصدون انهم يبيعون لهم قنابل نووية فهذا امر آخر و عندها سيكون السلاح النووي مادة للبيع و يصبح في ايدي الجميع و لا يعود سلاحاً للتخويف لأن ما من أحد عندها يستطيع استعماله.

  5. مادام آل سعود في سدة الحكم لمذا تقلق امريكا من امتلاك السعودية سلاح نووي لان التجارب السابقة اثبتت ان أسلحة الدول الخليجية وجهت لتدمير الدول العربية و الإسلامية و لحماية الصهاينة من المقاومين الاشاوس حزب الله و حماس و الجهاد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here