ناشيونال إنترست: ترامب غير جاد في الانسحاب العسكري من الشرق الأوسط

أفاد تقرير أعدته مجلة “ناشيونال إنترست” بأن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، غير جاد عندما يتحدث عن نيته في سحب جنود بلاده من سوريا والشرق الأوسط.

ولفت التقرير إلى أن عدد الجنود الأمريكيين في سوريا حاليا يفوق ما كان عليه في ديسمبر 2018، الشهر الذي قال فيه ترامب إن جنود الولايات المتحدة يحزمون أمتعتهم استعدادا للعودة إلى الديار بعد أربع سنوات من العمليات القتالية ضد تنظيم “داعش”.

وأشار التقرير إلى أن ترامب أعلن مرات عدة سحب القوات الأمريكية من سوريا، قبل أن يقر أخيرا بأن تلك القوات ستبقى لحماية حقول النفط في شمال البلاد.

وأضاف أن ترامب معرض لأن يصير جزءا من “مؤسسة السياسة الخارجية الأمريكية” التي “يكرهها جدا”، فبغضه لهذه “المؤسسة” ووضعها الراهن لا يتجاوز في الحقيقة “إحداث ضجيج”، وحتى إعلاناته المتكررة عن انسحاب الجنود الأمريكيين لا تكون في الواقع سوى إعادة تموضع لهم.

وأكد التقرير أنه لو كان ترامب جادا فعلا في الانسحاب، لما سمح بنشر 3 آلاف عسكري في المملكة العربية السعودية منذ سبتمبر المنصرم.

وختمت المجلة التقرير بالإشارة إلى أن شعار “إنهاء الحروب التي لا تنتهي” الذي يرفعه ترامب، ما هو في الحقيقة إلا دعاية انتخابية خالية من المعنى.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لم تشهد امريكا عبر تاريخها رئيساً اصدق من ترامب، وسيسحب جنود امريكا من المنطقة لكن في الظرف المناسب وليس الآن، لأنه ما زال هناك كمية مهولة من الحليب سيتفجر من البقرات الحلوب التي يتقن ترامب فنون حلبها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here