ناشيونال إنترست: الكشف عن سلاح إسرائيلي يقلق إيران

تختبر إسرائيل أنواعا جديدة من الصواريخ الباليستية، التي يمكن إطلاقها من الجو لضرب أهداف بعيدة المدى، بما يمثل تحد جديد لخصومها، الذين لا يملكون وسائل دفاعية ضد الصواريخ الخارقة للصوت.

ذكرت مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية أن شركتين إسرائيليتين أجرتا اختبارا لإطلاق صواريخ باليستية بعيدة المدى، يمكن وضعها على متن الطائرات الحربية، مشيرة إلى أن تلك الصواريخ ستكون محملة برؤوس حربية تقليدية.

ولفتت المجلة إلى أن الرؤوس الحربية لتلك الصواريخ، التي تطورها إسرائيل أقل حجما من الرؤوس الحربية للصواريخ الباليستية الأخرى.

وأعلنت الشركتان الإسرائيليتان، في يونيو / حزيران، الماضي أنه تم إجراء اختبار لإطلاق صواريخ باليستية بعيدة المدى من على متن مقاتلات حربية طراز “إف — 15″ و”إف — 16”.

وأضافت المجلة أن إسرائيل تسعى للانضمام بصورة تدريجية إلى الدول، التي تمتلك قدرات احترافية لتطوير الصواريخ الباليستية بعيدة المدى لتنفيذ هجمات غير نووية.

وأوضح المجلة أن الصواريخ التي تطورها إسرائيل ليست شبحية ويمكن للرادارات العسكرية أن ترصدها، لكن تعقبها وإسقاطها يعد من أصعب المهام العسكرية.

ولفتت المجلة إلى أن الصواريخ الإسرائيلية الجديدة، التي يجري تطويرها تقلق إيران، التي تشهد العلاقة بينها بين إسرائيل تصعيدا مستمرا بسبب تلويح إسرائيل بإمكانية توجيه ضربات جوية إلى منشآتها النووية.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

7 تعليقات

  1. جاء الرد الايراني سريعا بالكشف عن صاروخ جديد (فتح مبين). اسرائيل “دولة” شر و هي جزء من منظومة شر اكبر خسرت حرب فيتنام و حرب العراق و حرب افغانستان و ما تزال تخسر. كانت اسرائيل بعبعا يخيف الحكام العرب كما يخاف الاطفال من جنيات الليل حتى جاءت ايران و كشفت زيف اسرائيل و انها لا تزيد عن قصة خيالية. اذا كان ترامب قد قال عن السعودية و بقية حكام الخليج انهم لولا الدعم الامريكي لما بقوا في السلطة اسبوعا واحدا فإن اسرائيل لولا الدعم الامريكي ما كانت لتوجد اصلاً و بدون الدعم الامريكي لا تستطيع اسرائيل البقاء حتى ليومين.

  2. كيان الأبارثايد الصهيوني لا يحتاج “خدمات دعائية ؛ فهو الأمهر بشطحاته التي يروج من خلالها بما يمتلك من وسائل دمار !!!
    ومع ذلك فوسائل الدمار ليست كل شيئ ؛ فقد استولت السعودية على كل وسائل دمار العالم ؛ ومع ذلك ؛ قهرها رجال أنصار الله الحوثيين ؛ وآل سعود والصهاينة أبناء عمومة ؛ لذلك رضعوا الجبن من نفس المعين ؛ حيث قهر حزب الله الصهاينة في عدوان تموز 2006 ؛ فاشتركوا بذلك في الذل والجبن وبالتالي في الهزيمة!!!

  3. سياسة تخويف وتركيعىوممكن بيع المقالات العسكريه لاية اخبار اجنبيه.
    السلاح الجديد الوحيد هو صاروخ امريكي اسرائيلي جربته قوات التحال في اليمن وقتل حوالي 50 شخصا اكثرهم من الاطفال. تتوقع اسرائيل من امتلاك هذا الصاروخ البعيد المدى ، قوه تدميريه كبيره تضرب بها المنشآت الايرانيه او منشآت حزب الله في لبنان. من المشاكل التي يواجهها هذا الصاروخ هي في ضبط التوجيه.
    للعلم ، ان جميع الصواريخ التي تفوق سرعة الصوت من الصعب ملاحقتها او تدميرها واذا كانت ايران تملك التكنولجيا الروسيه الجديده فانها تستطيع تدمير هذه الصواريخ. المشكله التي يواجهها اعداء ايران هي وسع مساحتها الارضيه ، لذلك سوف تكون المهمه مستحيله في تدمير جميع الصواريخ المنتشره حول ايران .كما ذكر احد العسكريين الاسرائيليين ، انهم يتوقعون 50 بالمئه من الصواريخ الايرانيه سوف تصيب اهدافها.

  4. معضلة اسرائيل العسكرية ليست في امكانياتها على القصف وهي مهولة، معضلة اسرائيل الكأداء تكمن في امكانية تلقي الضربات وامكانية امتصاصها وهي معدومة.

  5. مهما تحصل عليه اسرائيل من اسلحة فانها ستزول – لانها دولة تعيش على اراضي مسروقة واصحابها لن يتوقفوا عن المطالبة بها وان اي سلاح لن يغير شيئا من الحقيقة .

  6. يالعجب العجاب ؟
    صواريج باليستية اسرائيلية تحت التجربة تقلق ايران ؟
    هكذا تقول مجلة ناشيونال انترست الاميركية !
    وماذا حدث لصواريخ حيتس -3 الباليستية الاسرائيلية التي اجتازت مرحلة تجاربها سابقا وقالت نقس المجلة انها اقلقت ايران وأثارت فزعها قبل عامين؟
    وماذا عن سواريخ بدر وفجر الباليستية الايرانية بعبدة المدى؟
    الم تزعج اسرائييل وتثير قلقها وفزعها إذ ما اصابت اهدافها لتدمير مفاعلها النووية المزعومة في ديمونة ؟
    عند الامتحان سوف تٌهان اسرائيل و ًتٌكرم ايران في المكان والزمان بعد ان يذوب الثلج ويبين المرج !

  7. بيت القصيد ما عمرو كان مين بضرب مين، ولّا مين اللي ببدأ! بيت القصيد مين اللي بنهيها! يعني أمريكا ما عندها هيك صوراريخ؟ إسرائيل بدها تكون أعتى من أمريكا اللي وقفت دستة حاملات طائرات ومدمرات على سواحل إيران وقت بوش المتخلف؟! ليش يعني إيران قلقانة من مهاجمة أمريكا، ولّا أمريكا اللي قلقانة من هزائمها في العراق وسوريا ولبنان واليمن على إيد إيران! قال إسرائيل قال! هيك سواليف بتمشي على عباس ودول التخلف العربي مش إيران! إلعب غيرها خيّو!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here