ناشيونال إنترست: إسرائيل تمتلك واحدة من أخطر المقاتلات الحربية

 

أصبحت إسرائيل واحدة من الدولة القليلة حول العالم التي تمتلك قواتها الجوية مقاتلات الجيل الخامس الشبحية “إف – 35″، إضافة إلى امتلاكها مقاتلات “إف – 15 إس” التي ما زالت واحدة من أخطر المقاتلات الحربية في العالم.

تقول مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، إن مقاتلات “إف – 15 إس” الإسرائيلية تعد واحدة من أخطر المقاتلات في العالم على مدى عقود مضت، مضيفة: “بفضل التحديثات الإسرائيلية ستحافظ تلك الطائرة على مكانتها خلال عقود مقبلة”.

وتابعت: “تعد مقاتلات (إف – 15) من الطائرات الحربية التي يرتبط اسمها بإسرائيل منذ عقود، حيث وصلت أول طائرة إلى إسرائيل عام 1976، ومنذ ذلك الحين لم تخسر معركة واحدة.

وفي عام 1998، كشفت إسرائيل عن تطوير نسخة جديدة من الطائرة مصممة لتكون قادرة على تنفيذ مهام الاشتباك الجوي والهجوم الأرضي.

وأصبحت النسخة التي تحمل اسم “ثاندر” بمثابة طائرة هجومية بعيدة المدى سيصبح عملها مكملا لعمل مقاتلات “إف – 35” الشبحة الأمريكية التي حصلت عليها إسرائيل مؤخرا وتسعى لامتلاك نحو 50 طائرة منها. وكانت النسخة الأصلية التي تنتجها شركة “بوينغ” الأمريكية من مقاتلات “إف – 15” هي طائرة اشتباك جوي مسلحة بأسلحة (جو – جو).

وكانت الطائرة التي تعمل بمحركين ولها مقعد واحد تمتلك رادار ممتازا طراز “إيه بي جي – 63″، ويشمل تسليحها 4 صواريخ “آيم – 7″ المعروف بـ”سبارو” وهو صاروخ موجه بالرادار، و4 صواريخ “آيم – 9” سايد ويندر، الموجه بالأشعة تحت الحمراء، إضافة إلى مدفع رشاش طراز “إم – 61”.

وبفضل حجم الطائرة الكبير، أصبح من الممكن تطويرها لتكون طائرة هجوم أرضي تحمل ترسانة متنوعة من الأسلحة المضادة للأهداف الأرضية، ويساعدها في ذلك المحركات الثنائية التي تمنحها قوة دفع هائلة.

وبالفل تم تطوير النسخة “إف – 15 إي”، التي دخلت الخدمة في الجيش الأمريكي عام 1989 وشاركت في حرب الخليج عام 1991.

وبعدما تعرض إسرائيل لهجوم صاروخي من العراق في عهد الرئيس السابق صدام حسين، بدأت رحلة إقناع واشنطن بأهمية الحصول على النسخة الجديدة من الطائرة “إف – 15 إي” وهي النسخة التي يمكنها تنفيذ هجمات أرضية والاشتباك مع مقاتلات معادية في معارك جوية.

وحصلت إسرائيل على تلك الطائرة لتكون ذراعا طويلا يمكنها من ردع التهديدات التي تتعرض لها من قبل العراق وإيران خلال تلك الفترة.

وخلال فترة عمل تلك الطائرة في إسرائيل أصبح لديها معرفة كافية بتلك الطائرة التي تم تطوير بعض مكوناتها محليا مثل الكمبيوتر المركزي الخاص بالطائرة وأنظمة الاتصال وخوذة الطيار وأنظمة الحرب الإلكترونية الإسرائيلية.

مواصفات الطائرة

أورد موقع شركة “بوينغ” مواصفات الطائرة “إف — 15″، التي تصنعها منذ سبعينيات القرن الماضي، مشيرا إلى أنها تمتلك قدرات عالية على المناورة والعمل في كافة الأجواء.

وتتجاوز سرعة الطائرة 2.5 ماخ (2575 كم / الساعة)، أو ما يعادل 2.5 ضعف سرعة الصوت.

وتحمل الطائرة مدفع 20 مم، إضافة إلى 8 صواريخ “جو-جو” متوسطة المدى للاشتباك في المعارك الجوية، إضافة إلى مجموعة متنوعة من القنابل دقيقة التوجيه لاستخدامها ضد أهداف أرضية.

وذكر موقع “هاو ستوف ووركينج” الأمريكي أنه يوجد موديلات مختلفة لطائرات “إف — 15” أقدمها النسخة “إيه” التي تم إنتاجها عام 1972 وهي طائرة بمقعد واحد كانت مهمتها الأساسية أنها طائرة مقاتلة تم تطويرها لاحقا إلى النسخة “بي” التي يوجد بها معقدي طيار، ثم النسخة “سي” التي تعد مقاتلة بمحرك أقوى وخزان وقود أكبر من النسخة الأولى “إيه”.

وتستخدم النخسة “دي” بمقعدي طيار في عمليات التدريب حيث تسمح بوجود طيار محترف وآخر متدرب على مقعديها.

يصل طول الطائرة 19.45 مترا، وعرضها 5.65 مترا، والمسافة بين طرفي الجناحين 13.05 متر، وتعمل الطائرة بمحركين ويصل وزنها عند الإقلاع إلى 36.7 طن.

(سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

16 تعليقات

  1. إلى سامر محمد علي…يا ترى من هم الذين انتصروا على إسرائيل في حرب 1973..هل كان نظام الملالي…؟؟؟ اترك الطائفيين فحرب 73 لا تحتاج إلى مراجعه حتى لو لم تكن ولدت..وتذكر أنور السادات وحافظ الأسد والملك فيصل و القاده العرب الذين حطموا خط بارليف.

  2. دعايه و اعلان من أجل الكيان الإسرائيلي
    كلام تافه و المهزوم هو الخواف

  3. نحن لدينا أكبر سلاح فتاك في العالم وهي ديننا وعقيدتنا لو تمسكنا بها جيدا إذا أظلم الليل عليهم فلن يصبحوا في فلسطين
    وهم يعرفون جيدا حروب المسلمين هم فازوا على من حارب الله ورسوله ولم يربحوا الحرب على المسلمين واسألوا التاريخ

  4. ما هو هذا العدو الشرس الذي يواجهه كيان الاحتلال
    لقد أغفلت ذكره ؟؟؟؟؟؟

  5. ماذا لو تم ضرب القواعد الجوية الصهيونية فاين سوف تهبط؟ ماذا لو لم تجد قاعد ة تنزل فيها عند رجوعها؟

  6. الله اقوي و اكبر ، وماذا كان يمتلك الرسول محمد صلوات الله عليه في معركة الاحزاب ٣٠٠ شخص مقابل ١٠ الاف مقاتل مدجج بالسلاح ،كل ما ينقصنا هو الوحده و الإيمان مع الاسف العرب لا تمتلك كلاهما

  7. لكن كيان الأبارثايد الإسرائيلي ولسو حظه يواجه أشرس وأخطر عدو على وجه الكرة الأرضية لم يسبق أن واجهه عدو على ومر تاريخ البشرية !

  8. ورد هنا ان اسرائيل بعد ال١٩٧٣ لم تربح أي حرب…في الحقيقة إسرائيل فازت بمعارك ال١٩٦٧ فقط ومن بعدها لم تفز بأي شيء الهم الا بقتل بعض الفلسطينيين واللبنانيين العزل وخسرت المواجهات …انسحبت من غزة ولم تتمكن من البقاء في لبنان وانسحبت تجر اذيال الخيبة في كلتا الحالتين. والقادم اسوء..(نمر من ورق)

  9. بعد ال 73 لم تربح اسرائيل حربا واحدة بل خرجت من كل مغامراتها القذرة مهزومة تلعق جراحها
    ولكن العرب يتمرئون الهزائم ولذلك بمدحون أعداءهم
    ولأن المنتصر على إسرائيل شيعي ترى أهل السنة يقللون من إنجازاته لأنهم طائفيين يكرهون بعضهمم البعض

  10. …طائرة لاتقهر …طائرة خارقة…طائرة تمثل قمة التقانة الغربية …الخ…مجرد بروباغندا …بالنظر الى ماتتوافر عليه الترسانة الروسية الحديثة من شبكة رادارات متفوقة وانظمة دفاع جوى لانظير لها على المستوى
    العالمى …رادار ريزوننس الروسى وانظمة الاس 400 /500 مستقبلا كفيلة بتحييدها….وهناك اخبار مؤكدة تشير الى نجاح انظمة الحرب الالبكترونية التركية فى تعطيل انظمتها الالكترونية المعقدة اثناء اجرائها
    مناورات مشتركة مع الجيش اليونانى شمال قبرص مطلع الشهر الجارى …..

  11. اذا كانت إسرائيل تمتلك اف ٣٥ و اف ١٥ اذا على الدول العربية مثل العراق سوريا ومصر ومعهم ايران امتلاك أسلحة الدفاع الجوي من اس ٤٠٠ و اس ٥٠٠ يكفي ٢٠ بطارية صواريخ اس ٤٠٠ لتغطية كافة المجال الجوي السوري والمصري والعراقي والايراني.
    في العام ٢٠٢٢ لابد من امتلاك اس ٥٠٠.

  12. بعد العام 1973 لم تحدث معالرك حتى يتم التبجح في المقال بأناسرائيل لم تخسر أي طائرة منها ( أف 15 ) منذ أن تسلمتها في العام 1976 ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here