ناشطون مغاربة يحتجون على حفل مطرب “داعم” لإسرائيل

الرباط/ تاج الدين العبلاوي/ الأناضول: احتج عشرات الناشطين المغاربة، الخميس، في وقفة بمدينة الدار البيضاء، على حفل المطرب الفرنسي اليهودي من أصول جزائرية، إنريكو ماسياس، على خلفيه “دعمه” للجيش الإسرائيلي.

وردد المشاركون في الوقفة التي تزامنت مع انطلاق الحفل، شعارات تنتقد التطبيع واستضافة ما أسموه رموز “التطبيع”.

وردّد المحتجون شعارات، بينها “الشعب يريد إسقاط التطبيع″، و”فلسطين أمانة والتطبيع خيانة”، “تحية مغربية لفلسطين أبية”.

ورفع المتظاهرون، في الوقفة التي دعت لها جمعيات غير الحكومية، لافتات تنتقد هذا الفنان، وتطالبه بـ”الرحيل”، وكتب على بعضها “ماسياس ارحل”.

كما أنشد الحاضرون أغنية تعكس معاناة الطفل الفلسطيني.

ورغم دعوات المقاطعة، أحيى “ماسياس” الحفل الفني في الدار البيضاء (كبرى مدن البلاد).

وفي بيان سابق، قالت جمعية “الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل” (غير حكومية)، إن ماسياس “يحب تقديم نفسه كفنان للسلام، والحقيقة أنه مدافع عن الجيش الإسرائيلي واحتلال فلسطين”.

وبحسب البيان، فإن المطرب الفرنسي “ينشط في جمعية اسمها ميكدال، مخصصة لدعم جنود الوحدة المكلفة بحراسة الحدود اسمها ماكاف، ومعروفة بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين”.

وأضافت “الحملة” أن “ماسياس” قال سابقا: “منذ أول حياتي، أعطيت نفسي وجسدي لدولة إسرائيل، كونوا على يقين: هذه هي معجزة إسرائيل”.

ولم يصدر أي تعليق فوري من جانب الجهة المنظمة إزاء الاحتجاجات ودعوات المقاطعة، وهي شركة خاصة معنية بتنظيم الحفلات.

وسبق للحكومة المغربية أن شدّدت مرارا على أن الرباط لا تربطها أي علاقات رسمية من أي نوع كانت مع إسرائيل.

وباستثناء الأردن ومصر اللتين وقعتا اتفاقيتي سلام مع إسرائيل، لا تقيم أي دولة عربية علاقات رسمية مع تل أبيب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here