ناشطون سوريون بين قوات النظام التي قمعت بالقوة تظاهراتهم والجهاديين الذين يفرضون احكاما اسلامية متشددة عليهم ينعون حركتهم الاحتجاجية: “الثورة ماتت”

syria-man-dead-baby.jpg666

بيروت ـ (أ ف ب) – بين قوات النظام السوري التي قمعت بالقوة تظاهراتهم والجهاديين الذين يفرضون احكاما اسلامية متشددة عليهم، لا يجد الناشطون السوريون مفرا من نعي الحركة الاحتجاجية التي اطلقوها عام 2011 رغم ايمانهم بان مستقبل سوريا سيكون “اجمل”.

ويواجه هؤلاء الناشطون واقعا يزدادا مرارة يوما بعد يوم في بلادهم حيث يقاتل الاف الاجانب الاتين من الشيشيان وافغانستان ودول اخرى في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي المتطرف، وجبهة النصرة التي تمثل تنظيم القاعدة.

وقامت التنظيمات الجهادية المتطرفة التي تسيطر على مدن وقرى وبلدات في سوريا بطرد المجموعات المعتدلة المعارضة للنظام من غالبية مناطق نفوذها، بينما تحول عدد كبير من المقاتلين المعارضين من “ابطال” بنظر سوريين كثر، الى امراء حرب.

وفيما تعزز الجماعات الجهادية نفوذها في مناطق تواجدها وتحاول التمدد نحو مناطق اخرى، يواصل نظام الرئيس السوري بشار الاسد احكام قبضته على العاصمة دمشق، ويشن حملة لاستعادة السيطرة على مناطق اخرى مستندا بشكل خاص الى عمليات القصف الجوي.

ويقول سامي صالح المقيم في تركيا والمتحدر من مدينة حماه وسط سوريا لوكالة فرانس برس ان معظم الناشطين الذين قادوا اولى التظاهرات ضد النظام قبل اكثر من ثلاثة اعوام ونصف تعرضوا الى القتل، او السجن، او اجبروا على مغادرة البلاد.

ويضيف “الثورة ماتت، والبلاد غرقت في حرب شاملة”، موضحا ان “الثورة تحتاج الى تظاهرات وتحرك مدني لكن ما نشاهده اليوم هو معارك للسيطرة على الاراضي والموارد والوصول الى السلطة”.

ودفعت الحرب في سوريا العديد من الناشطين الى التخلي عن مطلبهم باقصاء الاسد عن السلطة باي ثمن وباتوا يطالبون اليوم بحل ما يضع حدا لهذا النزاع الدامي الذي قتل فيه اكثر من 195 الف شخص منذ بدايته.

ويؤكد الناشط نائل مصطفى الذي يعمل على توثيق اعمال تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة الرقة الشمالية التي يسيطر عليها ان “مطلبي الثوري اليوم هو وضع حد لالة القتل”.

والرقة اول محافظة سورية تقع في ايدي تنظيم الدولة الاسلامية بعدما طرد منها المعارضة المسلحة التي سيطرت عليها في ربيع العام 2013، قبل ان يشن حملة اعتقال ونفي بحق كل من حاول اقامة ادارة مدنية فيها اثر خروج الجيش السوري.

ويرى مصطفى الذي يحمل اسما مستعارا خوفا من التعرض للملاحقة والقتل ان تحول الحركة الاحتجاجية التي ووجهت بقع عنيف من قبل السلطة الى حركة معارضة مسلحة، هو ما قاد نحو الحرب و”الثورة” نحو “الموت”.

ويوضح “احترم تضحيات المقاتلين لكن عندما صدر قرار حمل السلاح ادركت ان الثورة السورية ماتت”.

ومن بين الناشطين الذين عملوا جنبا الى جنب مع جماعات معارضة مسلحة، ابراهيم الادلبي الذي يعيش منذ شهر في تركيا، وقد غادر سوريا ليس بسبب الاعتقال والتعذيب الذي تعرض له على ايدي قوات النظام، بل بسبب سيطرة جبهة النصرة على بلدته في محافظة ادلب (شمال غرب).

ويقول الادلبي “لو روى لي احدهم في العام 2011 ما يحدث اليوم، لكنت سخرت منه”، ملقيا اللوم على النظام والمعارضة المسلحة والداعمين الدوليين لها وللحركة الاحتجاجية.

ويوضح “النظام قال ان الناس مسلحون عندما لم يكونوا يحملون السلاح، فحملوا السلاح. النظام قال ان في سوريا ارهابيين عندما لم يكونوا هناك، فاتوا بعد ذلك. انه خطا النظام طبعا، لكننا ساعدنا على تحويل مزاعمه الى حقيقة. ارتكبنا الخطا تلو الاخر”.

ويرى ايضا هذا الناشط ان المعارضة السورية المسلحة تخوض حاليا حربا للوصول الى السلطة بينما تشن الدول الداعمة لها وخصوصا السعودية وقطر عبرها حربا بالوكالة مع دول اخرى، بينها ايران.

ويقول “كل دولة تقاتل هنا من اجل مصلحتها”، بعيدا عن هدف الاطاحة بالرئيس بشار الاسد.

ورغم ذلك، يرفض الادلبي، مثله مثل الناشط الكردي احمد خليل، التخلي عن الامل بمستقبل افضل لسوريا.

ويقول خليل الذي سجن في سوريا لمشاركته في تظاهرات قبل ان يحصل على لجوء له ولعائلته في النروج “ستكون هناك حياة جديدة. قد لا نعيش لنراها، لكن عندما تبدا، ستكون حياة جميلة”.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. اي ثورة هذه تدمر وتنهب البلاد وتسكن في تركيا وتقتل الاطفال والنساء وتطالب بتدخل اجنبي ولكن في سوريا العرب اوسود وجيش وطني كشف كل الموامرات و اوقف زحف الضلال .

  2. لقد تحدثت بلسان كل سوري صادق امين وكل عربي حر شريف تحياتي اليك يااخي سعيد بن سالم من عمان الشقيقة ..تلك هي الحقيقة التي صار لنا نرددها منذ بداية الفورة ..ويتهموننا بالتشبيح ويرموننا بالكفر ..الحمد لله لقد عرف الكثيرون من السوريين انهم كانوا ضحية مؤامرة شيطانية حيكت في ليل حالك لسواد ..لكنه قدر الله وهو فعال لما يريد !

  3. المشكلة انا الاعلام كان يبيع الشعب السوري الاوهام
    كان يصور لناس بمجرد حمل السلاح بشار الاسد سوف يركب الطائرة و يهرب خارج سورية
    حتى احد المحطات الداعمة للمعارضة قالت انا بشار الاسد يدير الامور من ايران او من روسيا

    حسب اعتقدادي كنا نعلم انا اعلام النظام يكذب و اكتشفنا مؤخرا ان اعلام المعارضة و الداعم لها اكذب من اعلام النظام

  4. أقسم بالله العظيم ياأخي و أنا شاهد حي على ماذكرت أعلاه و أختلف عن من كانوا شاهدين في قناة الجزيرة و العربية أنني لم أستلم مالا مقابل شهادتي بأن كلامكم صحيح و هذا ما حصل فعلا.

  5. معذرة جدا لا نقبل الضحك على عقولنا واستهبالها بهذه التصريحات ..
    رحم الله امرأ لا يعلم قال لا أعلم …
    نعم حصلت مظاهرات تطالب بإصلاحات فهذا صحيح
    وأن الحكومة السورية شرعت في الإصلاحات هذا صحيح ولكنه لا يذكر ويتم تجاوزه …!!!؟؟؟
    ولكن الذي هو غير صحيح – والأدلة عندنا موثقة – أن المظاهرات سلمية وأنها استمرت سلمية لمدة أشهر أو سنة .. فهذا ضحك على عقول الناس والمشاهدين والقراء …
    فقد كان فريق وهم من خارج سوريا يعملون بالتعاون مع بعض الداخل السوري للحرب
    وهناك اتصالات مسجلة بهذا
    وبدأت المظاهرات فبدأ التواصل بقوة لاسقاط النظام من الأسبوع الثاني للمظاهرات وكان التوجيه الخارجي العربي وللأسف بعدم قبول أي عرض للإصلاح من الحكومة السورية …
    وكان المطلب الرئيس للمظاهرات هو كالتالي :

    إسقاط الرئيس والحكومة كاملة
    حل الجيش والقوى الأمنية
    تشكيل حكومة معينة بتوجه معين

    هذه المطالب التي دفع كثير من الشباب السوري لها بقوة وزين لهم أن الأمر لا يستغرق أكثر من ساعات وينتهي الأمر وبعدها تعيشون في دولة الخلافة الإسلامية التي ستكون جنة الله في أرضه …
    وأن هذه الخلافة ليست بتخطيط الناس وإنما هي وعد الله الأكيد وقد حان موعدها ولتحقيق هذه الغاية النبيلة السامية لا بأس من ارتكاب كل خسة ونذالة وكذب ودجل وقتل وإرهاب
    فالغاية تبرر الوسيلة …
    هذه الأمور موثقة تماما تماما ..
    وللعلم فان الخطة لم تكن مقصورة على سوريا أو العراق بل كانت الخطة اتباع لعبة إسقاط حجر الدمينو ولكن الصمود السوري والوعي في بقية البلدان عثر تحقيق الخطة وإن كان شرارها ما يزال يتطاير في مختلف البلاد العربية …
    احترموا عقولنا فإن الناس تتابع وتعي وتعقل
    وليس كما تظنون أن كثرة الزعيق والصدمات تجعلهم يطيشون فلا يفكرون …
    سلم الله بلاد الله كلها من شرور الطغاة والمفسدين ..

  6. بعد خراب مالطا دمرتم سوريا و اﻻن تبكون منذ البداية قلنا لكم انها مؤامرة و اﻻن جائكم اﻻرهابيين و التكفيريين و اضاعوكم و اضاعوا البلد

  7. الله يرحمها، نعم الثوره التي دمرت كل سوريا وإحتضنت المرتزقه من كل مكان وكذا العملاء فكانت النتيجه كارثيه، رحم الله ثورة سوريا إلى الأبد

  8. قال أحدهم ، ” الثورة السورية ماتت لما حملت السلاح “…
    طيب .
    لكن كيف ستتم مواجهة نظام أصرّ على عسكرة الثورة ، بالنشيد ؟.

  9. ناشطون سوريون يتلقون المساعدات و الكمبيوترات من السفارات الفرنسية والأمريكية و يسعون لفرض رؤية من يمولهم ، أصبح لدي حنين للصحفي المغامر الذي يذهب للمصدر و لأرض الواقع وليس لتغريدات نقلها فلان عن إبن علتان عن فيسبوك عن تويتر عن أنستغرام …..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here