نادي قضاة مصر: التصريحات الصادرة عن رئيس البرلمان الأوروبى”تدخّل سافر في أعمال القضاء المصري”

القاهرة – (د ب ا)-أعرب نادي قضاة مصر برئاسة المستشار محمد عبد المحسن عن استيائه الشديد مما صرح به رئيس البرلمان الأوروبي بشأن القبض على مواطن مصري والمطالبة بالإفراج عنه.

وأكد بيان صادر عن نادي قضاه مصر اليوم/الجمعة”أن تلك التصريحات تعد تدخلا سافرا وغير مقبول في أعمال القضاء المصري الشامخ المستقل وتحقيقات النيابة العامة، ومساسا بضمانات استقلال القضاء المنصوص عليها في المواثيق الدولية”

وكان رئيس البرلمان الأوروبي، ديفيد ساسولي، قد طالب السلطات المصرية يوم الأربعاء الماضي بالإفراج عن الناشط المصري باتريك زكي.

وقال ساسولي في مدينة ستراسبورج إن علاقات الاتحاد الأوروبي مع الدول الأخرى تستند إلى احترام حقوق الإنسان والحقوق المدنية، ولفت ساسولي إلى أنه بحث الواقعة مع جوزيب بوريل مسؤول العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي.

وشدد نادي قضاة مصر، على “رفض تلك التصريحات جملة وتفصيلا وشكلا ومضمونا”مؤكدا على “استقلال القضاء المصري وعدم قبوله على مدار تاريخه العريق أي تدخل من أي جهة، داخلية كانت أم خارجية، وإن القوانين والتقاليد القضائية التليدة والأعراف العلمية الراسخة تحظر التدخل والتعليق على أحكام القضاء وقرارات جهات التحقيق”.

وقال نادي القضاة المصري في بيانه”إن القوانين المصرية بشأن التحقيقات الجنائية، تكفل كافة ضمانات المحاكمة العادلة بما يتفق مع المواثيق الدولية”.

وطالب نادي قضاة مصر كافة المؤسسات الخارجية والداخلية الامتثال للمواثيق الدولية والأعراف والتقاليد القضائية، وعدم الانسياق وراء المعلومات المضللة والانصياع لأحكام القانون، وعدم تناول الأحكام القضائية وقرارات النيابة العامة، التي هي فرع من فروع القضاء صونا لمكانة القضاء وتوطيدا لاستقلاله”.

تجدر الإشارة إلى أن باتريك الذي يدرس في جامعة بولونيا الإيطالية منذ آب/أغسطس 2019، كان عاد إلى القاهرة يوم الجمعة الماضي في زيارة قصيرة لعائلته عندما ألقت السلطات المصرية القبض عليه لدى وصوله إلى المطار.

ويواجه باتريك الذي يبلغ من العمر 27 عاما، اتهامات، بينها التحريض على قلب نظام الحكم والعنف ونشر أخبار كاذبة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here