نادية عصام حرحش: غسان كنفاني…”لماذا لم يدقوا جدران الخزان…؟”

 نادية عصام حرحش

في مثل هذه الأيام ،في 8  تموز 1072 تحديدا، اغتالت أيدي القهر والبطش والخيانة مجتمعة غسان كنفاني. اغتيال كان المرجو منه اغتيال الكلمة التي تخط بعبقرية بين أنامل غسان كنفاني . لم يكن نضاله يختلف عن نضال اخوانه واقرانه على خطوط المواجهة. كان جزءا من حراك التحرر الفلسطيني في لبنان. ولكنه زاد في قوته ،قوة انتهى منها تأثير الرصاصة ولا يزال يبقى  اثر كلماته لهذا اليوم ، ولأجيال ستستمربتخليد ذكراه.

قررت قراءة أحد أعمال غسان كنفاني في ذكرى اغتياله ، وكان رجال في الشمس هو الاختيار . لم يكن اختيار صدفة . فلا يزال صدى الصندوق الخشبي الذي كان اخر مرقد لوضاح اليمن في رواية الياس خوري (اسمي آدم) يدوي بتساؤلات الكاتب بين مزج لآخر كلمات لرجال في الشمس احتبست اخر انفاسها في خزان الماء من تساؤل : ” “لماذا لم تدقوا جدران الخزان”.

أفضل وسيلة للحديث عن الرجال الذين قضوا في جدران الخزان برواية رجال في الشمس هو الذهاب الى اقرب مكتبة وتصفح الرواية بصفحاتها غير الكثيرة. من سحر غسان كنفاني ف روايته المدوية الايقاع والاثر ،قصرها . فلا تكاد تبدأ الرواية حتى تلتهمها كوجبة سريعة ، تصدمك ولا تشبعك بالضرورة. سلاسة السرد في أعمال كنفاني تكاد تكون كالسير على سهل شاسع ينتهي الى واد تغمره ينابيع . تمشي وتتدحرج وتلسعك الاعشاب والحشرات ربما . لا يوقفك شيء عن المضي قدما  في المشهد الاسر لجمال اخاذ لا توقفه شائبة .

اتساءل كثيرا ، ان كان كل من يقرأ غسان كنفاني يقرأه مثلي انا ، الفلسطينية. فلا يمكن الا ان تقرأ تاريخك في كلماته . تختم الصفحات بهويتك الفلسطينية ، وتقلب فيما بينها بمأساة شعب يقص فيها الراوي التفاصيل . تلك التفاصيل التي غابت عنا نحن اصحاب هذه القضية بالكثير من الاماكن ، واصر كنفاني على صياغتها وتوصيفها بحرفية الاديب وقلب اللاجيء الذي اختلس منه وطنه للتو.

ليس من الصعب علي ان افهم صمت الرجال الثلاثة في الخزان في رواية كنفاني . ولربما لم يكن من الصعب كذلك فهم نهاية وضاح (شاعر الصندوق الملثم) في صندوق قصر الخليفة الاموي.  ولا اعرف ان كان هكذا فهم تلقائي ينحصر على الفلسطينيين… على كل اولئك الذين تكون الحياة لهم في البقاء فيها فرصة ليست بالضرورة سانحة. البقاء بالنسبة لهم ليس صراعا . البقاء هبة ، قد يكون مقدرا لهم ام لا يكون . وفي كل الاحوال هناك دائما تلك المساومة بين بقائهم وإحراج الاخر. ذلك الاخر الذي قد يكون قدم لهم معروفا استفاد هو منه مرات كثيرة اكثر منهم. مقابل الخوف من اخر اخر في المكان المقابل ، وجودهم لن يروقه .. بل وجودهم لن يسمح به.

صراع البقاء العادي ، في ان يستصرخ المرء للنجاة ،لفرصة قد يكون بها طوق نجاة ، يبدو انعدامه في انعدام السبل نحو امل في حياة بعد تعدد الانهيارات والظلم .

لم تفارقني ولو للحظة بينما كنت اقرأ تلك المأساة الفلسطينية التي كتبت قبل أكثر من  اربعين سنه ، بعد عقد ونيف على النكبة الفلسطينية ، قصة اخرى لرحلات الموت التي قدم اليها الفلسطينيون هروبا من بطش الاحتلال الاسرائيلي ، ليروا أنفسهم في غيابات الصحراء الممتدة آملين بالوصول الى “واحة” الكويت تهريبا بأي طريقة حتى ولو كانت عبر خزان ماء حديدي فارغ، الا من سطوة حر شمس الصحراء الملتهبة. تلك المأساة التي لا تختلف الا بوصف مكان اللجوء . ذلك الهروب الذي يرمي السوريون انفسهم به الى غيابات البحار على زوارق الموت ، هو نفسه الذي وصفه كنفاني في رجال في الشمس قبل اربعين سنة تاه فيها الفلسطينيون في صحاري ما كان عندها يسمى وطنا عربيا ولا يزال ، لا يحمل من الوطن الا اسمه. شتات الفلسطينيون وتيههم كتيه موسى واهلهم بصحراء سيناء ، كان من نصيب اهل فلسطين لعشرات السنين في محاولات سقيمة للنجاة والهروب نحو حلم ما لبث تحول الى كابوس. لأجساد ما لبثت تحولت الى وجبات حيوانات الصحراء المفترسة . كالسوريين التي  تلتهم اجسادهم قروش البحر او ترمي بهم مواتا الى الشواطيء .

تبقى الكلمات حاضرة منذ اربعين سنة ولم تنته المأساة ، وتتجدد في شعب عربي آخر ، نشهد كلنا عليه كشعوب عربية وغيرها ، بينما يلقي السوريون والفلسطينيون الى نهاياتهم المروعة في محاولة اخيرة لاستنفاذ الحياة التي نفذت من وطنهم ليلتهم شره السماسرة وتجار الموت قبل ان يلتهم البحر بأمواجه العاتية واسماكه الجائعة. سماسرة الموت انفسهم ، كأولئك الذين قلب اسماءهم غسان كنفاني بين صفحات كتابه الصغير ، بين سمين شره ونحيل  غض . كان فلسطينيا ام عراقيا ام غيره لم يكن مهما . تجارة الموت امام بطش هول الحروب وبؤس الحياة استراقا لأمل لحياة الموت اليها اقرب.

لماذا لم يدقوا جدران الخزان ؟؟؟؟

أو يتساءل او يتساءلون ؟

ولماذا يدقونه أتساءل…..

وتبقى كلمات غسان كنفاني في عمل اخر (ثورة ال 36 ـ 39 في فلسطين)مناسبة ،لما يمكن ان يكون جوابا لخزان يدق او لا يدق بقوله ” ان الفقر، والانسحاق، وتعاقب قرون مديدة من القهر القومي والطبقي، قد أدت مجتمعة الى انشاء “مؤسسة كاملة” للاستسلام والقدرية والخنوع عكست نفسها بالامثلة الشعبية السائدة. وكان على المثقفين الفلسطينيين، وخصوصا على الشعراء الشعبيين في الريف، مهمات عظيمة لزحزحة تلك الثقافة الخاملة، دون ان يكونوا عن انفسهم قد تخلصوا جذريا من تأثيراتها…”.

http://nadiaharhash.com

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. روعة سردية أخاذة من كاتبة عبقرية مبدعة وأخيرا عرفت بعد طول عقود سبب استهدافه ببيروت من قبل عملاء الموساد الأوغاد المجرمين وكنت اساءل دوما حتر قرات هذه المقالة التي اجابت عن سؤالي الغامض…واتساءل مجددا فلماذا لم يخطر ببال سينمائي عربي وحتى فلسطيني وهم مثر والحمد لله: لماذا لم يخطر ببال احدهم تحويل روايته المعبرة هذه لفيلم سينمائي نخبوي يعرض بالمهرجانات العالمية هنا وهناك بدلا من هذه الترهات التطبيعية الروائية والوثائقية التي يتنافسون بعرضها للفوز بالجوائز….لماذا وما الذي ينقصهم للقيام بذلك: اهو الخوف ثانية من يد الموساد الطويلة وعملاء التطبيع العرب؟ ولا اجد جوابا!

  2. شكراً نادية ولروح الشهيد غسان كنفاني وشهداء فلسطين والأمة العربيه الطمأنينه والراحة والخلود ..
    نعم سيدتي المثقف الفلسطيني في هذه المرحله الحرجة التي يمر بها المشروع الوطني الفلسطيني وتكالب قوى الشر لتمزيق الجسد الفلسطيني الممزق اصلاً ..؟ من ما قبل نكبة 1948 بعقدين وقوى الشر عربية و عالمية والمرتبطة بالصهيونيه العالمية ..؟؟. المثقف الفلسطيني والمنابر الحرة والأقلام الحرة والحركة الطلابيه في جامعات الأرض المحتلة سواء في غزة أو الضفة المحتلة أو فلسطين المحتلة 1948 والأتحاد العام لطلبة فلسطين في الخارج ..هي أهم أدوات المرحلة لخلق راي عام شعبي فلسطيني وعالمي وخلق راي عام عالمي ضاغط ومساند .. دعم حركة المقاطعة بي دي إس فضح كل المتآمرين والمتخاذلين من رجال أعمال وتجار وقوى فلسطينيه وعربيه تنسق وتجتمع مع ما يسمى بجنرالات كيان العدو عمل قائمة سوداء وتعميمها بكل أسماء هؤلاء المتسولين على أعتاب الأحتلال … المرحله دقيقة ولا بد من خلق كيان موازي لكل أشكال الشركة والتطبيع يجب تشكيل نهج موازي من المثقفين والطلاب وكل أحرار وحرائر شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده كل حسب موقعه لفضح وإفشال كل انصاف الحلول المشبوه .نعم المثقف الفلسطيني وهو من يتحمل وِزر هذه المرحلة الدقيقة ويجب فضح كل المتخاذلين والمرسخين لنهج ولسياسة التنسيق مع مؤسسات كيان العدو وجعلها واقع يومي ..؟ هناك إزدواجية معايير في الطرح والتعامل مع سلطات كيان الأحتلال ؟؟ في الوقت التي تهاجم فيه نخب أوسلو كيان العدو هناك من يجتمع ويناقش وينسق مع جنرالات العدو .. لنقرع جدران الخزان في كل بقاع الأرض … ؟؟

  3. اللهم تغمده برحمتک واجعله في فسیح جنانک.
    مع الاسف ما قرأت شیئاً من کتبه ولکني رایت الفیلم السینمائي ” المتبقی”
    الذي اقتبس من آثاره و الفیلم کان رائعاً جداً.

  4. أتمنى من المحرر تعديل تاريخ وفاة غسان كنفاني : 1972 وليس 1072
    السؤال الذي يطرح نفسه : هل قصة وضاح اليمن حقيقية أم لا ؟ أتمنى من الدكتورة نادية أن تفيدنا بوجة نظرها في إحدى مقالاتها . و شكرا ً لك مقدما .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here