ناتشونال إنترست: الولايات المتحدة كانت تخطط لتدمير موسكو بطائرة مسيرة نووية

خططت الولايات المتحدة لشن ضربة نووية ضد موسكو باستخدام طائرة مسيرة، حسبما ذكرت مجلة “ناتشونال إنترست” الأمريكية.

يتذكر كاتب المقال، بيتر سوسيو، أنه في الأيام الأولى من الحرب الباردة، كان الجيش الأمريكي يبحث عن طرق جديدة لإيصال رأس حربي نووي إلى هدف. كانت إحدى هذه المنصات هي صاروخ كروز SM-64 Navaho أرض-أرض، ثم ظهر مشروع RTV-A-5 والذي حصل في النهاية على التصنيف  X-10.

كان من المفترض أن يكون نافاهو صاروخ كروز عابر للقارات أسرع من الصوت قادرا على إيصال أسلحة نووية إلى الاتحاد السوفيتي من قواعد في الولايات المتحدة القارية، ويحلق بسرعة 3 ماخ وعلى ارتفاع 20 ألف متر تقريبا. على ما يبدو، كانت الأهداف الرئيسية للقصف النووي تقع في موسكو ولينينغراد.

وفقًا لبيانات رفعت عنها السرية من أرشيف الأمن القومي الأمريكي في جامعة جورج واشنطن، خططت الولايات المتحدة في الخمسينيات من القرن الماضي لشن ضربات على 1100 منشأة عسكرية تابعة للاتحاد السوفيتي، كما نظرت في إمكانية تدمير مجمعات صناعية ومدن بأكملها. في العاصمة السوفيتية، كان الجيش الأمريكي يستعد لتدمير 179 موقعاً.

يلاحظ بيتر سوسيو أن الأمريكيين قاموا ببناء 13 طائرة من طراز X-10 ، تم استخدام عشرة منها في رحلات تجريبية، تم أولها في أكتوبر 1953. كانت X-10 عبارة عن طائرة تجريبية مسيرة تندرج تحت بعض معايير الطائرات النفاثة. كانت مدعومة بمحركين من طراز Westinghouse XJ40 ، كما تم تجهيزها بطيار آلي من أجل رحلة مستقرة دون تدخل الطيار.

يلاحظ الكاتب أن X-10 أثبت أنها منصة فعالة إلى حد ما في وقتها. يلفت بيتر سوسيو انتباه القراء إلى أنه كانت في الواقع أسرع طائرة لفترة قصيرة.

كان البرنامج ناجحا واستمر حتى نوفمبر 1956، لكن عمليات الإطلاق العشر الأولى لـ X-10 انتهت بالفشل، بينما استغرقت الرحلتان التاليتان حوالي أربع دقائق ونصف فقط. كانت المشكلة الأكبر هي أنه بحلول الوقت الذي وصل فيه البرنامج إلى مرحلة الاختبار، كان أول صاروخ باليستي عابر للقارات “أطلس” قد بدأ اختبارات الطيران وبدا واعد أكثر. نتيجة لذلك، تم إلغاء برنامج Navaho ومعه مشروع X-10.

(سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. كلا الدولتين كانتا تخططان لقتل اكبر عدد من السكان من الطرف الآخر ابان حقبة الحرب الباردة . شيئ مقزز ومقرف ولكن لا يوجد ملاك في طرف وشيطان في الطرف الاخر. عندما يتجرد الانسان من وازع الضمير كل شيئ ممكن.

  2. إن مثل هذه النوايا الشريرة ليست غريبة على النظام الأمريكي فهو بالأصل ومنذ تأسيسه قام على أنهار من الدماء الذي سفكها من أجل بقائه والأمثلة كثيرة جدا…

    ومازال حتى هذه الساعة يعيش على دماء الملايين وازهاق أرواح البشر…

    أما فيما يتعلق بما كان يريد أن يفعله بالشعب الروسي فإنها تعتبر شروع في قتل الملايين من الناس في روسيا إلا أن هناك أسباب حالة دون ذالك خارجة عن إرادتهم…

  3. ما جاء في هذا التقرير هو مجرد تأكيد اضافي على عقلية الشر الاجرامية الامريكية والتي سبق اثباتها عندما استخدمت امريكا السلاح النووي ضد المدنيين في هيروشيما وناجازاكي ، وهذا يؤكد ان الامريكان اذا لم يجدوا ما يردعهم فلن يترددوا ولاتفه الاسباب عن مسح مدن باكملها وقتل ملايين الابرياء بما فيهم ملايين الاطفال والنساء ، وان ما يمنعهم عن ذلك حاليا هو وجود دول اخرى تمتلك نفس السلاح النووي

  4. يبدو أن سبب فشل أمريكا أنها ” زودت
    الطيار الآلي ” ” بضمير ” فسيطر الإحساس المرهف على سلوكه فتمرد على شيطانه ولجأ إلى العصيان ؟؟؟

  5. موضوع قديم جدا حيث خططت الولايات المتحدة لشن ضربة نووية ضد موسكو باستخدام طائرة مسيرة حسبما ذكرت مجلة “ناتشونال إنترست” الأمريكية.
    الآن روسيا لديها غواصات مسيرة مزودة بمحرك نووي مع راس نووي 100 ميجاطن تكفى لمسح مدن المحيط الهادي بغواصة واحدة فقط.

  6. مقال دعائي ومعلومات غير دقيقه،

    في بداية الخمشينات لم يكن بالامكان فنيآ توجيه طائره بواسطة طيار آلي،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here