نائب عراقي مستقل: مهمة رئيس الوزراء المكلف ليست سهلة

بغداد- (د ب أ)- صرح النائب الشيعي المستقل في البرلمان العراقي ابراهيم بحر العلوم اليوم الأحد بأن أمام رئيس الحكومة المكلف محمد توفيق علاوي مهام كبيرة أبرزها إجراء الانتخابات البرلمانية والمضي بتنفيذ تعهداته التي أعلنها في خطاب التكليف.

وقال النائب بحر العلوم لوكالة الأنباء الألمانية(د. ب. أ) إن البرلمان العراقي سيكون جاهزا للانعقاد بعد أن يتوصل رئيس الحكومة المكلف بأعداد برنامجه الحكومي واختيار تشكيلته الوزارية لمنحها الثقة ، مضيفا :”اعتقد أن مهمته ستكون ليست بالسهلة في ظل الاحتجاجات الشعبية التي تعيشها البلاد”.

وأضاف:”نأمل أن تكون له الخبرة الكافية للتحرك وتشكيل حكومة مستقلة بعيدة عن الضغوطات الحزبية وعدم السماح للكتل السياسية بفرض مرشحين لتشكيلة حكومته “.

وأوضح أن “خطاب التكليف الذي ألقاه محمد توفيق علاوي حمل تعهدات كبيرة جدا أبرزها إجراء الانتخابات المبكرة بإشراف الأمم المتحدة ومحاسبة المتورطين بقتل المتظاهرين وتشكيل حكومة غير طائفية بعيدة عن تأثيرات الكتل والأحزاب وتعهدات أخرى ، وكان عليه أن يطرح تعهدات تنسجم مع الفترة المحددة له في هذه الحكومة”.

وأعرب بحر العلوم عن الأمل في أن تعتمد الحكومة الجديد”أرضية واضحة وصالحة في التعامل مع الأحداث ، ومعالجة القضايا وفق الاسس الدستورية”.

وكانت ساحات التظاهر في بغداد وتسع محافظات عراقية قد عبرت عن رفضها لتكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة لأنه جاء بصورة معاكسة لرؤية ومطالب المتظاهرين ، فيما عبرت كتل سياسية عن خشيتها من ترشيح علاوي كونه لاينسجم مع طروحات ساحات التظاهر بتسمية مرشح مستقل غير خاضع لإملاءات الأحزاب والكتل السياسية.

وأمام رئيس الوزراء المكلف مهلة 30 يوما لتشكيل الحكومة الجديدة حيث تعهد بأن تكون حكومة كفاءات غير حزبية ولاطائفية ، وبالمقابل أكدت ساحات التظاهر أنها لن تنسحب ولن تنهي المظاهرات والاعتصامات مالم يتم تلبية مطالبها التي أفصحت عنها منذ أربعة أشهر والتي أدت إلى سقوط نحو 600 قتيل وأكثر من 25 الف مصاب بعضهم في حالات إعاقة مستدامة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here