نائب رئيس الوزراء الأسترالي يعتزم الاستقالة من منصبه

سيدني  (د ب أ) – قال نائب رئيس الوزراء الأسترالي، بارنابي جويس، اليوم الجمعة إنه سيستقيل من منصبه الأسبوع المقبل بعد مواجهة “مجموعة من الادعاءات” بما في ذلك شكوى رسمية بالتحرش الجنسي.

وقال جويس للصحفيين في أرميديل بدائرته في نيو إنجلاند: “صباح يوم الاثنين المقبل في غرفة الاجتماعات سوف أستقيل من زعامة حزب (المواطنون) و(منصب) نائب رئيس وزراء أستراليا”.

وأضاف أنه أبلغ بالفعل ماثياس كورمان الذى يتولى منصب القائم بأعمال رئيس الوزراء ، أثناء زيارة رئيس الوزراء مالكوم تيرنبول إلى الولايات المتحدة.

وكان جويس قد تعرض لضغوط متزايدة بعد أن أكد حزبه يوم الخميس أنه تلقى شكوى تتعلق بالتحرش الجنسي ضده.

وكان قد سبق له أن واجه دعوات للاستقالة من منصبه بعد أن ترددت أنباء عن علاقته مع مستشارته الإعلامية السابقة التي تصغره بنحو 17 عاما.

وأشاد رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول، بنائبه بارنابي جويس بعد أن أعلن الأخير استقالته.

وقال تيرنبول في بيان له: “أشكر بارنابي على خدمته كنائب لرئيس الوزراء وفى مختلف أدواره الوزارية التي كان فيها مناصرا شرسا للمناطق الريفية والإقليمية في أستراليا”.

ويقود تيرنبول ائتلافا حكوميا بالتعاون مع حزب “المواطنون” الذي يتزعمه جويس.

وقال تيرنبول الذي يزور الولايات المتحدة حاليا: “هذه الشراكة لم تُنقص وستواصل توفير الفرص والأمن لجميع الأستراليين”.

وذكر وارن تروس، زعيم الحزب “الوطني” الاسترالي السابق لشبكة “إيه.بي.سي” التلفزيونية الاسترالية أن الكثير من مؤيدي جويس يشعرون بالاستياء بسبب انهيار زواجه وقيامه بعلاقة جنسية خارج إطار الزواج، لكنهم يشعرون بالسرور بسبب ما فعله لبلداتهم الريفية.

وقال وزير الموارد وزميله في الحزب “الوطني”، مات كانافان في بيان “لقد اقترف بارنابي أخطاء، لكني متأكد من أنه سيتعلم وسيكون شخصا أفضل.”.

وأضاف “لديه الان شريكة جديدة وطفل جديد يعتني به وهذا أكثر أهمية عن أي شيء في إنجازاته في الحياة العامة”.

واستغل زعيم المعارضة، بيل شورتن من حزب “العمال” اللحظة لمهاجمة الحكومة، قائلا إن العلاقة داخل الائتلاف “متضررة بشكل أساسي، لا يمكن إصلاحه”.

وأضاف “حقيقة أن نائب رئيس الوزراء يستقيل ولم يبلغ حتى رئيس الوزراء تظهر لكم أن هناك انقساما عميقا في قلب تلك الحكومة الفوضوية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here