نائب ديمقراطي: ترامب قد يُواجه العزل والسجن بسبب ما يتردد عن تورّطه في دفع رشى لشراء صمت امرأتين تتّهمانه بإقامة علاقات معهما.. ومدير “إف بي آي” السابق يدعو لإقصائه في انتخابات 2020.. ويعتبر رئاسته “هُجوماً على القِيَم الأمريكيّة

مصطفى كامل/ الأناضول
دعا جيمس كومي، المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (FBI) الناخبين الأمريكيين إلى إقصاء الرئيس دونالد ترامب، عن الحكم في انتخابات 2020.
واعتبر كومي، في تصريحات نقلتها شبكة سي إن إن ، الإثنين، رئاسة ترامب بأنها  هجوم على القيم الأمريكية
ودعا إلى ضرورة التخلص منه (ترامب) بفوز كاسح لمنافسه في الانتخابات القادمة
وقال كومي يجب علينا جميعا بذل قصارى جهدنا من أجل ذلك .
وأضاف أعلم أن الديمقراطيين تدور بينهم نقاشات حاليا حول من سيكون مرشحهم القادم للرئاسة، لكن يجب أن يفوزوا .
وتابع أنه يفضل  أن يتم إقصاء ترامب، عبر صناديق الاقتراع، دون أن يتم عزله من منصبه .
وأردف عزل ترامب سيكون أمرا سيئا، لأنه ربما يترك ثلث (ناخبي) البلاد يشعرون وكأن زعيمهم الذي اختاروه قد تم إقصاؤه في انقلاب  .
وتحدث مسؤولون أمريكيون عن إمكانية عزل ترامب من منصبه بسبب ما يتردد عن تورطه في دفع رشى لشراء صمت امرأتين تتهمانه بإقامة علاقات معهما.
ونقلت شبكة (سي إن إن)، الأحد، عن النائب آدم شيف، القول  هناك إمكانية حقيقية بأن يعزل ترامب، من منصبه، إذا اتهمته وزارة العدل رسميا، وسيكون حينها أول رئيس يواجه إمكانية السجن ;.
وأقال ترامب كومي، في 9 مايو/ أيار الجاري، بناء على توصيات من وزير العدل، جيف سشنز، وذلك أثناء عمله في التحقيق بعلاقات فريق ترامب مع روسيا.
وأعلن البيت الأبيض، في مناسبات عدة، أن ترامب أقال كومي لـ سوء تعامل  الأخير مع ملف المرشحة هيلاري كلينتون.
غير أن سياسيين أمريكيين يربطون بين إقالة كومي، وقيادته للتحقيقات التي تبحث مدى التدخل الروسي في نتائج الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها ترامب.
يشار أن كومي، قال في جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ، يونيو/ حزيران الماضي، إنه  ليس لديه أدنى شك بأن روسيا تدخلت في الانتخابات الأمريكية ، إلا أنه  يثق أيضًا في أن هذا لم يكن عاملًا حاسمًا في تغيير نتيجة الانتخابات .

 

من جهة أخرى، قال نائب ديمقراطي أمريكي إن الرئيس دونالد ترامب، يواجه إمكانية العزل من منصبه والسجن، بسبب ما يتردد عن تورطه في دفع رشى لشراء صمت امرأتين تتهمانه بإقامة علاقات معهما.

ونقلت شبكة (سي إن إن)، الأحد، عن النائب آدم شيف، القول: “هناك إمكانية حقيقية بأن يعزل ترامب، من منصبه، إذا اتهمته وزارة العدل رسميا، وسيكون حينها أول رئيس يواجه إمكانية السجن”.

وآدم شيف، هو الرئيس المرتقب للجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي، حسب المصدر نفسه.

والسبت، قال مسؤولون بوزارة العدل، إن ترامب، أصدر توجيهات لدفع أموال بهدف شراء صمت امرأتين زعمتا أنهما أقامتا علاقات معه.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس، عن وثائق قدمها المسؤولون (لم تكشف عنهم) لمحكمة في واشنطن، الجمعة، إن محامي ترامب السابق، مايكل كوهين، قام بترتيب المدفوعات السرية أثناء ذروة الحملة الانتخابية في 2016، “بتوجيه من ترامب”.

وهذه المرة الأولى التي يقترن فيها اسم ترامب، بشكل مباشر بـ”جريمة فدرالية”، حسب الوكالة الأمريكية.

ويطالب القانون الفدرالي الأمريكي، بضرورة الإبلاغ عن أي مدفوعات “تهدف إلى التأثير على سير الحملة الانتخابية بأي شكل”.

وجاء في الوثائق أن ترامب، أمر بتلك المدفوعات “ليستفيد سياسيا”.

وفي أغسطس/آب الماضي، أقر كوهين، بالذنب في ثمانية اتهامات جنائية بينها ارتكاب مخالفات مالية أثناء الحملة الانتخابية، ودفع مبالغ لشراء صمت الممثلة الإباحية “ستورمي دانيلز″، وعارضة بلاي بوي “كارين ماكدوغال”.

وتتهم دانيلز وماكدوغال، ترامب، بإقامة علاقات معهما قبل حملته الانتخابية، وهو ما ينفيه الأخير.

إلا أن ترامب، اعترف في مايو/أيار الماضي، بأنه سدد مبلغ 130 ألف دولار، دفعها كوهين للممثلة الإباحية ستورمي دانيلز، في 2016.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. كبيره جدا وهل يعقل وفق حسابات ديمقراطية المصالح ذلك ومش خايفين مستر ترامب يحوّل امواله الى ايران من باب سياسة الجنون فنون التي يقودها امتدادا لسياسة من ليس معنا فهو ضدنا التي اطلق عنانها من خلال الفوضى الخلاقّه ومابينهم الديمقراطي اوباما الناعم واعلانه بعدم التدخل بالحرب عن أحد (مستثنيا الكيان الصهيوني) ؟؟؟ ام هناك استراتجية جديده لصنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) ؟؟؟؟ وحتى لانقع في الظن “وبعد الظن اثم ” ومن باب التحليل ماذا كانت تعنيه رئيسة الكونغرس في تصريحها “كفى خلاف” بعدالإنتخابات الفرعيه ىالأخيره والفوز للديمقراطين ؟؟؟؟؟ا زلة لسان اوبات الخلاف مابين الحزبين على حافة الوقوع في الإختلاف؟؟؟ ومن قبلها الرئيس اوباما عند اعلانه صبيحة فوز الرئيس مرسي في اتنخابات الرئاسه المصريه “الديمقراطية لاتعني صناديق الإقتراع ” والتي هي اوصلت مستر اوباما سدة الرئاسه في اميركا ؟؟؟مالم يكن هناك نوعان من الديمقراطيه “مشفّى و بعظمه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. عن اي قيم يتحدث هدا السيناتور المعتوه ….أمريكا قامت على الابادة و الجبروت و الطغيان، قتلت الملايين ..اسألوا عنها شعوب القارة الاولين و اليابانيين و الفيتناميين و الكوريين و العراقيين و الليبيين و الافغان و… و كل شعوب العالم اكتوت بجبروتهم …السماء تشكو أمريكا قبل الارض …ترامب فضح المستور و نفاق الانجلوأمريكي …الامريكي يعيش على حساب شعوب الارض….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here