نائب بالكنيست تعقيبًا على كارثة بيروت: “شكرًا حقيقيًا لكلّ العباقرة والأبطال الذين نظموا هذا الاحتفال العظيم ليوم الحُبّ” ورئيس الوزراء السويديّ السابق يتهكّم: “حتى إسرائيل سارعت لتقديم المساعدة الإنسانيّة”!

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

أثار زعيم سويدي سابق موجةً من الاحتجاجات على الإنترنت بعد أنْ بدا أنّه يشير يوم أمس الأربعاء إلى أنّ إسرائيل لا تقدم عادة المساعدة إلى الدول المعادية أثناء الكوارث، بينما تواصل إسرائيل عرض المساعدات في علاج المصابين في لبنان.

وأعلنت إسرائيل مساء أوّل من أمس الثلاثاء أنها تواصلت مع جهات سياسيّةٍ دوليّةٍ لتقديم المساعدة الإنسانية للبنان بعد انفجار ضخم هز بيروت، أسفر عن استشهاد أكثر 100 شخص على الأقل وترك أجزاء كبيرة من العاصمة في حالة دمار هائل. وقد دفعت الكارثة لبنان، الذي يعاني أصلاً من أزمة اقتصادية غير مسبوقة، إلى حافة الهاوية، وتكافح المستشفيات للتعامل مع آلاف الجرحى. جديرٌ بالذكر أنّ الحكومة اللبنانيّة لم تُكلِّف نفسها عناء الردّ على العرض الإسرائيليّ المُنافِق.

“الشيء المشجع الوحيد في هذه الكارثة في لبنان هو أنّه حتى إسرائيل سارعت لتقديم المساعدة الإنسانية”، غرد رئيس الوزراء السويدي السابق كارل بيلت. وكثيرًا ما ينتقد بيلت، الذي كان رئيس وزراء السويد من 1991 إلى 1994 ووزير خارجيتها من 2006 إلى 2014، الحكومة اليمينيّة الإسرائيليّة. ولم يقدم ردًا على وزيرةٍ إسرائيليّةٍ أوْ غيرها ممّن انتقدوه عبر الإنترنت بسبب التعليق.

وردّت وزيرة الشؤون الإستراتيجيّة أوريت فركاش هكوهين على بيلت بأنّ إسرائيل لا ترفض عرض المساعدة على الدول التي تعتبرها معاديةً لها. وكتبت: لماذا فوجئت؟ إسرائيل تدافع عن نفسها من أعدائها، بينما تساعد السكان المدنيين حيثما استطاعت، مستشهدة بعروض المساعدات الإسرائيلية لتركيا عام 2011، وإيران والعراق عام 2017، بعد الزلازل”. كما أشارت الوزيرة إلى تقديم إسرائيل العلاجات الطبية ومساعدات أخرى للسوريين الجرحى الذين وصلوا إلى الحدود الإسرائيلية، والتي وصفتها بأنها مساعدة لسوريّة، مُضيفة في الوقت عينه أنّ الدولة العبريّة ستُواصِل القيام بذلك، كما أكّدت.

وبدا أن موشيه فيغلين، وهو يمينيّ متطرف، ويسكن في إحدى مستوطنات الاحتلال بالضفّة الغربيّة، وعضو كنيست سابق عن حزب الليكود بزعامة نتنياهو، يعبر عن فرحه بشأن الانفجار على الفيسبوك، بينما يلمح إلى أن إسرائيل مسؤولة عنه. وكتب، في إشارة إلى عيد “طوف بآب” اليهوديّ، أيْ عيد الحب، وفق التقويم اليهوديّ، الذي صادف أمس الأربعاء: “شكرًا حقيقيًا لكل العباقرة والأبطال الذين نظموا هذا الاحتفال العظيم ليوم الحب”.

وزعم، دون دليل، أنّ الانفجار نجم عن تخزين تنظيم حزب الله المدعوم من إيران لمتفجرات، فيما أكّدت السلطات اللبنانيّة إنّ الانفجار نجم عن انفجار نحو 2750 طنا من نترات الأمونيوم التي تم تخزينها في الميناء لسنوات، ومثل غيره، شبَّه فيغلين السحابة الناتجة من الانفجار بالقنبلة الذريّة.

وتابع قائلاً على صفحته الشخصيّة في الفيسبوك: ألا تعتقدون حقًا أنّ هذا كان مستودع وقود غير منظم، أليس كذلك؟ هل تدركون ما كان يمكن أنْ يصيبنا تحت أمطار الصواريخ؟ كتب فيغلين، زعيم حزب “زيهوت”، الدينيّ-اليمينيّ المتطرف، والذي أسسه بعد انسحابه من حزب (ليكود) الحاكم.

وأعلن رئيس بلدية تل أبيب رون حولداي عن إضاءة مبنى البلدية بألوان العلم اللبناني تضامنًا مع الشعب اللبناني مساء أمس الأربعاء. وقال حولداي، وهو من أشّد المُعارضين لرئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، قال إنّ الإنسانية تأتي قبل أي صراع، وقلبنا مع الشعب اللبناني في أعقاب الكارثة الرهيبة التي لحقت به، على حدّ قوله. لكن يائير نتنياهو، نجل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، غرّد على (تويتر) بأنّه يعارض عرض الألوان، مدعيًا، بشكل خاطئ، أنّ هذا غير قانوني: هذا جنون. لبنان دولة إرهابية رسميًا، على حدّ قوله

وعبّر البعض الآخر من اليمين أيضًا عن معارضتهم لمساعدة لبنان، موطن تنظيم حزب الله، الذي تخوض إسرائيل صراعا معه منذ عقود. كتب بتسلئيل سموتريتش، عضو الكنيست من حزب “البيت اليهودي” اليميني المعارض، على صفحته الشخصيّة في موقع التواصل الاجتماعيّ (تويتر)، كتب أنّه على إسرائيل تقديم المساعدة للبنان فقط إذا كان ذلك يصبّ في مصلحة إسرائيل الإستراتيجيّة. وتابع قائلاً: أخلاقيًا، لا يفرض علينا أيّ التزام أوْ حاجة لمدّ يدّ العون إلى دولةٍ مُعاديةٍ، على حدّ تعبيره.

في المُقابِل غردّ نشطاء عرب على مواقع التواصل الاجتماعيّ قائلين إنّه لا يُشرِّف لبنان، شعبًا وقيادةً، أنْ يُرفَع العلم اللبنانيّ على مبنى بلدية تل أبيب، الواقع مُقابل ساحة المُجرم يتسحاق رابين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. (وَقَضَيْنَآ إِلَىَ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنّ فِي الأرْضِ مَرّتَيْنِ وَلَتَعْلُنّ عُلُوّاً كَبِيراً(4) فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مّفْعُولاً (5) ثُمّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ الاَخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوّلَ مَرّةٍ وَلِيُتَبّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً (7) عَسَىَ رَبّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً) { الإسراء 4-8
    لا تفرح أيها اللقيط موشيه كثيرا، فغدا لناظره قريب، فسوف تسوء وجوهكم وسندخل المسجد وسنتبر ما علوتم تتبيرا.

  2. اوك امنا بالله . الصهاينة وكيانهم اعداء وفيهم عبر الدنيا لكن بصراحة دولنا مخربطة يا اخي . الصهاينة والدول الغربية شغلهم مرتب اكثر من دولنا . ولو اتضح بالنهاية ان الحادث بسبب سوء ادارة او تخزين هل نرجع نلوم الصهاينة ? . ليس عيبا ان تشوف هناك ايجابيات عند عدوك وتحاول تكون احسن منه يعني مو معقولة دولنا موظفين ومسؤولين وميزانيات ولجان ورقابات ومع ذلك كله روتين ولا مبالاة ومحسوببات ورشاوي ومشاريع وهمية وحاجات الناس ومعاملاتهم تاخذ اشهر وسنين هذا غير السرقات .

    نشوف الدول الغربية نقلدها . لو التقليد بس بالشغلات التافهة ?

  3. لقد حل حتى دم الابرياء منكم الذين غررتم بهم واتيتم بهم الى ارضنا الطاهرة بعد هذا الحدث الجلل. الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى.

  4. الحق مش على الصهاينة ، الحق علينا لأننا قبلنا أن يركبوا ظهورنا وطبلنا وزمرنا وسحجنا لمن اركبوهم على ظهورنا.

    لقد أصبحنا أضحوكة لكل الامم حتى الأمم الهاملة تطاولت علينا لسوء من يحكمنا.

    التحرر والتحرير يبدأ من الداخل.

  5. لا حاجة لاسرائيل للعملاء في لبنان، فهناك الطبقة السياسية الفاسدة التي تقوم بالواجب على اكمل وجه.

  6. اسرائيل وعملاؤها العربان وراء كل مصيبة تحدث في بلادنا العربية
    لا تتأملوا خيرا من الذي يخون دينه وأبناء جلدته لينال رضا الامريكان والصهاينة عنه
    لقد دمروا اليمن على رؤوس ساكنيه ولانهم يشترون الذمم لا احد يحاسبهم على جرائمهم
    لا خير فيمن يساعد المحتل الصهيوني ليحتل مزيد من أراضي العرب

  7. شمتانين الصهاينة المجرمين
    عقبال مانفرح عندما تهزمون وتهربون كالجرذان من ارضنا العربية وتعودون الى أوطانكم الأصلية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here