نائب إيراني: ارمينيا ابتعدت عن حدودنا بفعل اتفاق سري بين روسيا وتركيا واردوغان يسعى لاحياء الامبراطورية العثمانية

 

 

طهران ـ أحمد جعفر الساعدي:

هاجم عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، محمود أحمدي بيغش، الأحد، الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، متهماً إياه بمحاولة السعي لإحياء الإمبراطورية العثمانية.

ونقلت وكالة أنباء البرلمان الإيراني “خانه ملت”، عن النائب أحمدي بيغش، قوله إن “تغييرات طالت المناطق المحاذية للحدود الشمالية الغربية جراء الحرب بين اذربيجان وأرمينيا”، مضيفاً “إن أرمينيا لم تعد مرتبطة بالمناطق الحدودية المحاذية لإيران، وإن أرمينيا ابتعدت عن الحدود الإيرانية نتيجة إتفاق روسيا وتركيا”.

ووجه النائب الإيراني انتقادات إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بسبب ما أسماه بـ”مساعيه الرامية لإحياء عثمنة جديدة”، مبيناً “أن منطقة نخجوان تم وصلها بأراضي جمهورية أذربيجان ما أسفر عن فصل المنطقة الحدودية المشتركة بين إيران وأرمينيا”.

وتحدث أحمدي بيغش عن المادة 84 من الدستور الإيراني، وخاطب أعضاء البرلمان: “هل تهتمون بحدود إيران الشمالية والشمالية الغربية خلال الشهرين الماضيين؟” ماذا حدث وما هي المآسي التي حدثت؟”.

وأضاف: “هل تعلمون ما وراء اتفاق السلام بين أذربيجان وأرمينيا وهل يمكننا القول إن روسيا وتركيا لم يبرما أي اتفاق، لكن أرمينيا ابتعدت من الحدود الإيرانية؟”.

وتابع “هل تعلمون أنه مع فكرة إحياء العثمانية الجديدة، ربط أردوغان تركيا جمهورية نخجوان الذاتية مع جمهورية أذربيجان، و بقيامه بذلك إلى الأبد، من أجل إقامة العلاقات والسفر مع الدولة المجاورة المستقلة، أرمينيا، يجب أن نحصل على إذن من جمهورية أذربيجان، هل تعلمون أن إسرائيل دخلت الخليج العربي بسلام العرب؟”.

وفي يوم الجمعة الماضي، قال نائب وزير الخارجي الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، بأنه سوف لن يكون هناك أي تغيير في طرق الترانزيت من إيران إلى أرمينيا وآذربيجان، بعد اتفاق السلام بين البلدين بشأن إقليم ناغورنو كاراباخ.

وقال عراقجي: “للأسف يجري في الوقت الحاضر نشر معلومات خاطئة ومضللة مرفقة بخرائط مزيفة في الأجواء الافتراضية ومزاعم قطع الحدود بين إيران وأرمينيا وإيجاد ممر داخل الأراضي الأرمينية أو حتى الأراضي الايرانية وحدوث تغيير جيوسياسي في المنطقة وغير ذلك، وهي أمور لا أساس في الواقع ويجري طرحها لأغراض سياسية ودعائية خاصة”.

وفي الأسبوع الماضي وقعت كل من أذربيجان وأرمينيا برعاية روسية إتفاقاً على إنهاء القتال والحرب التي استمرت نحو 40 يوماً في اقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه.

وفقًا لاتفاقية وقف إطلاق النار التي توسطت فيها روسيا بين أرمينيا وجمهورية أذربيجان الموقعة الثلاثاء الماضي، تحتفظ أذربيجان بأجزاء من منطقة ناغورنو كاراباخ التي احتلتها خلال الحرب الأخيرة، ويجب على أرمينيا الانسحاب من الأراضي المحتلة.

وتشترك محافظة أذربيجان الشرقية الإيرانية في 200 كم مع جمهورية أذربيجان و 35 كم مع أرمينيا، في حين أنها المحافظة الوحيدة في الشمال التي تقع على حدود إيران مع أرمينيا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. لم أتصور أن يكون هناك مسلم واحد لا يريد أن تكون هناك دولة واحدة تجمع كل المسلمين في العالم، والله يقول: “وإن هذه أمتكم أمة واحدة، وأنا ربكم فاتقون”.
    ما الذي يضير المسلمين من قيام إمبراطورية إسلامية أيا كان إسمها؟ أليسست الدول الإسلامي، في وقتنا الحاضر، وخاصة العربية منها أتباعا وذيولا وعبيدا للدول التي يسمونها العظمى. هل يشعرون بالأنفة والعزة فقط عندما يرون أن هناك دولة إسلامية تريد أن توحد المسلمين؟

  2. الى أبوعلي عندما تنحاز إيران إلى ا لارميني الصليبي المتعصب ضد الاذري المسلم عندها يصيبناالغثيان منها ومن كل المنافقين من اتباعها
    كل السنه الشرفاء ايدوا ا لاذر رغم تشيعهم هنا ظهر من هو مسلم حقا
    لسنا كايران اللي ذبحت الشعب السوري لانه سني
    ورضيت انت ام أبيت جل السنه مع تركيا التي حمت العالم الإسلامي من الصليبين في لمئات السنين

  3. لماذا خوف القادة في ايران من خسارة الحدود الارمنية حيث في السنوات الأخيرة نجحت أرمينيا وإيران بتطبيق برامج اقتصادية مختلفة حيث كان واحد من أوائل المشاريع الجسر فوق نهر آراكس وتم بناء خطّي نقل للطاقة عالية التوتر وهنالك خطّ ثالث قيد الإنشاء. واحد من مجالات التعاون الأساسي بين الدولتين هو اتفاق موقت تم التوقيع عليه في أيار 2018 بين إيران والاتحاد الاقتصادي الأوراسي حول تأسيس منطقة تجارية حرة. بالتالي، ظهرت فرص واعدة لدمج سوق تشمل 180 مليون شخص بسوق أخرى تشمل 80 مليون إيراني وبما أنّ أرمينيا هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي التي تملك حدوداً برية مع إيران فهي تعلب دوراً جوهرياً في التعاون بين الاتحاد وإيران
    لدمج اقتصاد جبار مكون من 260 مليون فرد بالمنطقة.

  4. طيب ولكن إيران أيضا تسعى منذ سنوات طويلة لإحياء الإمبراطورية الفارسية!!!
    يعني حرام على تركيا وحلال على إيران!!

  5. وأنشاء الله نهاية آذربيجان قريبة وعلى يد أيران وأرجوا من الله عز وجل أن يوفق أيران وينصرهم ويستعيدوا كل آذربيجان الذي أنفصل من أيران في سنة ١٩١٨ من قبل السوفييت وهذا حقهم.

  6. ياريت تعود الدولة العثمانية او اي شيئ … المهمّ ان يكون المسلمون تحت راية واحدة … نحن في عالم تكتلات … اممننا ومقدساتنا وثرواتنا لن يكونو بمأمن واذا لم يجتمع المسلمون على كلمة سواء لن تقوم لنا قائمة… !!

  7. حتى إيران تحلم بإعادة الإمبراطورية الفارسية. الخليج يطلقون عليه الخليج الفارسي..ومنطقة الأحواز العربية تعيش الاضطهاد.

  8. الى الاخ عبد الله الخزاعلة . اخي انا لا اعلم تاريخ النزاع بين البلدين كما هو حال الكثير . لكن عندما يتعاون الصهيوني والتركي بالنسبة لي سيكون الامر يدعوا للريبة . الاتراك فعلا يريدون احياء امبراطوريتهم وهذا واضح بسلوكهم ومنطقهم وتورطهم بحروب شرقا وغربا شمالا وجنوبا مرة بتجنيد داعش ومرة بمساعدة صهيونية .

  9. الى عبد الرحمن . او اصابك الغثيان اركض لمملكة الاسلام ترتاح .
    اما ايران فدعك من اسلامها فلم تطلب منك شهادة بذلك

  10. أرمينيا انسحبت من مناطق احتلتها من أذربيجان
    بعد انهيار الإتحاد السوفياتي.
    واستغلت ضعف أذربيجان في ذلك الوقت
    وما حصل هو أن أذربيجان استعادت أراضيها المحتله وهذا أبسط حقوقهم.

  11. ايران دوله أشك انها مخلصه لدين الإسلام
    مواقفهم تثير الغثيان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here