نائب أمين عام حزب الله اللبناني: كل إسرائيل في مرمى صواريخنا وقواعد الاشتباك والردع التي وضعها حزب الله أمام إسرائيل صعبت كثيراً فكرة الحرب الابتدائية من إسرائيل على لبنان

القاهرة  ـ (د ب أ)- صرح نعيم قاسم نائب أمين عام حزب الله اللبناني بأنه لا توجد نقطة في إسرائيل إلا وهي في مرمى صواريخ حزب الله.

وقال قاسم، في مقابلة مع صحيفة “الوفاق” الإيرانية نشرتها على موقعها الإلكتروني الليلة الماضية، :”قواعد الاشتباك التي أوجدها حزب الله في لبنان وقواعد الردع التي وضعها أمام إسرائيل صعبت كثيراً فكرة الحرب الابتدائية من إسرائيل على لبنان”.

وأضاف :”الآن الجبهة الداخلية الإسرائيلية معرّضة حتى تل أبيب، ولا توجد نقطة في الكيان الصهيوني إلا وهي معرضة لصواريخ حزب الله”.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الإسرائيلي أطلق الأسبوع الماضي حملة “درع الشمال” على الحدود الشمالية بهدف “كشف وإحباط الأنفاق الهجومية التي قام حزب الله بحفرها إلى داخل أراضينا” على حد قوله. وقام الجيش الإسرائيلي حتى الآن بإعلان اكتشاف نفقين.

وتعليقا على تأخر إعلان تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، اعتبر قاسم أن قرار تشكيل الحكومة بيد رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري “ليتخذ الخطوة المناسبة لتمثيل /اللقاء التشاوري/ المؤلف من ستة نواب من السنّة … وإذا حسم هذا القرار ستصبح الحكومة قابلة للإعلان بين يوم وآخر”.

ويقول النواب السنة الستة إنهم حصدوا 30% من أصوات السنة في لبنان، وأن تمثيلهم في الحكومة الجديدة حق لهم.

وامتنع “حزب الله” و”حركة أمل” عن تسليم الحريري أسماء مرشحيهم قبل حلّ عقدة تمثيل النواب الستة.

ويرفض الحريري لقاء النواب السنة الستة، حتى الآن، وقد طرحت أفكار حول توسيع الحكومة لتضم 32 وزيراً وتمثيل النواب السنة الستة، ولكن الحريري رفضها.

وكان رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون قد كلّف الحريري بتشكيل حكومة جديدة في 24 أيار/مايو الماضي بعد تسميته من قبل 111 نائباً في المشاورات النيابية الملزمة، ولم يتم تشكيل حكومة جديدة حتى الآن بالرغم من إصرار كافة القوى السياسية اللبنانية على ضرورة الإسراع في تشكيلها.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. أصبح حزب الله شوكة في عين إسرائيل. فئة قليلة العدد من العرب المؤمنين الصادقين استطاعت أن تُجَرِّع العدو الصهيوني الجبان العلقم، وأضحت كالموس المغروس في حلقه، فلا هو قادر على بلعه ولا على رميه.. حفظكم الله يا رجال الله، أنتم بمفردكم تؤكدون لنا أن هذه الأمة العربية تمتلك من القوة ما يجعلها قادرة على أن تكون سيدة نفسها، وواحدة من أقوى أمم الأرض، بفضلكم صار المستقبل واعدا ومبشرا، ويغمرنا التفاؤل والأمل في غدنا..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here