نائبة بالكونغرس تتقدم بمشروع قانون لتثمين تاريخ المسلمين الأمريكيين

واشنطن/ الأناضول

قدمت جودي شي، النائبة الديمقراطية في الكونغرس الأمريكي، مشروع قانون إلى الكونغرس ينص على تثمين تاريخ المسلمين الأمريكيين، ومساهمتهم البناءة في الولايات المتحدة؛ داعية إلى وجوب تغيير الخطاب المتعلق بالمسلمين.

وقالت في حديث للأناضول حول تفاصيل وخلفيات مشروع القانون، إنها شعرت بالحزن والأسف عند سماعها بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحظر السفر على المسلمين.

واعتبرت “شو”، وهي صينية الأصل التي انتُخبت كعضو في الكونغرس عام 2009، أن مشروع القرار الذي يحمل عنوان “الاعتراف بتاريخ المسلمين ومساهماتهم من أجل وطننا”، سيساهم في توجيه رسالة قوية لتقدير دور وإسهامات المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضحت، أنها ذهبت إلى المطار الدولي في لوس أنجلوس، حيث المنطقة التي انتخبت منها، وطالبت بإطلاق سراح المسلمين الموقوفين هناك، في خطوة الغاية منها النضال والكفاح ضد قانون حظر سفر المسلمين إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي 27 يناير/ كانون الثاني 2017، وقع ترامب مرسوم حظر دخول رعايا دول محدّدة إلى الولايات المتحدة بعد أسبوع فقط من دخوله البيت الأبيض، ما أثار غضبًا في الداخل والخارج.

وتابعت: “منذ ذلك الحين وأنا أقوم بكل ما بوسعي لمعارضة القرار والنضال ضده، كما أرى في الوقت نفسه بوجوب تغيير الخطاب المتعلق بالمسلمين، والحديث عن مساهماتهم من أجل الولايات المتحدة. لذا فإني فخورة لتقديمي مشروع قرار حول نجاحات المسلمين في هذا البلد”.

وأشارت إلى تزامن تقديمها مشروع القرار المذكور مع الهجوم الإرهابي، الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، خلال صلاة الجمعة، أواسط مارس/آذار الماضي.

وفي تعليقها على الهجوم الإرهابي على مسجدي نيوزيلندا، قالت “شي” إنه يُظهر مدى خطورة الطريق الذي يسلكه ترامب، والمتمثل في إصداره قرارًا بحظر سفر المسلمين إلى الولايات المتحدة.

وأردفت: “تمعّنوا في تصرفات القاتل بهجوم المسجدين في نيوزيلندا، إنه أمر مفزع ومدهش. حيث يعتبر الرئيس ترامب وخطاباته مصدر إلهام بالنسبة له. لذا علينا إيقاف هذا الأمر، ويجب علينا نحن الأمريكان النظر إلى أصولنا المختلفة من باب التنوع والتسامح”.

وفي 15 مارس/آذار الماضي، استهدف إرهابي أسترالي يدعى “برنتون تارنت”، مسجدي “النور” و”لينوود” في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية؛ ما أسفر عن مقتل 50 مصليًا وإصابة 50 آخرين.

وذكرت، أنها التقت مع المسلمين، الذين جاؤوا إلى العاصمة واشنطن من مختلف الولايات الأمريكية، للقاء أعضاء الكونغرس بمناسبة إحياء “يوم الدفاع عن حقوق المسلمين”.

وأعربت عن فخرها لتواجد المسلمين في الكونغرس، ومساهمتهم للوصول بالولايات المتحدة الأمريكية إلى مكانة أفضل.

وشددت على أهمية التعاون والعمل المشترك؛ بغض النظر عن أصول ومعتقدات الفرد، لتحقيق تكافؤ الفرص في الولايات المتحدة.

وتطرّقت إلى وجود العديد من الشخصيات المسلمة في المجتمع الأمريكي، مثل الملاكم العالمي محمد علي، وإلهان عمر صومالية الأصل، ورشيدة طليب فلسطينية الأصل أول مسلمتين يتم انتخابهما في الكونغرس الأمريكي.

وأوضحت “شي”، أن مشروع القرار المذكور، يحتفي بابتكارات المسلمين الأمريكان، ونجاحاتهم، وذكائهم ومساهماتهم من أجل الولايات المتحدة.

وأعربت عن توقعها بتمرير مشروع القرار؛ نظرًا للثقل الذي يحظى به الديمقراطيون في الكونغرس بعد الانتخابات النصفية التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

هذا وحظي مشروع القرار الذي تم التقدم به إلى الكونغرس، حتى الآن بدعم 15 نائبًا، وسط توقعات بزيادة هذا العدد.

ومن المقرر، أن يتم مناقشة مشروع القرار في اللجان الفرعية أولًا، ثم يُرفع للتصويت في الجمعية العامة للكونغرس، وفي المصادقة عليه سيتم الاعتراف رسميًا بالتاريخ والمجتمع الإسلامي داخل الولايات المتحدة، وإسهامات المسلمين من أجلها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here