مُستشرِق إسرائيليّ: لغة نصر الله غنيّةً وحديثه مليء بالتفاصيل وله سحر شخصيّ ويُسيطِر على مستوى الصوت ولا يُتعِب المُشاهِد ويتمتّع بحسّ دُعابةٍ مُتطوّرٍ وقدرة استهزاءٍ لاذعةٍ

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

ما زالت المُقابلة التي أدلى بها الأمين العّام لحزب الله، السيّد حسن نصر الله، تُشغِل بال المُحللّين والباحثين والمُستشرِقين في كيان الاحتلال، على الرغم من مرور أسبوعٍ كاملٍ على الحديث الذي أُطلِق عليه “حوار العام”، المُستشرِق الإسرائيليّ، جاكي حوغي، مُحلّل شؤون الشرق الأوسط في إذاعة جيش الاحتلال، نشر مقالاً في صحيفة (معاريف) العبريّة، حاول فيه تحليل شخصية السيّد نصر الله من خلال لغة الجسد في الحوار المذكور، وأكّد في هذا السياق: ثلاث ساعات وربع، ولا توجد لحظةً واحدةً تبعث على الملل، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ لغة نصر الله غنيّةً، وحديثه مليء بالتفاصيل، وله سحر شخصيّ، بالإضافة إلى ذلك، أشار المُحلّل حوغي إلى أنّ السيّد نصر الله يعرف كيف يُسيطِر على مستوى الصوت، يرتفع ويهبط حيثما ينبغي، بالنبرات الصحيحة، ولا يُتعِب المُشاهِد والمُستمِع.

علاوةً على ذلك، أكّد المُستشرِق الإسرائيليّ على أنّه لدى الأمين العّام لحزب الله حس دعابة متطور وقدرة استهزاءٍ لاذعةٍ، مًوضحًا أنّ رجال القانون كانوا سيقولون، كإشارة تقدير، إنّه بَلِيغ، حاذِق، وخَطِيب، وأنّ في وسعه أنْ يُفكِّك مسألة ما إلى عناصرها ويضع أمام السامع جملة من الحجج المقنعة، مُشدّدَا في الوقت عينه على أنّ ثمة زعيم واحد في المنطقة مزود أيضًا بهذه المزايا حين يريد: إعدادٌ جذريٌّ، خطابيّة ناعمة على الأذن، ومستوى حجج عالية، اسمه بنيامين نتنياهو، أيْ رئيس الوزراء في كيان الاحتلال.

وشدّدّ على أنّ نصر الله أجاب لجمهوره كلّ ما وفرّه عليه في الشهرين اللذين غاب فيهما عن الشاشة، بل وقدّم تفسيرًا، لصمته، عندما قال: عرفت أنّ الإسرائيليين في حملةٍ إعلاميّةٍ وهم يريدون أنْ يجروني إليها، فقررت ألّا أرد، ولكنّ حوغي رأى أنّه لنصر الله لا جوابًا قاطِعًا على تدمير الأنفاق، ومع ذلك فقد كان النقاش فيها قليل القيمة، إذْ ليس مهمًا كيف سيرد نصر الله وأيّ كلماتٍ سيُجندها الطرفان لصالحهما، الأهّم هو ما الذي سيفعلانه. ورأى المُحلّل أنّ نصر الله أظهر اطلاعًا على أسماء كبار المسؤولين في إسرائيل، وأثبت أنّه يُتابِع الرأي العام في الدولة العبريّة، وهو مُزوّد بالمعلومات عن إسرائيل وما يجري داخلها.

هذه المرة، تابع، رأينا نصر الله آخر، تعب وشبع من الحروب، ولكن لا ينبغي أنْ نستنتج من ذلك أنّه يعرِض على إسرائيل اتفاق سلام، إنّه لا يريد النزول من الشجرة في يومٍ واحدٍ، وأكّد أنّ لدى رجاله خطّةً لاحتلال أجزاءٍ من الجليل، وكعادته واصل وحاول دقّ إسفينٍ بين مواطني إسرائيل وزعمائهم، لافتًا إلى أنّه في الماضي سجل نجاحًا، ولكن عقيدته تقادمت، ونحن أيضًا تعبنا قليلاً.

وزعم المُستشرِق أيضًا: “نحو ساعةٍ تحدث الاثنان عن كشف الأنفاق وآثاره، حاول نصر الله التقليل من قيمة الإنجاز الإسرائيليّ، مُشدّدًا على أنّ هناك طرق أخرى لاحتلال مناطق من الجليل، والأنفاق ليست الطريق الوحيد، بعد ذلك لذع نتنياهو على كشفه أنّ حزب الله خطط لاجتياح الجليل عبر الأنفاق. فقال: لقد أدخل الخوف والرعب في قلب كل المستوطنين في شمال فلسطين المحتلة (سكان الجليل). وهكذا منحنا خدمةً جيّدةً في الحرب النفسيّة.

وتابع حوخي قائلاً إنّه كان مشوقًا أنْ نسمعه يذكر آيزنكوت مرّةً تلو الأخرى، رغم أن رئيس الأركان الـ 21 لم يعد في المنصب، ولم يذكر اسم كوخافي حتى ولا مرّةٍ واحدةٍ، ولكنّه وجّه له التعبير الأهّم: كان هذا تحذيرًا من مواصلة الهجمات الإسرائيليّة في سوريّة، حيثُ قال: في وقتٍ ما ربمّا يُتخذ قرارًا بمعالجة مختلفة للهجمات الإسرائيليّة في سوريّة، قال، وتساءل المُحلّل: في وقتٍ ما؟ ربمّا؟ مُضيفًا: نصر الله مع الخطابات الملتهبة، ومع التهديدات المباشرة، ومع الثقة بالذات التي لا تهتز، ما الذي يمنعه من أنْ يقول إنّ هذه الهجمات من الآن فصاعدًا ستُعالَج بشكلٍ مختلفٍ.

وتابع المُحلّل الإسرائيليّ إنّه نحو ثلاثة عقود وهو يترأس المنظمة الشرق أوسطية الأكثر كرهًا من الأنظمة والدول، يكرهها اليهود والعرب والعواصم في الغرب، إذا اعتقدتم أنّ كلّ العالم ضدّنا، نحن دولة إسرائيل، فجرّبوا أنْ تكونوا للحظة حسن نصر الله، يخرج من معركةٍ واحدةٍ فيجد نفسه في أخرى، وفقد معظم رفاقه في الطريق، وحتى ابنه، لافتًا إلى أنّ مواجهاته ليست نزاعات حدودٍ، هي حروب وجودٍ، ومن المفاجئ أنّ الموت لم ينله، بحسب تعبيره.

واختتم المُستشرِق الإسرائيليّ تحليله بالقول-الفصل إنّ زعيم حزب الله في “حوار العام” لم يبحث عن النار والكبريت، بل أراد أنْ يعود إلى الديار بسلامٍ، على حدّ تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. الى الاخوة المحترمين مهاجر قرفان الجهل وابوعلي العراقي ، لن اطيل عليكم في اخر اشتباك بين حركة المقاومة الاسلامية حماس والعدو الاسراءيلي والتي دامت ٤٨ ساعة لقنت حماس والتي هي ليس بحجم ولا قوة حزب الله العدو درساً لن ينساه وهرول نتنياهو لمصر كي تتوسط وقف الحرب وفهمكم كفاية ويعطيكم العافية اما المعلق الذي يتهمني بانني لست مع المقاومة وانني مع الصهاينة فمستواي لا يسمح لي بالرد عليك .

  2. الى مهاجر قرفان الجهل .
    اشكر تعليقك واحببت ان اضيف ان العرب نفسهم من يتمسخر على المقاومة ويتشفى بشهدائها ويقولون يلا اقصف يلا ادخل حرب هم نفسهم عندما يدخل حرب يقولك ورطنا ودمر لبنان وياخذ اوامره من ايران ولمن يسكت يقولك ها اشو ما شفنا غير الكلام وينكم . لسان حالهم وزير الخارجية السعودي ايام حرب تموز سعود الفيصل وحسني مبارك عندما قالوا ورط لبنان ومغامرون ما يعرفون يوزنون تهورهم .

    الى الاخ ابو حمزة . انا اصدقك كونك مع المقاومة ولكنك لست بموقع المسؤولية ولا انا كي تحيط بكل الظروف وامكانيات المقاومة والعدو ولست انا ولا انت على اطلاع بخطط الحزب ولا خطط الصهاينة فلا استطيع ولا تستطيع من بعيد ان نقول كان مفترض كذا والمفروض كذا . وانت وانا نعلم ان دول الانبطاح العربي هم اول من سيقدم التسهيلات للصهاينة لتدمير لبنان من مصر للاردن للسعودية وحتى سيمولون الصهاينة ولكنهم باعلانهم يقولك حسن بس يهدد .
    انت وانا نعرف ان حكوماتنا بما فيها الحكومة العراقية هي اما حكومات هزيلة او حكومات متواطئة مع العدو او حكومات تبحث عن كم فلس حد يعطيها . حلال حرام مو مهم بعز او بذل مو مهم بكرامة او بنذالة المهم الدولار ورضى طويلي العمر واصحاب السعادة

  3. يقول المحلل في الاخير ان الحسن يحب ان يعود الى ديره بسلام والعكس هو الصحيح والوقة للمقاومة وتحلل للعدو

  4. الى المدعو ابو حمزة: ساقوم بالاجابه عن سؤالك مع ان الاجابه واضحه لكل شخص نقي القلب. جميع دولك العربيه تقف ضد حزب الله وسوريا حسب التعليمات الامريكيه. فما كان خفيا قبل سنوات الان اصبح ظاهرا.. هناك المعسكر الروسي الايراني الصيني الكور شمالي وحزب الله ومعسكر اسرائيل والعرب وامريكا واوروبا وبقيه دول العالم.
    هل تعتقد ان اية مغامره عسكريه غير محسوبه من حزب الله وسوريا ضد اسرائيل هي الحل الامثل للمواجهة اللتي تحتاج نفس طويل.
    اذا كانت معظم الشعوب العربيه تم غسل ادمغتها واصبحت ايران وحزب الله هم الاعداء.. واسرائيل هي الاصدقاء.. فماذا تتوقع من حزب الله ان يفعل.

    المبكي ان هؤلاء الشعوب لا يعرفون هل صراعهم مع ايران وحزب الله هو عقائدي ام سياسي. فان كان عقائدي فالاولي ان يكون الخلاف مع اليهود والنصاردى بالدرجه الاولى ومن يحتل مقدساتنا الاسلاميه.. اما ان كان سياسي فالاولي ان يكون مع اسرائيل اللتي تحتل اراض عربيه ومن يدعم اسرائيل في المحافل الدوليه.

    اتق الله في النيل من المقاومه الاسلاميه .. دولك العربيه اخذت منا كل شيء وحتى الكرامه فابتعد عن البقيه الباقيه عن من يحمل كرامتنا كامه اسلاميه.

  5. انت لست مع المقاومة. انت مع الصهاينة. و اولى بك ثم اولى.

  6. انا مع المقاومة قلباً وقالباً فقط اريد اجابة ماذا فعل حزب الله من سنة ٢٠٠٦ لا اقصد الهجوم ولكن على الاقل الدفاع عن النفس فقد قصف قواته العدو الاسراءيلي مراراً في سورية واعتدى على سورية نفسها مءات المرات ولم يرد لا هو ولا النظام السوري ولا ايران لماذا !!!!!!!؟؟؟؟؟؟

  7. ان سيد سيد المقاومة يعلم ما يقول وأنه يعرف كيف تدار الحروب وكيف يخرج منتصرا رغم انوف الاستكبار العالمي وإعلامهم المهول الا ان النصر حليف نصر الله لانه ببساطة يعلم المكان والزمان المناسبين للرد حفظ الله المقاومة وسيدها

  8. هذا المحلل واهم اذا اعتقد ان العرب يكرهون الشيخ حسن نصرالله. نحن نحبه سواء كنا شيعة أو سنة أو مسيحيين أو من أي ملة عربية كنا. كما يحبه المسلمون في العالم و يحبه الاشتراكيون و الفقراء و المناضلون و كل اؤلئك يكرهون العنجهية الصهيونية و فقدان الانسانية و احتقار قيمها الذي يميز اخلاق اسرائيل. “العرب” الذين يكرهون الشيخ حسن هم الحكام العرب و هم ايضا يكرهون العروبة ايضاً.

  9. يكرهها اليهود –الاعراب– والعواصم في الغرب!!
    لکن یعشقه الأحرار من العجم و العرب و المسلم و المسیحییین و ال.. اما الاعراب الذین یراهن علیهم هذاالصهیوني فلا یهمنا مع من یقفون هم دوما فی الخندق المنهزم..

  10. في أحد الأيام
    سمعت صوتا في عز الظلام
    بادر بالكلام
    ألقى التحية و السلام
    أجبت بأستفهام
    من هذا الذي في الأمام
    أجابني بإحترام
    أنا ضمير أمة ناسها نيام
    أنا شرف أمة دائما في انقسام
    أنا العراق غريق في الإنتقام
    أنا سوريا كلها خراب و حطام
    أنا ليبيا تسبح في الظلام
    أنا اليمن وسط الألغام
    أنا السودان أعيش في الآلام
    أنا مصر قطيع يساق كالأغنام
    أنا السعودية أخاف الإعلام
    أنا الإمارات في شخصيتي إنفصام
    أنا مغرب في يد العفاريت و الخدام
    أنا الجزائر يحكمها مقعد بلا أقدام
    أنا موريتانيا همها تغيير الأعلام
    أنا تونس لا ود و لا وئام
    أنا الأردن أنا لبنان نعيش في الأوهام
    أنا قطر أصغر من عش الحمام
    أنا فلسطين سليبة يا أمة الإسلام
    أنا القدس جريح لا أجد رجل همام
    حرام
    لا ملك و لا أمير ولا رئيس و لا إمام
    ألا تسمعون الكلام
    أم أنتم مشغولون بشرب المدام
    و لبس أفخم الهندام
    يا أمة لا تسير إلى الأمام
    أقيام أنتم أم نيام
    أ متحدون أنتم أم أقسام
    إنكم تستحقون تكسير العظام
    أمة علينا أن نقرأ عليها السلام

  11. السيد ليس بمتهور ولا بمتسرع ولا هو شخص يريد ان يفرض نفسه بطلا . السيد قال خير الكلام وهو ما قل ودل . تحدث عن تغيير قواعد الاشتباك وهذا ما يهم الصهاينة والامريكان . الكل يعلم ان قواعد الاشتباك ستتغير كثيرا قريبا كون المقاومة تفرغت اكثر وازدادت خبراتها وتسلحها اضافة لخروج الامريكي من المعادلة . حتى سوريا الضعيفة عسكريا قويت شوكتها وتطورت قدراتها للدفاع الجوي فالصهيوني اكيد قلق . اما عن تعب السيد فلا يقلق الصهيوني فالسيد لا يتعب بمقارعتهم بل يستمتع والله يطول عمره ويسدده .
    نحن كمتفرجين من بعيد للاسف نعرف السيد ونهجه .
    لو كان هناك قلوب كزبر الحديد تهتز الجبال ولا تتزلزل فقلب هذا السيد منهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here