مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: الدول العربيّة مُستعدّةٌ لتشكيل تحالفٍ مع إسرائيل ضدّ إيران وتدفع باتجاه التسريع بعملية التطبيع دون الالتفات للفلسطينيين الذين باتوا “أيتامًا”!

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

يُعتبر يوني بن مناحيم، من أبرز المُستشرقين الإسرائيليين، الذي لا ينفّك عن التحريض على الشعب العربيّ الفلسطينيّ بشكلٍ خاصٍّ وعلى الأمّة العربيّة بشكل عامٍّ، علمًا أنّه خدم ولسنواتٍ طويلةٍ في قسم الاستخبارات الإسرائيليّة، على مُختلف مشاربها، وكان معروفًا بالضفّة الغربيّة المُحتلّة باسم “الكابتين يوني”، واليوم يُعّد بن مناحيم أحد أهّم الخبراء الإسرائيليين في الشؤون الفلسطينيّة.

وفي مقالٍ تحليليّ، لا يخلو من الفوقيّة والعنجهية الصهيونيّة، والذي نشره في المركز الأورشليميّ للشؤون العامّة، والذي يرأسه د. دوري غولد، المدير العّام السابِق لوزارة الخارجيّة الإسرائيليّة، وأحد أقرب المُقرّبين من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، قال بن مناحيم  إنّ مؤتمر وارسو الذي عُقِد ضدّ إيران، شكّل يومًا عصيبًا على الفلسطينيين، وفي الوقت عينه اعتُبِر إنجازًا سياسيًا- تاريخيًا لإسرائيل، لافتًا إلى أنّ السلطة الفلسطينيّة في رام الله اعتبرت المؤتمر مقدّمةً لتصفية القضية الفلسطينية، مُضيفًا أنّ الفلسطينيين شاهدوا بعيونٍ مكسورةٍ صور بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيليّ مع المشاركين العرب رفيعي المستوى، على حدّ تعبيره.

وأضاف المُستشرِق الإسرائيليّ أنّ المندوبين العرب في قمة وارسو تحدثوا عن المبادرة العربيّة للسلام، والتي كان قد أقرّها اجتماع القمّة العربيّة في بيروت في آذار (مارس) من العام 2002، لكنّهم في الوقت ذاته يدعمون خطّة السلام الأمريكيّة، التي يقودها الرئيس دونالد ترامب، والتي باتت معروفةً إعلاميًا بـ”صفقة القرن”، مُوضحًا أنّ صهر ترامب وكبير مُستشاريه، جاريد كوشنير، كان قد أعلن ذلك بصورةٍ واضحةٍ عندما أشاد بالمبادرة العربية، لكنّه استدرك قائلاً، أيْ كوشنير، بأنّها لم تحقق السلام في المنطقة، طبقًا لأقواله.

وأشار بن مناحيم، الضابط السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية “أمان” والشاباك الإسرائيليّ إلى أن معظم الدول العربيّة، باستثناء مصر والأردن والسلطة الفلسطينيّة، التي وقعت على اتفاقات سلام مع إسرائيل، اعترفت عمليا بها حين وافقوا على المبادرة السعودية للسلام في 2002 خلال القمة العربية في بيروت، وفقًا لتعبيره.

بالإضافة إلى ذلك، أكّد المُستشرِق الإسرائيليّ على أنّ الدول العربيّة ذاتها تُبدي استعدادها لتشكيل تحالفٍ مشتركٍ مع إسرائيل ضدّ إيران، وبذلك تدفع باتجاه التسريع بعملية التطبيع في علاقاتها مع إسرائيل، دون أيّ آثارٍ جانبيّةٍ سلبيّةٍ، على حدّ زعمه.

وأوضح بن مناحيم أيضًا أنّ الحكام العرب يسعون لتحقيق هذا التطبيع مع إسرائيل بعمليةٍ تدريجيّةٍ مع الشعوب العربية في الشرق الأوسط، من خلال تكرار التقاطهم صورًا مشتركةً تجمعهم مع المسؤولين الإسرائيليين، على اعتبار أنّ الدولة العبريّة باتت حقيقةً قائمةً في الشرق الأوسط، ويجب التسليم بها، وفقًا لأقوال المُستشرِق بن مناحيم.

عُلاوةً على ذلك، أكّد على أنّ الشعور السائد في السلطة الفلسطينيّة، يكمن في أنّه لا يمكن غضّ الطرف وصرف النظر عن مشاركة 10 دولٍ عربيّةٍ ضمن قمة وارسو، بجانب الممثلين الإسرائيليين، على اعتبار أنّ هذه القمّة عملت على تقريب وجهات النظر بين العرب وإسرائيل على حساب الفلسطينيين، بحسب قوله.

وأشار المُستشرِق الإسرائيليّ إلى أنّ الغضب الفلسطينيّ من قمة وارسو جاء شديدًا، وقاطعت السلطة الفلسطينية هذه القمة، وأدانتها، رغم أنّها شعرت بالعزلة، وباتت تجد نفسها في حصارٍ اقتصاديٍّ كبيرٍ من جانب الولايات المتحدة الأمريكيّة وإسرائيل، كما قال.

وأكّد أنّ الفلسطينيين انتابهم الشعور بأنّ الهدف الأوّل والأساسيّ من قمة وارسو هو تصفية القضية الفلسطينية، وإقامة تحالفٍ عسكريٍّ عربيٍّ إسرائيليٍّ ضدّ تنامي النفوذ الإيرانيّ في الشرق الأوسط، واعتبار القمّة مؤشرًا على بداية الجهود الأمريكية لوضع اللمسات الاقتصادية على صفقة القرن، كما قال.

وخلُص المُستشرِق الإسرائيليّ إلى القول إنّ قمّة وارسو أعقبت اتخاذ إدارة ترامب سلسلة خطواتٍ سياسيّةٍ، منها اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، والإعلان عن إزاحة موضوع القدس عن طاولة المفاوضات، على حدّ تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

19 تعليقات

  1. انتم ومن تشيرون إليهم مجرمون مهمتكم كانت ولا تزال هدم الأمة.

    منذ أن افرزتكم برك الاستعمار الاسنة وانتم تقومون بهذه المهمة بكل ما استطعتم من جهد خدمة لمن استاجركم.

    لكن الشعب العربي كشفكم ولن تكون هناك طريق للعودة.

  2. مسلم عراقي 7
    نعم ١٠٠٪؜١٠
    و الدليل عداء نظام ال خميني و مؤامرته و حربة ضد العراق و و تامرة مع إدارة بوش. ، تدخلاته و تصرفاتة الخيانية ضد أوناس آمنة في لبنان و في سورية و حربة و خياناته لليمنيين، ..

    السؤال آلك اريد، اعرف منك عن بلد عربي واحدة لم يتدخل ب شؤونه الداخلية نظام ال خميني ؟ و إشعال ألفتنة و الحرب الطائفية ؟
    أو بلاحراء بلد واحد عربي دخل في نظام ولاية الفقية) و ما خرب؟ و
    كل هذا و عندك شكوك حضرت العراقي في نظام سبب دمار العراق؟

  3. طول عمر الشعب الفلسطيني يقف وحيدا ضد هذه الهجمه الصهيونيه مستندا إلى البعد الشعبي العربي الذي احتضنه و دعمه و لم يتلق الدعم من أي نظام عربي رسمي إلا من رحم ربي و ليس غير ذلك بالعكس معظم الأنظمة العربيه تامرت على القضيه الفلسطينيه منذ وعد بلفور و بتاريخه لو إن ملوك سايكس بيكو رفضوا تشكيل مملكات هذا الوعد المشئوم لما وجدت إسرائيل و لكنهم قبلوا عروشا مقابل قبول إسرائيل و كل ذلك بتخطيط مسبق من بريطانيا .
    فلا تقول لي يتيم فالشعوب العربيه كلها يتيمه.

  4. أين أنت يا رسول الله من هؤلاء “المتمسلمن الصهاينة” …. حلف عربي مع من اغتصب الأرض والإنسان العربي وأذل كل الدول العربية”الإسلامية” ضد دوله اسلامية أخرى !!!!

    فيا مـــوت زر إن الحيـاة ذميمـة ……. ويا نفس جدي إن دهـــــرك هـازل

  5. الحكام العرب تعاملو مع العدو الصهيوني من ثلاثينات القرن الماضي. و اليوم يتعاملون ‏ عل المكشوف. للأسف. كل من كان في اجتمع وارسو من أصول يهوديه وهذا ليسا سرا شعب فلسطين قاوم و سوف يقاوم وخير مثال الشعب في غزه و له كل الاحترام من يطبع من الحكام العرب لسبب انه يريد ان يستمر بلحكم حتى اخر يوم في حياته لهدف شخصي تحيا فلسطين و النصر لشعبها المقاوم وانا لعاءدون 2022 قريب بإذن الله زول ‏إسرائيل و الحكام الخون

  6. منذ متى كانت الأنظمة العربية يهمها القضية الفلسطينية أو يكترثون لها؟ كارتر كتب في مذكراته انه لم يقم أي رئيس عربي بنقاش القضية الفلسطينية معه عندما كان رئيسا لأمريكا، هل تفاجئنا؟ القضية كانت تتاجر بها ولا تزال حتى تكسب رضى شعوبها ليس الا. أما الان فهذه الأنظمة انبطحت ورفعة أرجلها لإسرائيل وأمريكا بالعلن وليس خلف الأبواب. فلسطين وأهل فلسطين لهم الله، حسبنا الله ونعم الوكيل.

  7. الى فائق سليم
    تقول ان
    نظام الملالي سبب ، متآمر مع إسرائيل ضد العرب
    فما هو رايك في اجتماعات هؤلاء العرب مع الصهاينة واتفاقاتهم التي أصبحت مكشوفة ويعرفها كل طفل في اوربا مثلا؟؟. ارجو أن تستيقظ وتفوق من نومك وسباتك يا فائق، وارجو أن تفكر وتحلل بشكل سليم يا سليمان… واحب أن ابشرك أن الشعوب العربية يلا تنطلي عليها اكاذيب الاعلام المنافق للعرب المنبطحة أصحاب أوسلو….

  8. كيف يكون مستشرق اذا كانت اسرائيل تعتبر نفسها دوله شرق اوسطيه واذا كان اليهود يعتبرون انفسهم من شعوب المنطقه. الا اذا كانوا يعتبرون انفسهم اوروبيين عندئذ لا مبرر لوجودهم في المنطقه.

  9. الشعب الفلسطيني وافهمني جيدا ايها الصهاينة المتعجرفين ، نحن الشعب الفلسطيني وعلي مر ٧٠ عاما وللاءجل اللذي لا يعلمة ألا الله واللذي سيقحمكم مع من خانوه من المسلمين ، لم تستطيعوا كسر شوكته ، سيبقي الشعب الفلسطيني في حلقومكم حتي ينتهي اجلكم ،اننا نناضل من اجل الحق ولان اعداءنا ليس بءانتم فقط بل الامريكيين ومن يساندكم من دول كثيرة علي وجة البسيطة ، ولهذة اللحظة ولكل لحظة قادمة لن تستطيعوا هزيمة اجبر شعوب الأرض وبشهادة الخالق ، فلسطين لنا
    وهي حرب ابدية اما أن ندمركم للحصول علي حقنا وإما ان تدمر الأرض والبشرية بأكملها ولن تخلي عن ارضنا .
    إن عزمنا اقوي من عزيمة شياطينكم والله معنا .

  10. هناك وجهان أو نقطتان لما ورد أعلاه على لسان المستشرق الأسرائيلي والذي هو بنفس الوقت خبيرا في الشؤون الفلسطينيه!! . النقطه الأولى وهي أن الدول العربيه وخصوصا التي حضرت مؤتمر وارسو مستعده لتشكيل تحالف مع اسرائيل وهذا صحيح وقد تذهب تلك الدول الى أبعد من ذلك في علاقتها مع اسرائيل . أما النقطه الثانيه وهي الخاصه بالفلسطينين فمن الأكيد أن الفلسطينيون مستائين من تلك الدول العربيه وتصرفاتها نحو القضيه الفلسطينيه . لكنه من المعروف أن تلك المواقف تمثل مواقف قاده تلك الدول وتنفيذ ما أملي عليهم ، لكن مواقف معظم شعوب تلك الدول فهي مخالفه من ناحيه شعورهم نحو اسرائيل وفلسطين واكبر دليل على ذلك أن الأردنيين والمصريين لم يظهروا أي حماس أو تطبيع مع اسرائيل بعد اتفاقيات السلام التي وقعتها مصر والأردن مع اسرائيل . كما وأن التطبيع والأعتراف بأسرائيل من قبل دول وارسو والذي سوف يتم قريبا !! فلن يساعد اسرائيل في حل مشكلتها الأساسيه في شئ لأن مشكله اسرائيل الكبرى هي ليست مع السعوديه والامارات والبحرين وعمان وتشاد!! وغيرها ، أن مشكله اسرائيل هي مع الشعب الفلسطيني الذي حاولت اسرائيل انهائه خلال السبعين سنه الماضيه بكافه الوسائل وبمساعده أكبر دول العالم لها وفشلت . وفي الوقت الحالي وباستعانتها بالدول العربيه!! حاليا لتحقق الأمر والحصول على الشرعيه والأمن لن يتحق وسوف يكون مصيره الفشل كسابقه . وأن المستشرق الأسرائيلي الذي ورد ذكره يعرف ذلك تماما لأنه خبير بالشأن الفلسطيني كما ورد . وكما يقول السيد عطون ؛ الأيام بيننا .

  11. خطة فاشلة استعمارية و مهزومة حتما لان 400 مليون عربي يرفضها و يتصدى لها بكل قوة وحزم . كما ان تلك الانظمة ستتغير بسرعة ولن تبقى .

  12. لا و الله لن يكون الفلسطينيين أيتاما أبداً و الشعوب العربية و كل إنسان يؤمن بالعدل و الحق معهم بل الأيتام هم المطبعون المنبطحون ممن ابتلانا الله بهم من حكامنا الخونة…. قبيحة وجوههم و أعمالهم ، أمعنوا النظر في وجم مبس و السيسي و بن زايد و تميم و نتنياهو …نفس الوجوه الآثمة و السحنة المجرمة و الله غالب علي أمره و لو كره الظالمون

  13. مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: الدول العربيّة مُستعدّةٌ لتشكيل تحالفٍ مع إسرائيل ضدّ إيران وتدفع باتجاه التسريع بعملية التطبيع دون الالتفات للفلسطينيين الذين باتوا “أيتامًا”!
    ——-
    نظام الملالي سبب ، متآمر مع إسرائيل ضد العرب

  14. حرب نفسية من الإعلام الصهيونى على الشعوب العربية و الإسلامية ليستسلمو للامر الواقع . و يطبع هو الآخر .
    ثقارير وهمية من مستشرق وهمي و كأن المستشرقين الصهاينة قضاء وقدر و ما يقولونه سوف يحدث .لا و الف لا الشعوب العربية لن تستسلم .

  15. الفلسطينيون ليسوا ايتاما ،، هم اعنى الشعوب العربية و اكثرها ثراء و ما عاد عندهم الاستعداد للتضحيةبالغالي و النفيس من اجل فلسطين و ما عاد عندهم الرغبة بالعودة الى فلسطين ،، مئات الاف الفلسطينيين يحملون جوازات سفر اميركية و اوروبية و هؤلاء بامكانهم العودة والاقامة و الاستثمار و التكاثر في فلسطين و غيرهم صاروا مليونيرية بالسعودية و الخليج يبذخون و ينلذذون و فلسطين بالنسبة لهم مجرد كوفية و خارطة ،، ،،،،،،،،،، اسرائيل مش مستعدة لضرب ايران كرمال عيون العربان. و ايران لبست مستعده لضرب اسر ائيل لانها تعرف النتيجة ،،،،

  16. الفلسطينيون في أرضهم التي سيحررونها مهما تكالب عليهم كلاب وضباع العالم ؛ “فمنتهى الضباع وجار” ” وخاتمة الكلاب مزجر”ا
    فاهتم أكثر بالمقهور نتن ياهو بسبب “ركلة سارة وطره من السيارة بكعب الحذاء” “بتفيذا لأمر نيكي هايلي” !!!

  17. بعدما “عجز الحليف الأمريكي” عن “مساعدة كيان الاحتلال لبصهيوني عبى “مواجهة إيران” الكيان الصهيوني “يستنجد “بحلفائه الماليين” لمساعدته على شراء أسلحة “أعجز من العجز الأمريكي” !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here