مُحلّل أمنيّ إسرائيليّ: آمل ألّا يكون هناك أيّ دورٍ للموساد بمساعدة السعودية بقتل خاشقجي بسبب توطّد علاقات تل أبيب والرياض والرئيس السابق للجهاز يصفه بـ”عصابةٍ من القتلة”

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

حتى اللحظة لا توجد مؤشّرات ولا تقارير حول تورّط الموساد الإسرائيليّ في قضية اغتيال الصحافيّ السعوديّ جمال خاشقجي في إسطنبول، على الرغم من أنّ التقارير التي نُشرت في الآونة الأخيرة أكّدت على أنّ العلاقات بين الجهاز الإسرائيليّ وبين الاستخبارات السعوديّة توثقّت كثيرًا في السنوات القليلة الماضية.

وفي هذا السياق، لا بُدّ من الإشارة إلى أنّه في شهر حزيران (يونيو) من العام الجاري، أدلى رئيس الموساد (الاستخبارات الخارجيّة) السابق، تامير باردو، أدلى بحديثٍ خاصًّ لبرنامج التحقيقات الاستقصائيّ (عوفدا)، في القناة الثانية الإسرائيليّة، قال فيه فيما قال إنّ الموساد هو بمثابة عصابة تقوم بتنفيذ أعمال القتل في دولٍ عديدةٍ من العالم، بأوامر من المُستوى السياسيّ، علمًا أنّ الجهاز يتبع مُباشرةٍ لرئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو.

هذا وأثار تصريح باردو عاصفةً إعلاميّةً وسياسيّةً في الدولة العبريّة ودفع رئيس الوزراء نتنياهو إلى نفي التصريح الذي أدلى به باردو، زاعمًا أنّ الموساد ليس عصابة من القتلة، وأنّه يعمل وفق القوانين والمعايير من أجل الحفاظ على أمن دولة الاحتلال.

وفي السياق، جديرٌ بالذكر أنّ الإعلام العبريّ يتصرّف بحذرٍ شديدٍ في قضية اختفاء أوْ قتل الإعلاميّ السعوديّ جمال الخاشقجي في القنصليّة السعوديّة في إسطنبول، بسبب حساسية الموضوع، ولكن مع ذلك، في تغريدةٍ لافتةٍ على حسابه على موقع “تويتر”، قال مُحلّل الشؤون الأمنيّة في صحيفة “معاريف” العبريّة، يوسي ميلمان، المعروف بعلاقاته الوطيدة جدًا مع المؤسسة الأمنيّة في تل أبيب، قال إنّه يأمل ألّا يكون هناك أيّ دورٍ للموساد في مساعدة السعوديّة في قتل الصحافيّ السعوديّ المُعارِض جمال خاشقجي حتى ولو بشكلٍ غيرُ مباشرٍ، على حدّ تعبيره.

بالإضافة إلى ذلك، أشار ميلمان إلى أنّ شعوره بهذا الإحساس جاء بسبب العلاقة الآخذة بالتوطيد بين إسرائيل والسعودية في المرحلة الأخيرة، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّ بسبب صورة الموساد كمنظمة للاغتيالات فإنّ عددًا غير قليل من الأجهزة الاستخبارية تتوجّه إلى الموساد للحصول على المساعدة في تصفية خصومٍ، على حدّ تعبيره، مستشهدًا بالمساعدة التي قدّمها الموساد الإسرائيليّ للمغرب في تصفية المعارض المغربي البارز المهدي بن بركة عام  1965 في العاصمة الفرنسيّة، باريس، والتي اعترفت بها إسرائيل بشكلٍ رسميٍّ من خلال الوزير السابق رافي إيتان، الذي كان رئيس بعثة الموساد في أوروبا آنذاك.

وبعدما تبيّن أن تغريدته أحدثت ضجّةً على تويتر، عمَد ميلمان إلى حذفها، وقال في تبريره لقيامه بحذف التغريدة إنّ أحدًا لم يقُم بالضغط عليه لحذفها، سوى أحد الأصدقاء من عالم الصحافة، لافتًا في الوقت ذاته إلى أنّ السبب الذي دفعه إلى حذف التغريدة نابعٌ من أنّ الكثيرين في الوطن العربيّ، الذي يتبنّوْن نظرية المؤامرة، قد يستغّلون التغريدة من أجل إقحام الموساد في العملية التي ما زالت تفاصيلها غيرُ معروفةٍ، على حدّ تعبيره.

يُشار إلى أنّه لو تبينّ أنّ للموساد الإسرائيليّ أيّ علاقةٍ بقتل الخاشقجي في إسطنبول، فإنّ الأمر قد يُحدث أزمةً دبلوماسيّةً كبيرةً بين أنقرة وتل أبيب، علمًا أنّ العلاقات بينهما في الفترة الأخيرة تشهد تردّيًا واضحًا وتبادل اتهامات بين الرئيس التركيّ رجب طيّب أردوغان ورئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو.

وكان المُحلّل ميلمان، قد قال في مُناسبةٍ أخرى، إنّ إسرائيل تهدف من وراء بيع الأسلحة تحقيق الأرباح والعلاقات الدبلوماسيّة مع دول العالم الثالث، وبحسبه فإن 10 بالمائة من تجارة السلاح في العالم تُسيطِر عليها الدولة العبريّة، مُشيرًا إلى أنّها تحصد أرباحًا ماليّةً هائلةً من صفقات السلاح، لكنّها لا تأخذ في الحسبان الضرر الكبير المُترتّب على صورتها بعدما باتت تعرف بعلاقاتها مع أنظمةٍ استبداديّةٍ تنتهك حقوق الإنسان بفظاظة، على حد تعبيره.

وزاد قائلا إنّ تل أبيب تُفضّل إبرام صفقات بيع السلاح لدول كثيرة في أفريقيا وأمريكا اللاتينية بشكلٍ غيرُ مباشرٍ وبواسطة شركات خاصة تبلغ نحو 220 شركة في محاولة لإعفاء ذاتها من مسؤولية استخدام هذا السلاح في جرائم ضدّ البشرية في حال وقوعها، على حد قوله. ونقل ميلمان عن مصادر في تل أبيب تأكيدها على أنّ إسرائيل باتت الدولة الرابعة في تجارة السلاح عالميًا، طمعًا في الأرباح المالية رغم عدم أخلاقيتها ومخاطرها.

على صلة، قالت صحيفة (معاريف) إنّ مسؤولاً كبيرًا في وزارة الأمن الإسرائيليّة أعلن أنّ الدولة العبرية أصبحت واحدةً من كبرى عشر دول في العالم من حيث تصدير السلاح، مؤكّدًا أنّ نحو 70 دولة من كلّ القارّات والتجمعات السكانيّة، من ضمنهم تركيّا، تشتري السلاح الإسرائيليّ.

وقال ضابط الجيش المتقاعد، ايلي شاحال، للصحيفة العبرية إنّ جهاز الموساد تمكّن من تشكيل مجموعةٍ من الشبكات السريّة تتولّى تسويق السلاح الإسرائيليّ إلى أكثر من (50 دولة) على رأسها أمريكا، التي تشتري عدّة أنواع من السلاح الإسرائيليّ، وطبقًا للاتفاق الاستراتيجي المُبرم بين تل أبيب وواشنطن، على حد قوله.

جدير بالذكر أن المحلل في صحيفة “يديعوت احرونوت” العبرية، سيفر بلوتسكر كان قد قال إنّ هناك علاقة قويّة بين السياسة الخارجيّة للدولة العبريّة في عهد حكومة بنيامين نتنياهو وبين بيع الأسلحة الإسرائيليّة إلى دول العالم، وتابع أنّه في عهد الحكومة الحاليّة فإنّ خسارة صناعة السلاح الإسرائيليّة ستصل إلى عشرات المليارات، ولكن بالمقابل فإنّ هذه الخسارة، بحسب بلوتسكر، لن تؤدي إلى زحزحة الدولة العبريّة من مكانها، إذْ أنّها ستبقى رابع دولة مُصدرّة للأسلحة في العالم، أيْ قبل بريطانيا، بحسب قوله.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

9 تعليقات

  1. من امر بهذه العملية وخطط لها ونفذها ، يجهل ابجديات العمليات الاستخبارية السرية ، كما يجهل ابجديات السياسة ،
    وهل عملية بمنتهى البلاهة والسخف ، حتى ان عصابات المافيا لا تنفذ هكذا عمليات بهذا المستوى من السخف ،
    لا يمكن ان يكون الموساد مشارك بهكذا عملية ، لانه محترف بذلك

  2. هذه الأسطوانة قوه وجبروت المساد مصنوعه لتخويف العرب. بها وليس لهذا الادعاء اَي دليل عملي إسحاق رابين قتل تم اغتياله علي بعد عشره أمتار من المركز الرئيسي للمساد وهذا يدل علي ضعف هذا الجهاز والادعاء بان المساد مشترك بالاغتيال هو مصيبه اكبر لان هذا ليس بجهاز يستطيع تقدم خدماته لأي مؤسسه اَي كانت في العالم لانها عمليا لا تصغ اَي اَي قوانين أو اسلاليب يستطاع منها اَي كائن الاستفادة منها من اَي كائن الى كسب أموال لأشخاص اذا وجدت من يدفع اكثر تنقلب عليه ولا يوجد امر أو مأمور ينفد

  3. لا احزن على شخص اتفقا مع مجرم همجي مثل ال سعود و باع كل المعتقدات الانسانية النبيلة و ايد قتل الناس من الابرياء في اليمن، سوريا ، العراق قط. و لاكن لست شامتا. على ال سعود يصلح القضية ب اسرع وقت حتما!

  4. وشاهد شهيد من أهلها !!! كل شيئ ممكن الإسخبارات الصهيونية الموساد منضمة إرهابية . العاملون تحت مظلتها مرتزقة مختصون في التصفيات الجسدي باكل الوسائل وبالضبط أغتيا المعارضيين للسياسات الإسراائلية في فلسطين وفي العالم .
    هذه المنظمة الإرهابية التي تجاجر في الأسلحة و في جميع أنواع الممنوعات دون إستثناء يمكن أن تكون مورطة في حديث غياب الصحفي خاسقجي… يدها طويلة ولها القدرة على أختراق كل المخايرات الدولية و العالمية بما في ذالك مخابرات الجبيوش التقلدية النظامية .

  5. “مستشهدًا بالمساعدة التي قدّمها الموساد الإسرائيليّ للمغرب في تصفية المعارض المغربي البارز المهدي بن بركة عام 1965 في العاصمة الفرنسيّة، باريس، والتي اعترفت بها إسرائيل بشكلٍ رسميٍّ من خلال الوزير السابق رافي إيتان، الذي كان رئيس بعثة الموساد في أوروبا آنذاك”.

    و ما خفي من تلك الحقبة السوداء، كان أعظم..

  6. ،
    — الموساد حتما بريئه ، لا أطن ان مخابرات ساحل العاج او بوركينافاسو تقبل على نفسها المشاركه في عمليه ساذجه لهذه الدرجه لتقبل الموساد المحترفه المساهمه فيها .
    .
    — من خطط لعمليه بدائية كهذه وأمر بها هي ذات عقليه اعتقالات الرتز بعد انتهاء مؤتمر نيوم والتي أفزعت باعتقالاتها المستثمرين الذين حضروا ، عقليه عاشت في نعيم سلطه منذ حبت على الارض ولا تعرف الا كلمه ( سم ) اختصار لسمعا وطاعه من عبيد وخدم والان تتعامل مع العالم الذي تجهله تماما ، عقليه اشترت يختا وقصرا بضعف ثمنيهما ولوحه بخمسه اضعاف ثمنها وتظن الان ان كل شيء للبيع بما فيها الأرواح ، عقليه أوقعت نفسها وبلدها فريسه لمصاصي الدماء ينهبونها ولا تدري انهم اول من سيقلب عليها متى انتهى مرادهم .
    ،
    .
    .

  7. هذا هو بيت القصيد
    ايماني أنّ هاته العمليّة هي هديّة من نتنياهو لصديقه الحميم محمّد بن سلمان وهي في نفس الوقت حبل في رقبة وليّ العهد٠ الآن هو في ورطة لن يخرج منها وربّما لن يرتقي العرش أبدا لأنّ العالم سيرفض التّعامل مع مجرم
    لو ننظر مليّا إلي طريقة إخراج جمال خاشقجي من تركيا، سنري أنّها نفس الطّريقة اللّتي أخرج بها أدولف آيشمان من الأرجنتين٠ والمفروض أنّ واحدا من العصابة اللّتي أتت إلي تركيا لم يغادر إسطنبول وأخذ هوّيّته جمال خاشقجي وهو مخدّر أو أجبروه علي الشّرب حتّي الثّمالة ويمرّرونه أمام الشّرطة علي أنّه فرد من طاقم الطّائرة أفرط في الشّراب٠والمرور ببيت القنصل هو لحقنه كميّة كافية من الشّراب والتّأكد من أنّه فاقد الوعي تقريبا ولا يمثّل أيّ خطر بتصرّفاته في المطار
    ولذلك جمال خاشوقجي لم يقتل في السّفارة لا لشيئ سوي لأنّ بن سلمان يريد أن يمثل أمامه وهو حيّ
    ثمّ لماذا أخذت الطّائرة اللّتي أقلّت الفريق السّعودي وجهة القاهرة بدل الرّياض مباشرة إن لم تكن لإنزال أفراد الموساد اللّذين شاركوا في العمليّة، ومن ثمّ يلتحقون بتل أبيب ؟
    اللّه أعلم ما فعلوا بالرّجل بعد ذلك ؟
    نتمنّي أن يكون حيّا ويعود لخطيبته ولأصدقائه، وإن كان ميّتا بسبب بلطجيّة وبربريّة بن سلمان، فدمه لن يهدر هباء ، لأنّ بن سلمان لن يرتقي العرش، وربّما بموت جمال ، ونعتبره شهيد الكلمة والقلم، ستتوقّف حرب اليمن القذرة
    نتمنّاك جمال حيّا ترزق٠

    وإلاّ لماذا أخذت الطّائرة اللّتي أقلّت الفريق السّعودي وجهة القاهرة بدل الرّياض مباشرة، إن لم تكن لإنزال أفراد الموساد اللّذين شاركوا في العمليّة، ومن ثمّ يلتحقون بتل أبيب
    لأنّ العالم سيرفض التّعامل مع مجرم
    لو ننظر مليّا إلي طريقة إخراج جمال خاشقجي من تركيا، سنري أنّها نفس الطّريقة اللّتي أخرج بها أدولف آيشمان من الأرجنتين٠ والمفروض أنّ واحدا من العصابة اللّتي أتت إلي تركيا لم يغادر إسطنبول وأخذ هوّيّته جمال خاشقجي وهو مخدّر أو أجبروه علي الشّرب حتّي الثّمالة ويمرّرونه أمام الشّرطة علي أنّه فرد من طاقم الطّائرة أفرط في الشّراب
    ولذلك جمال خاشوقجي لم يقتل في السّفارة لا لشيئ سوي لأنّ بن سلمان يريد أن يمثل أمامه وهو حيّ٠

  8. ليس من غير المستغرب ان تقوم الموساد بالمساعدة . الم تساعد الموساد تركيا في اختطاف المناضل الكردي عبداله اوجلان ؟؟؟؟

  9. انا شخصياً لا استبعد ضلوع الموساد بعملبة تصفية الخاشقجي هذا ان ثبت بالفعل مقتله . ولكن ليس كما يظن البعض انها ستقوم بهذا العمل من اجل سواد عيون الدولة السعودية وانما لمصالحها الاستراتيجية العليا التي يصعب على امثالي تحديدها والتي قد تكون لخلط اوراق وتحالفات دول المنطقة من جديد او فقط لرد الاعتبار من مواقف احدى الدول لها ولسياساتها كتركيا مثلاً . والله تعالى اعلى واعلم !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here