مُحاضِرة بالجامعة العبريّة: الاحتلال يُجرّب أسلحته على الفلسطينيين ووزارة الصحّة الإسرائيليّة تُقّر بإجراء 6 آلاف تجربة سنويًا على الأسرى لفيروساتٍ خطيرةٍ جدًا

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

كشفت أستاذة علوم الجريمة والعمل الاجتماعيّ في الجامعة العبرية بالقدس، البروفيسور نادرة شلهوب كيفوركيان، كشفت النقاب عن أنّ كيان الاحتلال يقوم بإجراء تجارب عسكرية على الأطفال الفلسطينيين، كما أنّها حولت الأراضي المحتلة التي يقطن فيها فلسطينيون إلى حقول تجارب للصناعات العسكريّة، على حدّ قولها.

ووفقًا لإذاعة جيش الاحتلال الإسرائيليّ، (غالي تساهل)، فإنّها حصلت على تسجيل لهذه التصريحات خلال محاضرة جرت الأسبوع الماضي في جامعة كولومبيا بمدينة نيويورك بحضور عشرات الطلبة حول العنف ضدّ الفلسطينيين في القدس الشرقية المُحتلّة.

وأشارت كيفوركيان إلى أنّ هذه النتائج الخطيرة التي توصلت إليها جاءت كنتائج لبحث علمي قامت به، بالإضافة إلى ذلك، بينّت أنّ إسرائيل تستخدم أيضًا الأطفال الفلسطينيين كتجارب لأسلحتها، متهمةً في الوقت عينه الجيش الإسرائيليّ باضطهاد الفلسطينيين على الدوام.

وردًّا على ذلك قال وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت إنّ ما جرى وصمة عار، معتبرًا أنّ ذلك يأتي في إطار معادة السامية، فيما اعتبرت الجامعة العبرية أنّ ما تحدثت به المحاضرة الجامعية هو رأيها الشخصي ولا يمثل نهج الجامعة، كما أفادت صحيفة (هآرتس) العبريّة صباح اليوم الثلاثاء.

جديرٌ بالذكر أنّه في العام 1985 قدم حزبَ ميرتس الإسرائيليّ برئاسة يوسي سريد استجوابًا لوزير الصحة الإسرائيليّ في الكنيست، مستفسرًا فيه عن سببِ سَماح الوزارة لِلجهاتِ الأمنيّة بِزيادةِ نسبة التجارب الطبية على الأسرى العرب، حيث أكّد وزير الصحة حينها وقوع هذه التجارب، مشيرًا إلى أنّ الوزارة حصلت على الإذن القضائي المتعلق بالموضوع من المحكمة الإسرائيلية العليا.

وفي معرض تأكيد هذه الحقيقة أفاد العديد من الأسرى المحرَّرين الذين أمضوا سنوات في المعتقلات السرية الإسرائيلية مثل (معتقل رقم 1091 ومعتقل رقم 1391 ومعتقلي باراك وصرفند وعتليت، وصرفند، وبتاح تكفا، والجلمة) بأنّهم شاهدوا أسماءَ بَعض الأسرى المفقودينَ محفورةً على جدرانِ الزنازين، وتبادلَ بَعضُ الأسرى المحرَّرينَ الحديثَ مع أولئكَ الأسرى الَّذين لَمْ تظهرْ لهم أسماء في سِجِلّاتِ الصليب الأحمر وسجلّات مصلحةِ المعتقلاتِ الإسرائيلية العامةَ وبياناتِ الجيشِ الإسرائيلي، وأفادَ العديدُ مِنْ الأسرى المحرَّرين بِأنَّهم تحَّدثوا مع أسرى فلسطينيين مِنْ عرب الـ 48 وأسرى لُبنانيين ومصريين، وطلب هؤلاء مِنْ مُحدثيهم أنْ يُبلِغوا العالمَ بأنّ إسرائيل تَنكر وجودِهُمْ وهُمْ أحياءَ، وتستخدمهُمْ فِئرانَ تجارِب على الأدويةِ العَسكرية وخلاف ذلِكَ، بحسب تعبيرهم.

ويعتقد بأنّ إسرائيل استخدمت وتستخدم المفقودين من الأسرى الفلسطينيين والعرب لأغراض التجارب الطبية، وهو التفسير الوحيد لانقطاع أي خبر عن أولئك الأسرى نهائيًا رغم إنّ تاريخ اعتقالهم واضح، ومن المعروف أيضًا أنّهم في معتقلات إسرائيل.

عُلاوةً على ذلك، في شهر تموز (يوليو) من العام 1997، نشرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيليّة، تصريحات حرفية لرئيس لجنة العلوم البرلمانية، أدلت بها أمام الكنيست الإسرائيلي، ومفادها أنّ وزارة الصحة الإسرائيليّة أقرّت بمنحها شركات الأدوية الخاصة تصاريح لعمل تجارب على الأسرى، وأجرت حتى تاريخه (5 آلاف) تجربة.

وأكّدت عضو الكنيست داليا إيتسك، من حزب (العمل) إجراء السلطات الإسرائيلية المختصة ألف تجربة لأدوية خطيرة (تحت الاختبار الطبي) على أجساد الأسرى الفلسطينيين والعرب، وأضافت في حينه أنّ بين يديها وفي حيازة مكتبها ألف تصريح منفصل من وزارة الصحة الإسرائيلية لشركات الأدوية الإسرائيلية الكبرى لإجراء تلك التجارب.

وفي شهر تموز (يوليو) من العام 1997 أدلت إيمي لفنات، رئيس شعبة الأدوية في وزارة الصحة الإسرائيلية بتصريحاتٍ، أكّدت فيها وأمام الكنيست على ما أدلت به عضو الكنيست داليا إيتسك، وأضافت لفنات على ما قالته إيتسك بأنّ هناك زيادة سنوية قدرها (15%) في حجم التصريحات التي تمنحها وزارتها لإجراء المزيد من تجارب الأدوية الخطيرة على الفلسطينيين والعرب في المعتقلات الإسرائيلية كلّ عامٍ، وهذا يرفع عدد التجارب ليصبح إجمالي التجارب (6000 تجربة) سنويًا، على حدّ قولها.

على صلةٍ بما سلف، أجرت صحيفة (برافدا) الروسية تحقيقًا موسعًا حول تنفيذ حكومة إسرائيل للتجارب الطبية على الأسرى الفلسطينيين والعرب، بما في ذلك حقنهم بفيروسات خطيرة، وخاصة الأسرى الذين يقترب موعد إطلاق سراحهم. وبينّت الصحيفة أنّ العديد من الأسرى الفلسطينيين يعانون بعد خروجهم من معتقلات الاحتلال الإسرائيليّ من أمراض عضال، أوْ إعاقاتٍ مُستدامةٍ، نتيجة الممارسات الإسرائيلية إزاءهم، كما قالت الصحيفة، نقلاً عن مصادر في تل أبيب وفي الضفّة الغربيّة المُحتلّة.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ها هم النازيون الجدد يستعملون شعبنا كحفل للجارب تماما مثلما كان ابائهم النازيون يفعلون بهم ولكننا نضع اللوم كله على انفسنا و حكامنا لانه ما ذلت امه وبيدها بندقيه تقاوم بها والاحترام كله للمقاومه بكل أشكالها.

  2. اليهود يعتقدون انه يحل لهم ان يفعلوا ما شاءوا بالعرب والمسلمين “يقتلونهم – ياخذون اموالهم – يستعبدونهم – يعذبونهم . . . الخ” دون اي محاذير لان عقيدتهم الدينية المحرفة تسمح لهم بذلك اساسا ، فمن ناحية هم يعتقدون ان العرب والمسلمين ليس لهم اي قيمة وانه مهما فعلوا بهم فلن يحاسبهم الله على ذلك كما قال الله عنهم “ذلك بانهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل” ، ومن ناحية اخرى هم يعتقدون انهم مهما ارتكبوا من جرائم في هذا العالم فان اقصى عقوبة سيعاقبهم الله بها هي ادخالهم النار لايام قليله فقط ثم يخرجهم منها كما قال الله عنهم “وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة” وفي آية اخرى قال الله عنهم “ذلك بانهم قالوا لن تمسنا النار الا اياما معدودات”

  3. لو كان حكام العرب والمسلمين يملكون ذرة من الشرف فإن هذا الموضوع بحد ذاته يكفيهم لاعلان الحرب على الصهاينة وارسال طائرات حزمهم الى تل ابيب.

  4. “الكيان الصهيوني” وصمة عار على جبين البشرية خاصة العالم الغربي الصليبي “من يدعون الحضارة والإنسانية” هذا العالم الذي أوجد هذه الزمرة الإجرامية الصهيونية الفاجرة … ولن يرد بأس ربنا عن القوم المجرمين!

  5. … ومع ذالك تجد من يقول ان العصابات الهمج البربر الصهاينة أقرب إليهِم!
    .
    يقول الله تعالى فى القران الكريم:
    .
    《فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا》
    .
    سورة مريم – الأية 68
    .
    .

    《لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا …》
    .
    سورة المائدة – الأية 82

  6. ثم ياتيك من ينادي بالسلام و نسيان فلسطين و كل شئ سابق من قتل و احتلال. تبا لهذا العالم الحقير.

  7. Sanguinary ZIONISM COLONIZER MUST BE EXTRACTED TO ACHIEVE HARMONY LIFE FOR PAN HUMANITY
    انتهينا من التحرير الوهمي وأصبحنا نطالب برواتب النضال الوهمي…اليس هذا يسمي استعباط وغبا..نعم الضعف التمزق السياسي العربي والإسلامي عامه والفلسطيني خاصه ادي بنا الي هذه المأساة والانحطاط والمذله…للأسف بندقية منعدمة للتحرير الفعلي..نعم سندفع ثمن باهظ من أجل إصلاح العفن الفكري السياسي الذي مزق الهدف وأصبحنا تحت أقدام الاحتلال..صاحب الأمر في حياتنا..ويعود ذلك الي انعدام الحكمه العسكريه والسياسية..
    للأسف منذ توقيع اوسلوا بدأت العماله والخيانة..حيث هذه الاتفاقية تعطي حق شرعي للكيان الاستعماري المجرم الوحشي العنصري بالوجود علي تراب فلسطين…اليس هذا خيانه ويحق سفك دما كل من شارك بها سوا مباشر أو غير مباشر…للأسف نهب أموال التحرير وتوزيعها علي جامعاتنا. كان الأمر جميل
    حيث مجموعه من الجهله. كان يصرخون بالروح وبالدم نفديك يا….علي اعتبار ما قام به عمل وطني. وهو في حقيقه الأمر الانصياع للتعامل مع الإستعمار الصهيوني في اعطا حق وجود. !بدون استفتا من الشعب المنكوب صاحب القرار.  أي دخولهم الي الضفة كان بتصريح. صهيوني. حذر وذكي..
    والأن بعد مرور أكثر من ربع قرن من المأساة والانحطاط والخيانة..نطلب من أخوتنا بعدم التطبيع…هذا الطلب للأسف اتي متاخر حيث الإستعمار الصهيوني بالذات له قواعد عسكريه في بعض الأقطار العربيه منذ زمن…
    النشاشيبي
    بدون تغيير جذري لكل النظام التحريري إذا ما زال موجود..ووضع البرامج العسكريه من قبل لجنه عربيه واسلامية عامه والفلسطينية خاصه..نعم لوحده البندقية. والاعداد لها شامله كامله. فلن يكن لنا حياه مدنيه حتي تحرير الأوطان الفعلي وليس الوهمي..نعم للحياه العسكريه. لتحرير الوطن من كل غاصب اثيم
    المنكوب. يرفع رأسه ببندقيته فقط فقط. فهل من مجيب ؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here