ميلاد عمر المزوغي: العرب وجيرانهم… لماذا لا يكون هناك تكامل بدلا عن التنازع؟

 

ميلاد عمر المزوغي

سعت الانظمة العربية النفطية في سبعينيات القرن الماضي الى العمل على تحسين اوضاعها المعيشية وإقامة بعض البنى التحتية والدخول في عصر الميكنة حيث اقيمت مصانع الحديد والصلب في مصر وصناعة السيارات في مصر والجزائر وبعض الدول,وبسبب التوجهات السياسية المختلفة لم تتضافر الجهود من اجل تكامل اقتصادي وتقني,بل سعت بعض الدول الى مناصبة العداء لبعضها والدخول في حروب اعلامية ومناصرة الحركات المناهضة لأنظمة الحكم,بل وصل الامر بها الى الاقتتال فيما بينها,يصدرون النفط والغاز ويستوردون كل شيء بما فيها مياه الشرب والخضر والفواكه والمصنوعات الاستخراجية البسيطة(المنسوجات والجلدية والعصائر المعلبة والمخللات).

الربيع العربي(الشرق الاوسط الجديد) الذي تحدثت عنه كوندوليزا رايس,بدأ فعليا بالعراق 19 مارس2003,خطط له الغرب وموّله عرب النفط,بعد ثمان سنوات وفي نفس التاريخ 19مارس2011 تضرب ليبيا من قبل حلف الناتو,بالتأكيد الامور ليست صدفة,ولتلحق  الدفعة الثانية (تونس,مصر,ليبيا,سوريا,اليمن)بالركب,وبعد ثمان سنوات اخرى 2019 انخرطت الدفعة الثالثة (الجزائر والسودان),ربما بعد ثمان سنوات اخرى ستلتحق الدول الاخرى التي مولت الخطة بالركب,بعد ان تكون خزائنها قد شارفت على الافلاس.فيلهى بها وتداس بالقدم,اما الدول التي ليس بها بترول,فان ابناءها سيلتحقون بأنظمة جهادية للإجهاز على ما تبقّى من الامة.

منذ الغزو الغربي للعراق وحاله من سيء الى اسوأ,مبيعات النفط في تزايد اما الايرادات فإنها تذهب الى جيوب من يتحكمون في مصيره,أُخرج العراق من الفصل السابع لكن ابوابه ظلت مفتوحة على مصارعها لكل من هب ودب,اما فصوله فانه يكتبها شداد الافاق والصعاليك والمتسترين بالدين وأصحاب العمائم ومحلقي الشوارب ومطلقي اللحى,ولا يختلف الحال عنه في بقية الدول المنكوبة,فعصابة الاخوان التي زرعها الغرب في قلب الامة تقاتل وبكل ما اوتيت من قوة للاستمرار في السلطة,مستخدمة ابشع الاساليب في تدمير مقدرات الوطن ونهب خيراته وتهجير سكانه وجعله رهينة للدول الاستعمارية,في ليبيا حيث تسيطر جماعة الاخوان على مقاليد الامور تعاني البلد من نقص حاد في التيار الكهربائي وهناك ازمة وقود وأزمة مياه شرب ونقص في السيولة النقدية بالبنوك التجارية,بينما لم تتوقف صادرات النفط والغاز وتذهب ايراداتها لدعم المجهود الحربي للميليشيات الجهوية والإيديولوجية لأجل القضاء على الجيش الوطني الذي يمثل حجر الاساس في بناء الدولة وحمايتها من الاطماع الخارجية.

انقسم العرب حديثا على الاقل الى فريقين,احدهما يتحدث عن التدخل الايراني والآخر عن التدخل التركي في الشؤون العربية (الايرانيون والأتراك يحاولون اعادة امجادهم عندما كانوا اقوى دولتين,بينما العرب للأسف يحاولون العودة الى جاهليتهم ) وكلا الفريقين كانا السبب فيما وصلنا اليه,احدهما يتمنى زوال النظام التركي والآخر يتمنى زوال حكم الملالي,وكلا الفريقين يرميان بكامل ثقلهما (المادي) في سبيل تحقيق ذلك والنتيجة اهدار المال العام ومقتل آلاف الشباب في حروب لا طائل من ورائها,اليست الدولتان مسلمتان وبالإمكان التعاون معهما لتحقيق منافع مشتركة بدلا من معاداتهما والدخول في محاور لا جدوى من ورائها؟.ألم يكن بإمكان العرب لو اتحدوا ووظفوا امكانياتهم المتعددة(البشرية والاقتصادية) ان يبنوا وطنهم ويشكلون قوة اقليمية يحسب لها الف حساب؟,الوهن والخلافات بين الحكام العرب اضعفت العرب كثيرا,وأصبحت تتداعى عليهم الامم كما تتداعى الاكلة على قصعتها,وستستمر الحالة طالما تحكم القُطريون(الجهويون-الشعبويون ) في مصيرنا ليكون هؤلاء مخلب قط للأجانب. هل يعمد الشرفاء من العرب الى توحيد الامة مهما كانت الظروف؟ كل شيء جائز ان خلصت النوايا,فما ضاع حق وراءه مطالب.

 

كاتب ليبي

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. سيد زحلاوي اما انك لست عربي واما انك لم تقرأ ما بين السطور وفي كلتا الحالتين امر يخصك وحدك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here