ميقاتي اجتمع بنصرالله 17 مرة في لقاءات بعيدة عن الاعلام

 mikati-nasrallah

بيروت ـ “راي اليوم”:

رأى مصدر مطلع في “8 آذار” في حديث لـ”النهار” ان الحكومة الحالية باقية الى العهد الجديد، أو العهد الممدد له في أيار 2014، “ولا سبيل لقيام حكومة جديدة إلا بشروط هذه القوى”، كاشفة عن “تنسيق كامل ما بين رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي و”حزب الله”، موضخا ان “ميقاتي التقى الأمين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصرالله نحو 15 الى 17 مرة منذ تسلمه مهماته الحكومية. وظلّت اللقاءات بعيدة من الاعلام باتفاق الفريقين”، وقال: “هجوم اعلام قوى “8 آذار” على ميقاتي كان من ضمن اتفاق الجهتين، ولم يزعج ميقاتي إلا عند تفلّت بعض الاعلام من قيوده، أما اتهامه بأنه يعمل لمصلحة قوى 14 آذار، “فلم يزعجه”.

ولفت المصدر إلى انه “ثمة ترقب لدى “حزب الله” لأداء رئيس الجمهورية بعد عودته من نيويورك، وما إذا كان سيزداد حدة في مواقفه من الحزب ارضاء للمجتمع الدولي”، معتبرا ان “عدم استقبال الرئيس سليمان في السعودية فرمل كل حركة الرئيس، ودفعه مجدداً الى الاعتماد على أفرقاء الداخل ومنهم “حزب الله”.

ونقل المصدر عن مسؤولين سوريين عدم ممانعتهم في الابقاء على حكومة ميقاتي الى حين الاستحقاق الرئاسي المقبل، لأنهم لا يرغبون حالياً في انجاح مبادرات يطلقها رئيس مجلس النواب نبيه بري، “اذ ثمة استياء منه منذ اطلاق مبادرته في ذكرى الامام موسى الصدر، لأنه لن يأتِ على ذكر العدوان المحتمل على سوريا، بل بدا كأنه ركب موجة الضربة الأمريكية على النظام السوري، وصار يرسم لما بعدها، وللدور الذي يمكن ان يلعبه في هذا المجال، مما حدا بالقيادة السورية للايعاز الى حلفائها في الداخل اللبناني لعرقلة كل مساعيه وافشال مبادرته في مهدها”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here