ميشال عون: ما حصل في حادثة الجبل لا تمحي آثاره إلا محاكمة عادلة سليمة

بيروت – (د ب أ)- أعلن الرئيس اللبناني العماد ميشال عون اليوم الجمعة أن ما حصل في حادثة الجبل في منطقة قبرشمون لا تمحي آثاره إلا محاكمة عادلة سليمة، مؤكداً أن العيش المشترك في منطقة الجبل مصان .

كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا وفداً من رؤساء الأديرة والكهنة في منطقة الشوف في جبل لبنان في حضور النائب ماريو عون، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية.

وأضاف “إن ما حصل مؤخراً في منطقة قبرشمون لا تمحى آثاره إلا من خلال محاكمة عادلة سليمة تمهد الطريق أمام المصالحة، أذ لا تسويات على مثل هذه الجرائم”.

وأبلغ الرئيس عون الوفد أن “ما من أحد يرضى بتكرار ما حصل، ولن يكون أحد فوق القانون والإجراءات القضائية العادلة “.

ولفت الرئيس عون إلى أن “تفعيل حضور الدولة في الجبل وغيره من المناطق لا يكون فقط بالأمن، بل أيضاً بالإنماء وتعزيز قطاعات الإنتاج لتوفير فرص عمل جديدة كي لا تنحصر في العاصمة والضواحي والمدن الساحلية، بل في المناطق كافة”.

يذكر أنه كان قد قتل نهاية شهر حزيران/يونيو الماضي قياديان في الحزب الديمقراطي اللبناني الذي يتزعمه النائب طلال ارسلان كانا برفقة وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، وذلك خلال تصدي أنصار الحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة وليد جنبلاط لموكب الوزير حيث جرى إطلاق للنار ومحاولة منع الموكب من المرور، بين بلدتي قبر شمون والبساتين( في جبل لبنان) احتجاجاً على زيارة رئيس “التيار الوطني الحر” وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، حليف زعيم الحزب الديمقراطي اللبناني طلال إرسلان، لمنطقة عاليه في جبل لبنان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here