ميسي يستأنف البحث عن صناعة المجد بقميص المنتخب الأرجنتيني عبر كوبا أمريكا 2019

من : ينز ماركس بوينس آيرس 14 حزيران/يونيو (د ب أ) – كما هو معتاد، ينتظر أن تسلط الأضواء بشكل كبير على النجم ليونيل ميسي مع بداية مشوار المنتخب الأرجنتيني في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا 2019) المقررة في البرازيل، حيث يستأنف نجم برشلونة الإسباني رحلة البحث عن صناعة المجد بقميص منتخب بلاده.

وبعد عام واحد من الخروج المخيب لأمال الأرجنتين من دور الستة عشر بكأس العالم 2018 في روسيا، وبعد أسابيع قليلة من مرور ميسي بفترات محبطة خلال الموسم المنقضي مع برشلونة، يتوقع أن يقدم ميسي كل ما لديه من أجل التألق في كوبا أمريكا التي تنطلق مساء اليوم الجمعة (صباح السبت بتوقيت جرينيتش).”

ويحلم ميسي، الحائز على لقب أفضل لاعب في العالم خمس مرات، بإحراز اللقب الأول بقميص المنتخب الأرجنتيني، الذي لم يتوج بلقب كوبا أمريكا منذ عام 1993، خاصة وأنه سيحمل مذاقا خاصا نظرا لإقامة البطولة على أرض المنتخب البرازيلي، الغريم التقليدي لمنتخب الأرجنتين.

وقال ميسي 32/ عاما/ قائد المنتخب الأرجنتيني “لدينا نفس الأمل والرغبة التي تنتابنا دائما، ولكن الحقيقة أن منتخب الأرجنتين يمر بتغيير.”

وتشكل كوبا أمريكا 2019 أول مشاركة في بطولة كبيرة بالنسبة للعديد من لاعبي المنتخب الأرجنتيني.

لكن الوضع يختلف بالنسبة لميسي، الذي شارك أول مرة في كأس العالم في نسخة 2006 بألمانيا وتوج مع المنتخب الأولمبي بالميدالية الذهبية في أولمبياد بكين 2008 .

ولم يتضح بعد ما إذا كانت كوبا أمريكا 2019 ستحمل المشاركة الدولية الأخيرة لميسي، الذي سيكون في الخامسة والثلاثين من عمره عند إقامة كأس العالم المقبلة المقررة في قطر عام 2022 .

وبالنسبة لميسي، ستتوقف العديد من الأمور على البداية الجديدة التي سيقدمها المنتخب الأرجنتيني في كوبا أمريكا 2019 بعد التطورات التي شهدها.

ويستهل المنتخب الأرجنتيني مشواره في البطولة مساء السبت (صباح الأحد بتوقيت جرينيتش) بلقاء نظيره الكولومبي على ملعب “أرينا فونتي نوفا” بمدينة سلفادور باهيا البرازيلية في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية.

بعدها يلتقي المنتخب الأرجنتيني منتخب باراجواي يوم الأربعاء (صباح الخميس بتوقيت جرينيتش) في بيلو هوريزونتي قبل أن يخوض مباراته الثالثة في المجموعة أمام المنتخب القطري بطل آسيا، المشارك في البطولة بدعوة من اتحاد أمريكا الجنوبية (كونميبول)، وذلك في بورتو أليجري مساء الأحد الموافق 23 حزيران/يونيو.

وتجدر الإشارة إلى أن المنتخب الأرجنتيني كان يقيم في مدينة بيلو هوريزونتي خلال كأس العالم 2014 بالبرازيل، البطولة التي وصل إلى دورها النهائي لكنه خسر أمام نظيره الأرجنتيني في ريو دي جانيرو.

وبعدها بعام واحد، خسر المنتخب الأرجنتيني ونجمه ميسي في المباراة النهائية لكوبا أمريكا أمام منتخب تشيلي بضربات الجزاء الترجيحية، كما تكرر فوز تشيلي على الأرجنتين بضربات الجزاء الترجيحية أيضا في نهائي كوبا أمريكا 2016 .

وبعد هزيمة 2016، أعلن ميسي اعتزاله اللعب الدولي، وبعدها تراجع عن القرار وعاد إلى صفوف المنتخب.

وبعد كأس العالم 2018 بروسيا، التي شهدت خروج الأرجنتين من دور الستة عشر على يد المنتخب الفرنسي الذي واصل المشوار حتى توج باللقب، أبقى ميسي الاحتمالات مفتوحة بشأن مسيرته مع اللعب الدولي.

وبعد أن احتفل مع برشلونة بلقب الدوري الإسباني في الموسم المنقضي، وبعد أن خسر في أربع مباريات نهائية مع المنتخب الأرجنتيني منها نهائي كوبا أمريكا 2007 أمام البرازيل، لا شك في أن ميسي متعطش بشكل كبير للتتويج بقميص المنتخب عبر كوبا أمريكا 2019 .

ولكن يفترض على ليونيل سكالوني المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني، العمل على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من قدرات ميسي مع المنتخب.

ورغم عملية تجديد الدماء بعناصر جديدة والتغييرات الكبيرة التي شهدها المنتخب الأرجنتيني، لا يزال يضم عناصر أساسية مع ميسي مثل سيرخيو أجويرو نجم مانشستر سيتي الإنجليزي وأنخيل دي ماريا لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي.

وجاء غياب نيمار عن صفوف المنتخب البرازيلي بسبب الإصابة، ليحظى ميسي بنصيب أكبر من الأضواء بالبطولة التي تفتتح بلقاء المنتخب البرازيلي نظيره البوليفي في ساو باولو.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here