ميريتس اليساري والحزب الجديد لرئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك يتحالفان استعدادا للانتخابات التشريعية

القدس ـ (أ ف ب) – أعلن حزب ميريتس اليساري والحزب الجديد لرئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك الخميس تشكيل تحالف استعدادا للانتخابات التشريعية العامة المقررة في أيلول/سبتمبر.

ورغم أن هذا التحالف لن يشكل تهديدا حقيقيا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إلا أنه سيكون حافزا لمزيد من عمليات الدمج بين الأحزاب الصغيرة التي تقسم الأصوات اليسارية واليمينية على السواء.

وتجاوز حزب ميريتس النسبة المئوية الضرورية للفوز في الانتخابات السابقة التي أجريت في نيسان/أبريل الماضي، والتي حصل فيها نتانياهو وحلفاؤه اليمينيون والمتدينون على أكثرية بسيطة.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب إيهود باراك الجديد “إسرائيل الديموقراطية” الذي تشكل أواخر حزيران/يونيو لن يتمكن من الحصول وحده على النسبة المطلوبة (3،5%) لدخول البرلمان المقبل في أيلول/سبتمبر.

وقال تحالف ميريتس وإسرائيل الديموقراطية في بيان “يعتقد المبادرون الى تشكيل هذا التحالف أن المعسكر الديموقراطي ما هو إلا خطوة أولى وحاسمة في المهمة الهادفة إلى إعادة إسرائيل إلى مسارها”.

وتم تسهيل تشكيل التحالف من قبل ستاف شافير من حزب العمل الذي سيحصل على المركز الثاني في القائمة.

وسيقود رئيس حزب ميريتس المنتخب حديثا نيتسان هوروفيتس هذا التحالف في الانتخابات في حين سيأتي باراك في المرتبة العاشرة من القائمة.

وفي مؤتمر صحافي مشترك الخميس، قال باراك إن التحالف “خطوة أولى نحو إعادة إسرائيل إلى مسارها وضمان مستقبلها كدولة يهودية وديموقراطية”.

واورد هوروفيتس، زعيم القائمة الجديدة، أن “الاتحاد الديموقراطي الذي أسسناه يعبر عن رغبة جزء كبير من الناس بالنسبة الى الفساد والعنصرية والاحتلال وعدم المساواة”.

وتفوق نتانياهو على الأب المؤسس للدولة ديفيد بن غوريون ليصبح صاحب أطول فترة في رئاسة الوزراء في تاريخ البلاد.

وتولى نتانياهو رئاسة أول حكومة من 1996 إلى 1999، ثم مجددا في 31 آذار/مارس 2009.

وفشل نتانياهو بعد انتصاره في انتخابات نيسان/أبريل الماضي، في تشكيل ائتلاف حكومي واختار التوجه لانتخابات جديدة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here