قوات حكومة الوفاق الليبية تُعلن خرق مليشيات حفتر وقف إطلاق النار لليوم الثالث.. وميركل تؤكد بأن هدف مؤتمر برلين بشأن ليبيا هو منع وصول أسلحة لجميع الأطراف

طرابلس- برلين- وكالات: أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، الثلاثاء، خرق مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر لوقف إطلاق النار لليوم الثالث على التوالي، بعد إطلاقها قذائف عشوائية في محوري “الرملة” و”صلاح الدين”، جنوبي العاصمة طرابلس.

ورد ذلك على لسان المتحدث باسم القوات الحكومية الليبية محمد قنونو، في الإيجاز الصحفي اليومي الذي نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” العسكرية، واطلعت عليه الأناضول.

وقال قنونو، إن “عصابات حفتر أطلقت بعض القذائف عشوائيا خلف خطوطنا باتجاه الأحياء السكنية في محوري الرملة وصلاح الدين، جنوبي طرابلس”.

وأشار إلى أن قوات حكومة الوفاق ردت على مصادر النيران.

وأضاف: “قواتنا لا تزال ترصد تحشيدا لمرتزقة مجرم الحرب، مع تحليق للطيران المسير الإماراتي في سماء العاصمة طرابلس”.

وشدد على أن القوات الحكومية على جاهزية تامة للرد بقوة على مليشيات حفتر.

ودعا قنونو الأهالي النازحين لأخذ الحيطة والحذر، واستبعاد فكرة العودة لمنازلهم في هذا التوقيت.

والإثنين، أعلنت قوات حكومة الوفاق مقتل مدني برصاص ميليشيات حفتر في منطقة “عين زارا” جنوب شرقي طرابلس، في خرق آخر لوقف إطلاق النار.

والأربعاء، أصدر الرئيس التركي رجب طيب أرودغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، بيانا مشتركا، دعوا فيه إلى وقف إطلاق النار في ليبيا، بداية من منتصف ليل السبت/الأحد.

ومع الدقيقة الأولى من ليل الأحد، واستجابة لمبادرة تركية روسية، بدأ وقف لإطلاق النار بين حكومة الوفاق، وقوات حفتر، الذي ينازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

ومن جانبها، عبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن تفاؤلها الحذر بشأن فرص تحقيق مؤتمر برلين بشأن ليبيا خطوات للأمام تنتهي بحل تفاوضي للأزمة الليبية.

وقالت ميركل خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لتحالفها المسيحي الثلاثاء في برلين: “لقد حان الوقت للنظر فيما إذا كنا نستطيع اتخاذ قرار على أعلى مستوى سياسي”، وذلك وفقا لما نقله مشاركون في الاجتماع عن المستشارة الألمانية.

ومع ذلك فإنه يجب، حسب ميركل، التعامل مع المؤتمر بتوقعات متدنية جدا.

وأوضحت المستشارة أن الهدف من وراء مؤتمر ليبيا المقرر الأحد المقبل أن تلتزم جميع الأطراف المعنية “بالالتزام بالحظر الحالي للأسلحة والذي يتم انتهاكه دائما بشكل صارخ” وذلك لفتح الطريق أمام حل سياسي.

وحسب المصادر فإن ميركل أوضحت أن الحكومة الألمانية لم تقرر بين عشية وضحاها الدعوة لمؤتمر برلين، وتحدث عن عملية طويلة استوثقت الحكومة الألمانية خلالها لنفسها من جهات كثيرة. وأكدت ميركل أنه “يوما ما يحين الوقت الذي ربما نستطيع فيه التوصل لشيء”.

ورأت ميركل أن هناك “بادرة طيبة” تتمثل في قدوم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان والرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي وممثلين عن الاتحاد الأفريقي إلى برلين، وقالت إنه إذا أصبح من الممكن الاقتراب من وقف إطلاق النار شيئا ما، “فإن ذلك سيكون جيدا أيضا”.

وأشارت ميركل إلى أنه أصبح أكثر وضوحا على مدار “عملية برلين” بشأن الأزمة الليبية أن القوات الأجنبية في البلاد ستعمل على عدم عودة السلام إلى هناك، مضيفة أنه “طالما ظل عتاد عسكري يصل إلى هناك فإن المعارك العسكرية هناك لن تهدأ”.

ودافعت ميركل عن مساعي حكومتها لتحقيق حل سلمي في ليبيا أو في الحرب على الإرهاب في دول الساحل، وقالت إن الحكومة الألمانية تتواصل بهذا الشأن مع أشخاص قد لا تتفق معها الحكومة دائما، في بلدان توجد فيها مخاوف كبيرة بشأن حقوق الإنسان هناك، مشيرة إلى أن حكومة برلين تمثل المصالح الألمانية ولا يمكن أن تكتفي بلعب دور المشاهد لتطور الأحداث، وقالت إنه لا يجوز لمن يرى مئات الآلاف وربما ملايين من الناس، ينزحون أو يموتون، كما حدث في سورية على سبيل المثال، أن ينتظر تكرار الشيء ذاته في ليبيا.

وتشهد ليبيا منذ شهر نيسان/ ابريل العام الماضي قتالا بين قوات حكومة الوفاق المدعومة دوليا وما يسمى بالجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر الذي يسعى للسيطرة على العاصمة الليبية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. انتم مدعو صفة، قوات المجاهد المصور باذن الله تعالى الدكتور المشير خليفة حفتر هم الجيش الليبي الشرعي الذي سيدحر جميع الغزاة ومرتزقتهم ويحرر الترامب الليبي من دنس الغزاة اجمعين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here