ميركل تعين أحد أبرز منتقديها في الحزب المسيحي، وزيرا للصحة

برلين – (د ب أ)- علمت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، اليوم الأحد أن المستشارة الألمانية انجيلا ميركل تعتزم تعيين أحد أبرز منتقديها داخل حزبها المسيحي، وزيرا للصحة في الحكومة الألمانية الجديدة.

وأفادت المعلومات التي حصلت عليها (د.ب.أ) بأنه في حال وافق أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي، على الدخول في ائتلاف كبير مع تحالف ميركل، فإن المستشارة ستمنح ينس شبان، وكيل وزارة المالية، وأحد أبرز منتقديها المحافظين، حقيبة الصحة.

ومن المنتظر أن تطرح ميركل رسميا في وقت لاحق من اليوم، قائمة الوزراء في الحكومة المقبلة، للهيئات العليا للحزب المسيحي.

ويأتي قرار اختيار شبان كعلامة على اعتزام ميركل تقديم تنازلات لمعارضيها قبل مؤتمر الحزب المزمع عقده غدا الاثنين، وسيصوت 1001 مندوب خلال مؤتمر الغد على اتفاقية الائتلاف مع الحزب الاشتراكي، كما سيجري اختيار انه كرامب-كارنباور رئيسة حكومة ولاية زارلاند، في منصب الأمين العام للحزب المسيحي خلفا لبيتر تاوبر.

يذكر أن المحافظين المعروفين بالإضافة إلى شباب الحزب يأتون في مقدمة مطالبي ميركل بتجديد كوادر الحزب والحكومة وذلك بعد نتيجة الانتخابات البرلمانية في ايلول/سبتمبر الماضي، والتي تعتبر أسوأ نتيجة يسجلها الحزب منذ .1949

وحسب معلومات صحيفة “بيلد آم زونتاج” الألمانية الصادرة اليوم، فإن من المنتظر أن تظل انيته فيدمان-ماوتس، وكيلة وزارة الصحة، في منصب وزير دولة للاندماج في دار المستشارية.

وتترأس فيدمان-ماوتس، اتحاد النساء وتعد من أنصار ميركل.

كما ستظل أورزولا فون دير لاين في منصبها وزيرة للدفاع، فيما ذكرت الصحيفة أن من المتوقع أن يخرج وزير الصحة الحالي هيرمان جروهه، خالي الوفاض في التشكيل الحكومي الجديد.

وحسب معلومات لوكالة الأنباء الألمانية، فإن من الممكن أن تعين ميركل، جروهه خليفة لبيتر التماير في رئاسة ديوان المستشارية، كما أن من المتوقع أن تتولى هيلجا براون، وزير الدولة في المستشارية، منصب وزيرة التعليم والبحث العلمي، فيما سيتولى التماير منصب وزير الاقتصاد.

وأفادت المعلومات التي حصلت عليها (د.ب.أ) بأن من المحتمل أن تعين ميركل، يوليا كلوكنر، رئيسة الحزب المسيحي في ولاية راينلاند بفالتس، وزيرة للزراعة، وهو المجال الذي تفهم فيه كلوكنر التي تشغل أيضا منصب نائب رئيس الحزب المسيحي.

وكانت كلوكنر، تمثل وزارة الزراعة في البرلمان في الفترة بين 2009 حتى .2011

وهناك حالة ترقب تشوبها إثارة حول رد فعل مندوبي الحزب غدا على قائمة ميركل للحكومة المقبلة، وذلك في ظل الانتقادات الداخلية الموجهة إلى ميركل بسبب تنازلها للحزب الاشتراكي عن حقائب وزارية مهمة كالمالية والخارجية والعمل.

ومن المتوقع أن تحصل كارنباور على تأييد يزيد على 90% من مندوبي الحزب لشغل منصب الأمين العام، وذلك في إشارة إلى وحدة الحزب في هذا الاختيار، فيما يتوقع أن تتم الموافقة على معاهدة الائتلاف بنسبة أقل وذلك في إشارة إلى حالة عدم الرضا عن قيادة ميركل للمفاوضات مع الاشتراكيين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here