ميركل تشيد بالاتفاق مع الاشتراكيين بشأن إيواء مئات العائلات اللاجئة في اليونان

 برلين – (د ب أ)- أشادت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل بالحل التوافقي الذي توصل إليه تحالفها المسيحي مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم، بشأن إيواء ألمانيا لأكثر من 400 عائلة لاجئة تقيم في الجزر اليونانية.

جاء ذلك وفقا لمعلومات وردت إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء من مصادر شاركت في جلسة لكتلة التحالف المسيحي في البرلمان.

ونقلت هذه المصادر عن ميركل قولها إن التركيز على مجموعة من العائلات حصلت على حق لجوء، هو نهج عقلاني وإنساني، وأضافت :” أعتقد أن هذه حزمة (حل) يمكن تبنيها، لكنها لا ينبغي أن تثير الوهم بأن المشاكل هكذا تم حلها”.

وتابعت ميركل أنها ستواصل الترويج من أجل اتباع نهج أوروبي في سياسة الهجرة، لكنها لفتت إلى أن تقديم المساعدات بكميات كبيرة أمر ضروري نظرا لطبيعة الموقف على الأرض، وقالت إن هذا سيكلف ألمانيا المزيد من الجهد على سبيل المثال في بناء مركز لجوء أوروبي.

وطالبت ميركل بالانتهاء من بناء هذا المركز قبل الشتاء وأوضحت، وسط تصفيق النواب، أنها اتفقت على ذلك مع وزير داخليتها هورست زيهوفر.

ونوهت ميركل إلى أنها ستعاود الحديث مجددا مع أورزولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوربية، خلال الأسبوع الجاري من أجل تطوير جدول زمني مقتضب.

وانتقدت ميركل بشدة سياسة الهجرة الأوروبية، وقالت إن الوضع في جزيرة ليسبوس ومخيم موريا اتضح فيه كل البؤس مع ظروف إنسانية لا يمكن احتمالها ” والحقيقة هي: أننا كنا نعرف جميعا أن هناك أوضاعا لا يمكن احتمالها في الجزر اليونانية” وتابعت أن العلم بهذا الأمر كان منذ فترة طويلة.

وقالت ميركل إنه عندما يقول خبراء المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين، إنهم نادرا ما رأوا في العالم مخيما للاجئين مثل مخيم موريا ” فهذا ليس إشارة على قيم أوروبا وقدرتها على التصرف”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here