ميركل تدعو الى “الابتكار” و”حسن النوايا” في محادثات بريكست المقبلة

طوكيو ـ (أ ف ب) – دعت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل بريطانيا والاتحاد الأوروبي الاثنين إلى “الابتكار” وإظهار “حسن النية” في محادثات بريكست المقبلة إلا أنها أكدت على أنه لا يمكن إعادة التفاوض على اتفاق خروج لندن من الاتحاد.

وصرحت في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها الياباني شينزو آبي “نريد أن نفعل كل شيء لتجنب خروج بريطانيا بدون اتفاق لن ذلك سيزيد من حالة الغموض”.

إلا أنها جددت التأكيد على أن التوصل إلى اتفاق بريكست تم التوصل إليه بعد مفاوضات صعبة وطويلة، وقالت “لا نريد أن نعيد فتح” التفاوض على الاتفاق .. هذا الأمر ليس على الأجندة”.

إلا أن المستشارة قالت إنه يمكن التفاوض على أسئلة حول مواضيع حساسة مثل خطة “شبكة الأمان” الخاصة بإيرلندا الشمالية في ما يسمى الاتفاق السياسي المرافق لاتفاق بريكست.

وتهدف “شبكة الأمان” إلى ضمان عدم عودة الحدود الفعلية بين إيرلندا الشمالية وإيرلندا، ولكن مؤيدي البريكست يخشون أن يؤدي ذلك إلى إبقاء بريطانيا مرتبطة بالأنظمة الجمركية للاتحاد الأوروبي.

وقالت ميركل “علينا أن نلجأ إلى الابتكار وعلينا أن نستمع لبعضنا البعض”.

وأضافت “لا يزال بإمكاننا استخدام الوقت المتبقي للتوصل الى اتفاق بشأن أمور تقف في طريقنا إذا أظهر الجميع حسن النوايا”.

والأسبوع الماضي صوت البرلمان البريطاني على عودة رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى بروكسل لإعادة التفاوض بشأن شبكة الامان، وألمحوا إلى أنهم يمكن أن يوافقوا على اتفاق بريكست بعد ذلك بعد أن رفضوا بأغلبية ساحقة الشهر الماضي.

ومع اقتراب موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس، يتم التركيز على مخاطر خروجها بدون اتفاق.

وقال آبي أنه “من الضروري تقليل مخاطر بريكست على الاقتصاد الاوروبي والعالمي. يجب علينا تجنب بريكست بدون اتفاق”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here