ميركل تدعو إلى “الكفاح” من أجل مبادئ ألمانيا في وقت تتعرض التعددية إلى ضغوط كثيفة

برلين ـ (أ ف ب) – أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين أن على برلين “الكفاح من أجل المبادئ” وتحمل مزيد من المسؤوليات في وقت تتعرض التعددية إلى ضغوط كثيفة.

وفي خطاب موجّه إلى الشعب الألماني بمناسبة رأس السنة، قالت ميركل إن الثوابت التاريخية بشأن التعاون الدولي تخضع للاختبار.

وحذرت من أنه لا يمكن للدول التي تتحرك وحدها مواجهة تحديات دولية على غرار التغيّر المناخي والهجرة ومكافحة الإرهاب.

وقالت في خطاب سيتم بثه كاملا في وقت لاحق الاثنين “من أجل مصالحنا، نريد حل جميع هذه المسائل ويمكننا القيام بذلك بالشكل الأمثل عندما نأخذ مصالح الآخرين كذلك في عين الاعتبار”.

وأضافت “هذا هو الدرس من الحربين العالميتين في القرن الماضي” محذرة من أن “الثوابت بشأن التعاون الدولي تتعرض إلى ضغوط”.

وشددت على أنه “من أجل مصلحتنا، علينا تحمل مزيد من المسؤوليات”.

وقالت زعيمة أكبر قوة اقتصادية في أوروبا إن بلدها سيسعى إلى “حلول عالمية” في وقت تستعد برلين لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي في العامين 2019 و2020.

وتعهدت زيادة الإنفاق على المساعدات المخصصة للملفات الإنسانية والتنمية إلى جانب الدفاع.

ورغم أن ميركل لم تذكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاسم في خطابها، إلا أنها رفضت في وقت سابق انتقاداته بشأن التعددية.

وفي ثاني ظهور له أمام الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر، قال ترامب “نرفض (في الإدارة الأميركية) عقلية العولمة ونتبنى مبدأ الوطنية”.

وبعد أسبوع، حذرت ميركل ترامب من “تدمير” الأمم المتحدة.

وقالت في تجمع انتخابي آنذاك “أعتقد أن تدمير أمر ما قبل تطوير شيء جديد (مكانه) هو أمر خطير للغاية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here