ميركل تدعو إلى الدفاع عن القيم “الديموقراطية والمسيحية” في ختام رئاستها لحزبها وتحذر من الحروب الهجينة أو زعزعة استقرار مجتمعات عبر الاخبار الكاذبة

هامبورغ ـ (أ ف ب) – وجهت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في آخر خطاب لها كرئيسة للاتحاد الديموقراطي المسيحي المحافظ الجمعة نداء من أجل الدفاع عن القيم “المسيحية” و”الديموقراطية” في مواجهة صعود التيارات القومية والشعبوية في العالم.

وقالت ميركل “في هذه الأوقات الصعبة، علينا ألا ننسى قيمنا المسيحية الديموقراطية”، وذلك في مؤتمر الحزب في هامبورغ حيث يفترض أن يعين 1001 مندوب خلفاً لها على رأس الحزب الذي قادته 18 عاما.

وعددت ميركل التي تتخلى عن رئاسة حزبها لكنها ستبقى مستشارة حتى نهاية ولايتها في 2021، لائحة طويلة من المخاطر الحالية مثل “التشكيك بالنهج التعددي والتراجع على الصعيد الوطني وخفض التعاون الدولي” والتهديدات “بحرب تجارية” في إشارة واضحة الى سياسة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشكل خاص.

كما حذرت من “الحروب الهجينة أو زعزعة استقرار مجتمعات عبر الاخبار الكاذبة”.

ويتنافس ثلاثة مرشحين على المنصب الذي يعد جسرا يؤدي إلى منصب المستشارية. لكن بما أن وزير الصحة ينس شبان لا يتمتع بفرص للفوز، ستنحصر المنافسة بين الأمينة العامة للحزب انيغريت كرامب كارينبوير (56 عاما) القريبة من ميركل والمليونير فريدريش ميرتس (63 عاما) الذي يريد تحولا واضحا باتجاه اليمين.

وفي خطابها دافعت ميركل أيضا عن إرثها، مذكرة بان الحزب كان في حالة سيئة حين تولت رئاسته عام2000 بعد فضيحة “الصناديق السوداء” في نهاية عهد هلموت كول.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here