ميركل: ألمانيا ستزيد نفقاتها الدفاعية مستقبلا ولكن ليس بضغوط من ترامب

برلين ـ (د ب أ)- قالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل إن بلادها ستزيد نفقاتها الدفاعية في المستقبل انطلاقا من مصلحة ذاتية وليس بضغط من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وفي أعقاب لقاء عقدته المستشارة الألمانية مع الرئيس الليتواني جيتاناس نوسيدا، قالت ميركل في برلين اليوم الأربعاء:” ليس هذا من قبيل توجيه، ولم يرد شيء كهذا أبدا في فترة الرئيس ترامب، بل كنا أقررنا هذا الأمر إبان فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، ويتعين الشعور بالالتزام نحو هذا الأمر”.

ورغم الزيادة الملحوظة التي أدخلتها برلين على نفقاتها الدفاعية في الأعوام الماضية، لا يزال معدل هذه النفقات الذي يمثل 36ر1% من إجمالي الناتج المحلي الألماني بعيدا عن هدف حلف شمال الأطلسي (ناتو) الرامي إلى رفع هذا المعدل إلى 2% على الأقل لكل دولة عضو.

ووعدت الحكومة الألمانية برفع هذا المعدل إلى 5ر1% بحلول عام .2024

وقالت ميركل عن هذه الزيادة ” أقول بكل وضوح إن هذا في مصلحتنا الذاتية”، مشيرة إلى أن ألمانيا هي ثاني أكبر مورد للقوات في حلف الناتو ” فنحن نقف مع كل أوجه الالتزامات في الناتو”.

وكان السفير الأمريكي ريتشارد جرينل هدد بسحب قوات بلاده المتمركزة في ألمانيا وقال في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نُشرت يوم الجمعة الماضي: “إنه من المهين حقا الانتظار أن يواصل دافع الضرائب الأمريكي تسديد نفقات أكثر 50 ألف أمريكي في ألمانيا، بينما يستخدم الألمان فائضهم التجاري لأغراض محلية”.

كان ترامب ألمح في حزيران/يونيو الماضي إلى إمكانية نقل قوات أمريكية من ألمانيا إلى بولندا، وردت ميركل قائلة إن ” المقرات الألمانية بالنسبة للجنود الأمريكيين أماكن جيدة” جرى الاستثمار فيها بشكل كبير ” وفي الوقت نفسه، نحن نعرف أن علينا أن نبذل الجهود من أجل رفع لياقة جيشنا”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here